وزير الخارجية البريطاني يعتذر عن خطأ في تصريحاته بشأن أم محتجزة في طهران
الشرطة البريطانية تعلن إعادة فتح محطتي أنفاق بوند ستريت وتوتنهام كورترود وسط لندن موغريني تعرب عن تعازيها في ضحايا حادث الروضة المتطرف رئيس الوزراء البحريني يعزي الرئيس السيسي في ضحايا الهجوم الإرهابي بشمال سيناء شرطة لندن تنصح المارة في شارع أوكسفورد باللجوء إلى أقرب مبنى الشرطة البريطانية تتعامل مع "حادث" في محطة قطارات أوكسفورد في وسط لندن البيت الأبيض يؤكد أن المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران استخدموا أنظمة صواريخ مزعزعة للاستقرار لاستهداف السعودية الولايات المتحدة تؤكد التزامها في دعم السعودية والشركاء في الخليج في مواجهة انتهاكات الحرس الثوري الإيراني للقانون الدولي ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد يعلن وقوفنا مع مصر ثابت وراسخ ولن تثنينا هذه الأعمال الإرهابية عن محاربة الإرهاب والقضاء عليه القوات المسلحة المصرية تشن ضربات جوية على مواقع لمسلحين في محيط موقع هجوم مسجد الروضة الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي يدين هجوم مسجد الروضة في شمال سيناء
أخر الأخبار

السلطات الإيرانية اعتبرت حديثه دليلًا على أنَّها تُشكل تهديدًا للنظام

وزير الخارجية البريطاني يعتذر عن "خطأ" في تصريحاته بشأن أم محتجزة في طهران

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير الخارجية البريطاني يعتذر عن "خطأ" في تصريحاته بشأن أم محتجزة في طهران

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون
طهران ـ مهدي موسوي

اعتذر وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون عن "خطأه" في تصريحاته بشأن أم بريطانية من أصل إيراني محتجزة في إيران، الأمر الذي كان قد أدى إلى دعوته للاستقالة لتعريضها لخطر أكبر، قائلًا إنه لا شك في أنَّ نازانين زغاري-راتكليف كانت في البلاد في عطلة لزيارة أقاربها مع ابنتها الصغرى وليس "لتدريب صحافيين" وذلك خلال حديثه أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم.
 
وذكرت عائلتها إن السلطات الإيرانية قد وجدت في هذا الخطأ دليلًا على أنَّها تُشكل تهديدًا للنظام، وكانت رئاسة الوزراء قد قالت في وقتٍ سابقٍ الإثنين، إنها ستنظر في اقتراح زوجها بمنح زوجته الحماية الدبلوماسية.
 
وفي حديثه في مجلس العموم، أكد جونسون "آمل أن يفهم المجلس بوضوحٍ بالغ إنَّ السيدة نازانين كانت هناك لقضاء العطلة، ولم تكن هناك لأي عمل آخر، على الرغم من أن الناس قد وصل إليهم انطباع مختلف، كان خطأي، كان ينبغي أن يكون أكثر وضوحًا ... وأعتذر عن الضيق والكرب الذي قد يلحق بالسيدة نازانين وعائلتها. وأولويتنا الآن هي القيام بكل ما في وسعنا لإخراجها من إيران لأسباب إنسانية".
 
وأضاف جونسون أنَّه قد أرسل بالفعل للجنة الشؤون الخارجية لتصحيح تصريحاته وسيجتمع مع ريتشارد راتكليف،  زوج نازانين يوم الأربعاء بعد أن تحدث معه هاتفيًا، قائلًا إنه سيبحث فكرة منح الحماية الدبلوماسية نازانين خلال اجتماع مع زوجها هذا الأسبوع، وتابع "لقد طلب أن يذهب إلى طهران. لا أعرف ما إذا كان ذلك ممكنًا ولكننا سنرى ما يمكننا القيام به"،مواصلًا "لا ندعو عادة إلى الإفراج في القضايا القنصلية لأنَّ كثيرًا ما يتسبب ذلك إلى تفاقم موقفهم، لكني دعوت إلى إطلاق سراحها لأسباب إنسانية".
 
وفي حين طالبه أعضاء البرلمان العمالي بالاعتذار عن الخطأ، قال جونسون: "نعم، بالطبع، أعتذر عن الضائقة، والمعاناة التي سببها الانطباع الذي أعطيته في أنَّ الحكومة تعتقد، والتي كان اعتقادي أنا أنها كانت هناك في مهمة عمل. لقد كانت هناك في عطلة وهذا هو الصواب"، مواصلًا حديثه قائلًا: "أعتذر، وأنا أعتذر، وبطبيعة الحال أتراجع عن أي قول بأنها كانت هناك بصفتها المهنية".
 
وكان حديث وزير الخارجية عقب عودته من بروكسل للرد على سؤال عاجل من إميلي ثورنبيري، وزيرة الخارجية العمالية في حكومة الظل المعارِضة حول هذه القضية في مجلس العموم، حيث قالت إنه كان هناك أسبوع من "التشويش الثرثرة" من قِبل جونسون، وحثته على القول "ببساطة وبشكل لا لبس فيه" أنه أخطأ عندما أدعى أنَّ نازانين  كانت في مهمة تدريب الصحافيين عندما كانت تزور إيران، على الرغم من إصرار عائلتها أنها كانت في عطلة مع ابنتها الصغيرة.
 
وبينت إميلي أمام مجلس العموم: "نحن نعرف من الأدلة التي قدمها ريتشارد راتكليف أنه عندما أبلغ نازانين بهذه التصريحات رأى كيف ستستغل السلطات الإيرانية ذلك ما آثار شعورها بالقلق الشديد والاضطراب"، مشيرة إلى أنه يتعين على جونسون "قبول تأثير كلماته، والقبول بالضيق الذي سببه لنازانين والاعتذار بشكل صحيح عن ذلك".
 
من ناحية أخرى، لفت المتحدث باسم تيريزا ماي للصحافيين، "أعتقد إن وزير الخارجية تحدث بوضوح مع زوجها وهو أحد الخيارات التي يُنظر إليها"، ولا يعتبر منح الحماية الدبلوماسية مثل الحصانة الدبلوماسية التي لا يمكن بموجبها مقاضاة الموظفين الدبلوماسيين والقنصليين، إنها آلية من دولة إلى أخرى يتم بموجبها نقل مسألة تتجاوز المستوى القنصلي المعتاد وإلى موقف تكون فيه الدولة التي تتخذ هذه الخطوة تسعى رسميًا إلى الانتصاف بشأن قضية ما.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الخارجية البريطاني يعتذر عن خطأ في تصريحاته بشأن أم محتجزة في طهران وزير الخارجية البريطاني يعتذر عن خطأ في تصريحاته بشأن أم محتجزة في طهران



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الخارجية البريطاني يعتذر عن خطأ في تصريحاته بشأن أم محتجزة في طهران وزير الخارجية البريطاني يعتذر عن خطأ في تصريحاته بشأن أم محتجزة في طهران



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تظهر بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:25 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تطلق أحدث مجموعات أزياء شتاء 2018
 العرب اليوم - مريم مسعد تطلق أحدث مجموعات أزياء شتاء 2018

GMT 06:18 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي لمُحبّي رياضات التزحلق على الجليد
 العرب اليوم - منتجع ميرلو الفرنسي لمُحبّي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 01:39 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر مِن نصف الألمان لا يريدون أنجيلا ميركل
 العرب اليوم - أكثر مِن نصف الألمان لا يريدون أنجيلا ميركل

GMT 00:16 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف
 العرب اليوم - روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف

GMT 06:08 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مقارنة بين رحلات التزلج في أوروبا والولايات المتحدة
 العرب اليوم - مقارنة بين رحلات التزلج في أوروبا والولايات المتحدة

GMT 08:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل غاية في الروعة يمنح الهدوء لسكانه في لشبونة
 العرب اليوم - تصميم منزل غاية في الروعة يمنح الهدوء لسكانه في لشبونة

GMT 00:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الأوغندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
 العرب اليوم - الرئيس الأوغندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 20:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إخراج ثعبان من رجل صيني دخل من مؤخرته ووصل لأمعائه

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab