العرب اليوم - فايز السراج يعلن من صبراته عن وضع الحكومة  الليبية خططًا لتأمين الحدود

غسان سلامة بحث مع زيد بن رعد الحسين في تونس خطته للحل السياسي في ليبيا

فايز السراج يعلن من صبراته عن وضع الحكومة الليبية خططًا لتأمين الحدود

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فايز السراج يعلن من صبراته عن وضع الحكومة  الليبية خططًا لتأمين الحدود

رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج في صبراتة
طرابلس - فاطمة سعداوي

قام رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج أمس الأربعاء بزيارة إلى مدينة صبراتة التي تم تحريرها في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري من الميليشيات المسلحة، وذلك في تحد يعكس أن حكومته هي المسيطرة على مقاليد الأمور في المدينة. وأكد السراج أن "حماية حقوق الإنسان وترسيخ مفهومها من أولويات برامج حكومته"، مرحبا بالتعاون والتنسيق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة.

وقال في بيان نشرته إدارة التواصل والإعلام التابعة للمجلس الرئاسي، إن "مشكلة الهجرة غير الشرعية تؤرقنا كدولة عبور، تتحمل أعباء كبيرة في الظرف الصعب الحالي"، مضيفا أن حكومة الوفاق أعدت خططا وبرامج بالتنسيق مع دول صديقة لتأمين الحدود الجنوبية، التي يتدفق من خلالها المهاجرون غير الشرعيين والمهربون. ورأى السراج أن "الحل الحاسم للقضية يكمن في تحقيق الاستقرار في ليبيا الذي سيمكنها من تأمين حدودها، كما أن الاستقرار يتيح الاستعانة بمئات الآلاف من العمال من الدول الأفريقية بطرق شرعية، والاعتماد عليهم في مشاريع البناء والتعمير مثلما كان الوضع في السابق".

وفي تطور لافت، قام السراج برفقة رئيس الأركان اللواء عبد الرحمن الطويل بزيارة مفاجئة إلى صبراتة، وكان في استقباله عميد البلدية حسين الذوادي، وآمر غرفة عمليات محاربة تنظيم داعش العميد عمر عبد الجليل. وحسب بعض المراقبين فإن زيارة السراج إلى صبراتة أمس، تعكس تحديا مفاده بأن حكومته هي التي تسيطر على المدينة، في مواجهة القوات المسلحة الليبية، التي تقول إنها هي من حررت المدينة من الميليشيات المسلحة.

وشهدت صبراتة منذ 17 من سبتمبر/أيلول الماضي اشتباكات دامية بين غرفة عمليات محاربة "داعش" و"الكتيبة 48 مشاة"، وسبق لقادة في الكتيبة  أن اعترفوا في الماضي بممارسة عمليات لتهريب البشر في صبراتة، لكنهم قالوا إنهم تركوا التهريب وأصبحوا يقفون ضده بعد اتفاق مع حكومة الوفاق.

وقال مصدر أمني في مصراتة، إن السلطات الأمنية اعتقلت خلال مداهمة أمنية لأوكار الإرهابيين الساعدي النوفلي، آمر ما يعرف بـ"مجلس شورى تحالف ثوار أجدابيا، بالإضافة إلى عشرة أشخاص ينتمون إلى تنظيم داعش في جنوب المدينة.

من جهة ثانية، أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بأن رئيسها غسان سلامة التقى في العاصمة التونسية أمس الأربعاء، الأمير زيد بن رعد الحسين، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، وبحث معه مجريات العملية السياسية، والقضايا المتعلقة بحقوق الإنسان في البلاد، مشيرة إلى أن الأخير التقى أيضا رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج في طرابلس، وبحث معه القضية ذاتها.

وأضافت البعثة، في تغريدات على حسابها بموقع "تويتر" أمس، أن الحسين أجرى مقابلات مع وزير داخلية حكومة الوفاق الوطني عارف الخوجة، ومسؤولين آخرين، للتباحث حول أوضاع السجون، ومراكز احتجاز المهاجرين وكيف يمكن للأمم المتحدة المساعدة في إنهاء انتهاكات حقوق الإنسان، لافتة إلى أن الحسين زار مخيم تاورغاء للنازحين في طرابلس، وعبر عن أمله في إعادتهم إلى منازلهم بأمان وكرامة، كما زار سجن تاجوراء. وأعرب عن استعداد الأمم المتحدة دعم السلطات الليبية «لمعالجة الانتهاكات.

في غضون ذلك قال أحميد حومة، النائب الثاني لرئيس مجلس النواب، إنه تم الاتفاق خلال جلسة أمس على عدد من الخيارات حول آلية اختيار المرشحين للمجلس الرئاسي، مشيرا إلى أنه ستتم مناقشها مع أعضاء المجلس الاستشاري لمجلس الدولة الأسبوع المقبل في العاصمة التونسية. وأضاف حومة، في بيان نشره موقع البرلمان أمس، أن الجلسة شهدت استكمال المناقشة حول تعديلات الاتفاق السياسي، والمتعلقة بآلية واختصاصات السلطة التنفيذية، والسلطة التشريعية من مخرجات الجولة الأولى من الحوار السياسي.

من جهة ثانية، أبلغ متحدث باسم الاتحاد الأوروبي "الشرق الأوسط" عدم وجود مواعيد محددة عن عودة محتملة إلى ليبيا، رغم تسريب الاتحاد الأوروبي معلومات صحافية عن سعيه لإعادة فتح سفارته في ليبيا، اعتمادا على الأوضاع الأمنية لتقديم مزيد من الدعم السياسي لحكومة الوفاق، التي تواجه صعوبات في بسط سيطرتها.

وقال المتحدث، الذي اشترط عدم تعريفه: لدينا اتجاه قوي لكي نكون على الأرض دبلوماسيا وسياسيا في طرابلس، لكن التقارير الأمنية بشأن الوضع هناك تؤخر اتخاذ قرار حاسم. ورفض المسؤول الأوروبي تحديد ما تتضمنه هذه التقارير، لكنه قال: نتابع عن كثب الوضع الأمني، لأنه مهم جدا للاستقرار، وعندما يتوافر المناخ السليم للعودة سنكون موجودين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - فايز السراج يعلن من صبراته عن وضع الحكومة  الليبية خططًا لتأمين الحدود  العرب اليوم - فايز السراج يعلن من صبراته عن وضع الحكومة  الليبية خططًا لتأمين الحدود



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - فايز السراج يعلن من صبراته عن وضع الحكومة  الليبية خططًا لتأمين الحدود  العرب اليوم - فايز السراج يعلن من صبراته عن وضع الحكومة  الليبية خططًا لتأمين الحدود



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

إيرينا شايك ترتدي البيجامة وتكشف عن رشاقتها

نيويورك ـ مادلين سعاده

أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك. وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة. وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة

GMT 04:28 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُؤكِّد أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
 العرب اليوم - عقل فقيه يُؤكِّد أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 05:36 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" بعد تلوّثها بمياه الصرف الصحي
 العرب اليوم - احتضار جزيرة "بايكال" بعد تلوّثها بمياه الصرف الصحي

GMT 08:55 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي يحظى بمكان أساسي في المنازل الحديثة
 العرب اليوم - الخشب الرقائقي يحظى بمكان أساسي في المنازل الحديثة

GMT 05:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على طرق الحج المقدسة في أوروبا القديمة
 العرب اليوم - تعرف على طرق الحج المقدسة في أوروبا القديمة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث
 العرب اليوم - المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث

GMT 08:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أقوى رجل في العالم يرفع مذيع "بي بي سي" عاليًا على الهواء
 العرب اليوم - أقوى رجل في العالم يرفع مذيع "بي بي سي" عاليًا على الهواء

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 20:35 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab