العرب اليوم - القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مدينة السخنة في حمص بعد طرد داعش منها

تفجير يستهدف موقعًا "جيش الإسلام" على الحدود السورية مع الأردن يوقع 23 قتيلاً

القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مدينة السخنة في حمص بعد طرد "داعش" منها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مدينة السخنة في حمص بعد طرد "داعش" منها

القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوام

أعلنت وسائل إعلام رسمية سورية اليوم السبت، أن القوات الحكومية أحكمت سيطرتها على آخر مدينة رئيسة تحت سيطرة تنظيم "داعش" في محافظة حمص، فيما يواصل الجيش وحلفاؤه توغلاً من محاور عدة في المناطق الشرقية الخاضعة للتنظيم المتشدد. ونقلت وسائل الإعلام عن مصدر عسكري قوله إن عدداً من متشددي "داعش" قتلوا ودمرت أسلحتهم في مدينة السخنة التي تبعد حوالى 50 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من مدينة تدمر الأثرية.

وقالت وكالة "سانا" الرسمية نقلاً عن مصدر عسكري إن "وحدات من الجيش العربي السوري أحكمت اليوم سيطرتها الكاملة على مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي بعد القضاء على أعداد من إرهابيي داعش". وتبعد السخنة حوالى 50 كيلومتراً عن حدود محافظة دير الزور التي تمثل آخر موطئ قدم لـ "داعش" في سورية وهدفاً كبيراً للقوات السورية. وكانت القوات الحكومية السورية التي تتقدم من ناحية الغرب دخلت محافظة دير الزور في الآونة الأخيرة من مناطق جنوبية في محافظة الرقة.

وفي مدينة سرمين التابعة لمحافظة إدلب شمال غربي البلاد، قتل سبعة عناصر من منظمة "الخوذ البيضاء" (الدفاع المدني السوري العامل في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة)، برصاص مجهولين تسللوا إلى أحد مراكزهم فجر اليوم السبت. وأفادت المنظمة عبر موقعها الإلكتروني بتعرض مركز الدفاع المدني السوري في مدينة سرمين في ريف إدلب لهجوم مسلح مجهول فجر اليوم السبت 12 آب 2017، ما أسفر عن ارتقاء سبعة متطوعين.

وأشارت المنظمة إلى سرقة المجموعة المهاجمة لسيارتين من نوع فان وخوذ بيضاء وقبضات لاسلكي. ولم تتوافر معلومات حول السبب إن كان بدافع السرقة أم لاغراض سياسية. ونشرت المنظمة صوراً تظهر جثث غارقة بالدماء.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن المسعفين السبعة قتلوا برصاص في الرأس، لافتاً إلى أن زملاءهم وصلوا صباحاً لتولي مهماتهم ووجدوهم ميتين. تم ترشيح الخوذ البيضاء لجائزة "نوبل للسلام" العام 2016، لكنهم لم يفوزوا. غير أن عناصر الدفاع المدني البالغ عددهم حوالى ثلاثة آلاف متطوع والناشطين في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في سورية حصلوا على إشادة عالمية بعدما تصدرت صورهم وسائل الإعلام حول العالم وهم يبحثون عن عالقين تحت أنقاض الأبنية أو يحملون أطفالاً مخضبين بالدماء إلى المستشفيات.

وكان مصدر أمني سوري أعلن أن انفجارًا وقع وسط تجمع لمقاتلين من المعارضة قرب الحدود السورية مع الأردن، ما أسفر عن مقتل 23 مقاتلاً وإصابة العشرات. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم السبت، إن تفجيراً عنيفاً وقع في معسكر لجماعة "جيش الإسلام" قرب بلدة نصيب الحدودية. وأضاف أن الانفجار نفذه انتحاري مساء الجمعة، وأن عدد القتلى سيرتفع على الأرجح. وأظهرت لقطات مصورة أرسلها ناشط من المنطقة 12 مصاباً على الأقل فيما يبدو.

ومعبر "نصيب" الحدودي كان نقطة انتقال كبرى إلى سورية للأفراد والبضائع القادمة من دول الخليج عبر السعودية والأردن، إلى أن سيطر عليه مقاتلون من المعارضة خلال الحرب الأهلية السورية. وتقع بلدة نصيب في جنوب شرقي مدينة درعا الجنوبية، في منطقة يشملها وقف لإطلاق النار توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا ودخل حيز التنفيذ في تموز/يوليو.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مدينة السخنة في حمص بعد طرد داعش منها  العرب اليوم - القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مدينة السخنة في حمص بعد طرد داعش منها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مدينة السخنة في حمص بعد طرد داعش منها  العرب اليوم - القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مدينة السخنة في حمص بعد طرد داعش منها



 العرب اليوم -

ظهرت بإكسسوارات مميزة وحقيبة يد بتصميم جذاب

ماندي مور تتألق بفستان برتقالي من الترتر في هوليوود

واشنطن ـ يوسف مكي

GMT 06:53 2017 الأربعاء ,16 آب / أغسطس

عودة "الكارديغان" إلى موضة خريف وشتاء 2017
 العرب اليوم - عودة "الكارديغان" إلى موضة خريف وشتاء 2017

GMT 09:58 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

كارولين فريلاند تكشف عن جانبها الأكثر شراسة
 العرب اليوم - كارولين فريلاند تكشف عن جانبها الأكثر شراسة

GMT 11:35 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

البرتغال وجهة يقصدها السياح بالألاف كل عام
 العرب اليوم - البرتغال وجهة يقصدها السياح بالألاف كل عام
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 11:06 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

عوامل تؤثر على الرغبة الجنسية لدى الأشخاص

GMT 00:31 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

تعرف أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تموز 2017
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab