أبو رمضان يكشف ما بعد خطاب عباس في الأمم المتّحدة

بيّن لـ"العرب اليوم" وضوح موقف السيسي بشأن التسوية التاريخية

أبو رمضان يكشف ما بعد خطاب عباس في الأمم المتّحدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أبو رمضان يكشف ما بعد خطاب عباس في الأمم المتّحدة

الكاتب والمحلل السياسي محسن أبو رمضان
غزة ـ محمد مرتجى

أكّد الكاتب والمحلل السياسي محسن أبو رمضان، أنّ خطاب الرئيس محمود عباس، في الأمم المتّحدة، عبّر عن يأس الرئيس من الممارسات الإسرائيلية المحبطة لعملية السلام، وأبرز الممارسات الإسرائيلية التي تضع حدًا لحل الدولتين التي هناك توافق دولي حوله من خلال الأنشطة الاستيطانية المستمرة، وطالب الأمم المتحدة بأن يكون لها دور أكثر فعالية لوقف هذه الممارسات، وصولا إلى حل الدولتين، وحذّر من بعض القضايا، التي كان أبرزها عندما أشار إلى أنّ السلطة أصبحت بدون سلطة،، وأيضا حديثه عن عضوية دولة فلسطين في المرافق والهيئات الدولية موضوع مهم في إطار المعركة السياسية والدبلوماسية والقانونية مع إسرائيل، وطلبه للعضوية الكاملة من عضو مراقب إلى عضوية كاملة، هذا جزء من الكفاح والعمل السياسي والقانوني.

وأضاف محسن أبو رمضان، في مقابلة خاصّة مع "العرب اليوم"، أنّ "الرئيس عباس حافظ على خط اتصال مع ترامب وجهوده بما يتعلّق بالصفقة الكبرى والتاريخية، وانتقد بعض تصريحات المسؤولين في الإدارة الأمريكية الجديدة وخاصة، السفير الأميركي في إسرائيل فريدمان، الذي تحدث عن "الاحتلال المزعوم"، مستنكرًا هذا التصريح واعتبره غير مقبول، فنجد من جهة أنه يشكو من فشل مسار المفاوضات و اتفاق "أوسلو"، ومن جهة ثانية يراهن على مسار المفاوضات برعاية ترامب، لأنه لا يستطيع أن يقطع شخصية ترامب وإدارته التي هي أكثر تأثيرا على المستوى السياسي للعالم.

وأوضح أبو رمضان أنّ "الخطاب كان واقعيًا ويستند إلى القرارات الشرعية الدولية، والقانون الدولي الإنساني، وكان خطابًا وطنيًا أكّد على ثوابت وحقوق الشعب الفلسطيني، وندّد بطبيعة الممارسات الإسرائيلية التي تحبط لأي آفاق لإقامة الدولة المستقلة"، مشيرًا إلى أنّه "لمواجهة كل هذا، هو بحاجة إلى أن يدعو إلى استراتيجية عمل وطني فلسطيني، وعقد مجلس وطني توحيدي يشارك كل الفصائل لإجابة على سؤال ما العمل بعد فشل مسار المفاوضات وكيف يمكن معالجة الملف الفلسطيني في المرحلة المقبلة؟، هل سنستمر في هذا المسار أم سنعود إلى بناء المنظّمة كممثّل رسمي للشعب الفلسطيني وحقوقه.

وبيّن أبو رمضان أنّ تأكيد الرئيس عباس إلى ارتياحه بخصوص ملف المصالحة، يجب أن يدفعه إلى مسألة إشراك الجميع في التصدي إلى تحديات المرحلة المقبلة، مشيرًا إلى أنّ "إسرائيل نظرت بغضب إلى كلمة الرئيس في الأمم المتّحدة، وهذا يعني أنّها قد تُقدم على أفعال من شأنها توتير الوضع كإعادة إحياء الإدارة المدنية وتجاهل السلطة، أو القوانين التي تقرّها بحق القدس، وقانون التسوية الجديد، بالإضافة إلى هجمات المستوطنين على الأقصى، وهذه يؤكّد أنّنا مقبلون على مرحلة ليست سهلة، الأولوية فيها التوجّه إلى المصالحة للتغلّب على هذه التحديات".

وعن الموقف العربي، بيّن أبو رمضان أنّ الرئيس السيسي أصدر موقفًا واضحًا بأنّ التسوية التاريخية يجب أن تتضمن حقوق الشعب الفلسطيني، مشيرًا إلى أنّه "يجب أن نمسك بهذا التصريح الآن ونبني عليه تكتل عربي يؤدي إلى رسالة موحدة عنوانها أنّ العلاقات الطبيعية وترسيمها مع إسرائيل بصورة واضحة يجب أن يسبقه ضمان حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وهذا يتضمن ضغوط أميركية على إسرائيل بوقف الاستيطان، والذهاب إلى عملية سلام جادة تقود إلى قيام دولة فلسطين على حدود 1967" .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو رمضان يكشف ما بعد خطاب عباس في الأمم المتّحدة أبو رمضان يكشف ما بعد خطاب عباس في الأمم المتّحدة



GMT 01:11 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

يوسف قديح يكشف عن إنجازات القطاع الخاص

GMT 00:49 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الشمري يرفض مشاركة أي طرف دولي في التفاوض

GMT 01:25 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

القواسمي يرفض أي تدخل في المصالحة الفلسطينية

GMT 02:56 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

القواسمي يؤكد سعي مصر إلى إنهاء الانقسام الفلسطيني

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو رمضان يكشف ما بعد خطاب عباس في الأمم المتّحدة أبو رمضان يكشف ما بعد خطاب عباس في الأمم المتّحدة



شاركت معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة على "إنستغرام"

بيونسيه ترتدي تنورة ضيقة وبلوزة قصيرة تبرز جسدها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 06:56 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

"بينانغ" تعد واحدة من أفضل الوجهات التي تتميز بالمطاعم
 العرب اليوم - "بينانغ" تعد واحدة من أفضل الوجهات التي تتميز بالمطاعم

GMT 03:20 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن تركيا ستفتح سفارة في القدس الشرقية
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن تركيا ستفتح سفارة في القدس الشرقية

GMT 01:08 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية ماجدة القاضي توضح كيفيه تعاملها مع برامج الهواء
 العرب اليوم - الإعلامية ماجدة القاضي توضح كيفيه تعاملها مع برامج الهواء

GMT 06:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

جولة داخل معرض شانيل "Metiers d'Art" في هامبورغ
 العرب اليوم - جولة داخل معرض شانيل "Metiers d'Art" في هامبورغ

GMT 07:14 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"ديلي ميل" تستكشف أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
 العرب اليوم - "ديلي ميل" تستكشف أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 06:44 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
 العرب اليوم - خطوات بسيطة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab