الشريفي يتوقع اتجاه داعش إلى أوروبا بعد الموصل
الشيخ يعلن فتح معبر رفح السبت و الاحد و الاثنين من الاسبوع المقبل مقتل القيادي الحوثي سفر مغدي الصوفي المطلوب رقم 15 ضمن قائمة الأربعين مطلوباً المعلنة من قيادة التحالف العربي اشتباكات مسلحة وسط سوق القاهرة في مدينة عدن جنوب اليمن مقتل 10 من مسلحي جماعة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح بينهم قيادي مطلوب للتحالف العربي في مواجهات بين الطرفين في محافظة ذمار وسط اليمن. هيئة مستشفى الثورة العام بمحافظة الحديدة غربي اليمن تعلن عن وفاة ثاني حالة مصابة بمرض الدفتيريا. قتلى من عناصر مليشيا الحوثي وصالح، بغارات جوية لطيران التحالف العربي استهدفت تعزيزات لهم بمديرية حيفان، في محافظة تعز جنوبي اليمن. مقتل 12 مسلحًا من مليشيا الحوثي وصالح في غارات للتحالف جنوب تعز باليمن 4 غارات لطائرات التحالف العربي على مواقع الحوثيين في منطقة الجبانة بمديرية الحالي في محافظة الحديدة غربي اليمن. مواجهات عنيفة تدور الان بين قوات الجيش الوطني ومليشيات الحوثي وصالح، الانقلابية شرق الدفاع الجوي واطراف وادي الزنوج بمدينة تعز جنوب اليمن. قوات الاحتلال تقتحم بلدة قباطية قضاء جنين منذ قليل
أخر الأخبار

أكّد لـ"العرب اليوم" ضرورة مكافحة الخلايا النائمة والتطرّف

الشريفي يتوقع اتجاه "داعش" إلى أوروبا بعد الموصل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشريفي يتوقع اتجاه "داعش" إلى أوروبا بعد الموصل

الخبير العسكري أحمد الشريفي
بغداد – نجلاء الطائي

كشف الخبير العسكري أحمد الشريفي عن إنشاء تنظيم "داعش" عاصمة جديدة، وسيختار زعيمًا جديدًا في مناطق أخرى بالتنسيق ومشورة الولايات المتحدة، مؤكدًا أن "الإرهاب لا ينتهي بنهاية معركة الموصل بل يحتاج إلى مكافحة الخلايا النائمة والمعلومة الاستخبارية، وضبط الحدود ومكافحة الفكر المتطرف".

وأضاف الشريفي في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، أن تنظيم "داعش" سيغادر مسرح العمليات في العراق وسورية، ولكنه سينشئ عاصمة جديدة وسيختار زعيما جديدا في مناطق أخرى، ترى الولايات المتحدة أنها ستكون هدفها المقبل، مبينًا استمرار الضغوط في كل من سورية والعراق.

وتابع الشريفي أن المرحلة المقبلة هي مرحلة توازنات سيلعب فيها ما يطلق عليه بالحلفاء المحليين للولايات المتحدة دورا مهما في إدارة الأزمة، لذلك نحتاج إلى منتظمات سياسية قادرة على أن تعبئ الشارع وقادرة على أن تكون أكثر التصاقا بمحور الممانعة، من حيث التوجه والإرادة فضلا عن أنها ستكون قريبة إلى الدول، التي وقفت مع سورية ومع العراق موقفًا نبيلًا كموقف روسيا التي تثمنه كل شعوب المنطقة.

وتوقع الشريفي أن تكون قبلة داعش الثانية بعد الموصل والرقة إلى أوروبا، من أجل إبقاء الاتحاد الأوروبي تحت هيمنة الولايات المتحدة، ولكن على المستوى الإقليمي سيتجه التنظيم باتجاه شمال أفريقيا، حيث سيعزز من وجوده في ليبيا، استهدافا لجيشين في المنطقة هو الجيش المصري والجيش الجزائري.

ويتصور الخبير العسكري

دخول تنظيم داعش إلى دول الخليج، من أجل الابتزاز والمساومة والتأثير في صنع القرار السياسي، لتحقيق المزيد من التنازلات، فورقة الابتزاز للتنظيم ستبقى قائمة والدليل على ذلك تهريب وليس هروب كثير من القيادات لـ"داعش"، التي كانت تدير المعارك في العراق وتجنيدهم لتحريكهم في مناطق أخرى.

وينذر الشريفي الجيش المصري والجزائري، من تدفق المتطرفين إلى شعوبهم والتوغل في أوطانهم خصوصا بعد الأزمة الاقتصادية التي يعيشها البلدين، مبينا سهولة دخول الأشخاص إلى ذلك التنظيم بسبب الحالة الاقتصادية الصعبة، التي يعيشها المواطن في تلك البلدان مما يجعله هدفا استراتيجيا، لافتا إلى أن الولايات المتحدة تعرف أن استهداف هذه الجيوش هو تدمير لجهاز المناعة في الدولة، ليجعلها دولة ضعيفة وبالتالي تتحقق نظرية الدول الفاشلة والضعيفة.

وأكد أن "الإرهاب يشكل تهديدًا للأمن الإقليمي والدولي، فلا بد من توحد الجهود من أجل الحفاظ على النصر وتفويت الفرصة أمام التنظيمات الإرهابية، التي تبحث عن لملمة شتتاتها ومحاولة الرجوع من جديد". وشدد الشريفي على "ضرورة استمرار تلقي داعش للضربات الواحدة تلوا الأخرى كي لا ينهض من جديد".

وأضاف الشريفي تعاون دول الجوار استخباراتي ومع بقية الدول، إضافة إلى وضع استراتيجيات لمحاربة الفكر المتطرف، كما والأمر يحتاج إلى فترة من سنتين إلى ثلاثة كي ننهي الوجود المتطرف وجودا وفكر". وأوضح أن "هناك مخرجات لمعركة الموصل وجود أرضية إيجابية كبيرة اولا من خلال الدعم الدولي والتأكيد على وحدة العراق من كل الدول الإقليمية والدولية بالإضافة إلى تقديم المساندة الفاعلة في موضوع النازحين والبني التحتية".

وأكد الشريفي على جملة من الإجراءات التي اتخذتها القوات العسكرية، منها تحرير المدن وتدمير القدرات إن كانت البشرية أو التسليحية لهذا التنظيم، لافتا إلى مراقبة الأماكن الرخوة أمنيا. وبشأن رفض الولايات المتحدة التعاون مع روسيا والجيش السوري إضافة إلى الجيش العراقي في تحرير الرقة وما تبقى من المناطق العراقية، قال الشريفي "بالأساس هذا التنظيم تخادم مع حروب الطاقة وحروب المياه، وهذه قضية ترعاها الولايات المتحدة الأميركية بشكل مباشر، ولا زالت الولايات المتحدة تؤمن أنه بفضل السيطرة، والهيمنة على منطقة الشرق الأوسط بوصفها مجالا حيويا للولايات المتحدة".

وذكر الخبير العسكري أن الولايات المتحدة راهنت على أن يكون العراق دولة ضعيفة لا تمتلك الإرادة الحرة وتخضع إلى الضواغط الإقليمية والدولية، لذلك لا زال القرار السياسي في العراق يخضع إلى الضواغط، والولايات المتحدة لن تعطي الفرصة للحشد الشعبي لأن يأخذ دوره الوطني.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشريفي يتوقع اتجاه داعش إلى أوروبا بعد الموصل الشريفي يتوقع اتجاه داعش إلى أوروبا بعد الموصل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشريفي يتوقع اتجاه داعش إلى أوروبا بعد الموصل الشريفي يتوقع اتجاه داعش إلى أوروبا بعد الموصل



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

ديان كروغر تخطف الأنظار بإطلالة مميزة بالأسود والذهبي

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 02:25 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تطلق أحدث مجموعات أزياء شتاء 2018
 العرب اليوم - مريم مسعد تطلق أحدث مجموعات أزياء شتاء 2018

GMT 06:08 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مقارنة بين رحلات التزلج في أوروبا والولايات المتحدة
 العرب اليوم - مقارنة بين رحلات التزلج في أوروبا والولايات المتحدة

GMT 08:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل غاية في الروعة يمنح الهدوء لسكانه في لشبونة
 العرب اليوم - تصميم منزل غاية في الروعة يمنح الهدوء لسكانه في لشبونة

GMT 00:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الأوغندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
 العرب اليوم - الرئيس الأوغندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 00:16 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف
 العرب اليوم - روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" يوفر رحلة مثالية إلى جبال الألب
 العرب اليوم - منتجع "كاتسبيرغ" يوفر رحلة مثالية إلى جبال الألب

GMT 03:07 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الإحباط يسيطر على ميركل أثناء حضور جلسة "البوندستاغ"
 العرب اليوم - الإحباط يسيطر على ميركل أثناء حضور جلسة "البوندستاغ"

GMT 02:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تؤكد أن برنامجها الجديد على "أون لايف " سيكون مفاجأة
 العرب اليوم - لبنى عسل تؤكد أن برنامجها الجديد على "أون لايف " سيكون مفاجأة

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 20:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إخراج ثعبان من رجل صيني دخل من مؤخرته ووصل لأمعائه

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab