تليفزيونات سامسونغ تستخدم كميات أقل من الطاقة خلال الاختبارات

التقارير المعملية تكشف عن كفاءة الاستهلاك في الواقع

تليفزيونات "سامسونغ" تستخدم كميات أقل من الطاقة خلال الاختبارات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تليفزيونات "سامسونغ" تستخدم كميات أقل من الطاقة خلال الاختبارات

تليفزيونات "سامسونغ"
لندن - سليم كرم

كشفت الاختبارات المعملية المستقلة، أن بعض تليفزيونات "سامسونغ" في أوروبا تستخدم كميات أقل من الطاقة خلال الاختبارات الرسمية عن ما تستهلكه بالفعل في العالم الحقيقي ما يثير تساؤلات حول ما إذا تعرضت الأجهزة لاختبار كفاءة الطاقة في الألعاب.

وأوضحت المفوضية الأوروبية، أنها ستحقق في مزاعم الغش في الاختبارات، وتعهدت بتشديد لوائح كفاءة الطاقة لحظر استخدام ما يسمى بـ "الأجهزة غير المتوافقة" في التليفزيونات أو غيرها من المنتجات الاستهلاكية بعد أن أشارت دول عدة في الاتحاد الأوروبي إلى مخاوف مماثلة.

ويذكر التناقض بين أداء الأجهزة في العالم الحقيقي والاختبارات بفضيحة "VW" التي نشأت في الولايات المتحدة الأميركية الأسبوع الماضي، حيث اعترفت شركة السيارات بتثبيت برنامج يجعل المركبات أقل إصدارًا للتلوث أثناء وقت الاختبار عن استخدامها في العالم الحقيقي.

وأنكرت "سامسونغ" أن تكون ميزة الإضاءة المتحركة في التليفزيون مصممة للخداع بشأن اختبارات كفاءة الطاقة، وأوضحت الشركة أن هذه الميزة تقلل من سطوع الشاشة استجابة للمحتويات المختلفة في العالم الحقيقي بما في ذلك الأفلام سريعة الحركة والمحتوى الرياضي واللقطات بطيئة الحركة مثل تقارير الطقس، وأن الأمر لا يقتصر فقط على ظروف الاختبار.

وأفاد متحدث باسم "سامسونغ"، حول الموضوع: "ليس هناك مقارنة بين ميزة الإضاءة المتحركة والأجهزة غير المتوافقة من VW، وهذه ليست إعدادات تنشط فقط خلال الاختبار، ولكنها إعدادات مبتكرة تقلل استهلاك الطاقة عند عرض فيديوهات متحركة، كما أن المحتوى المصمم لاختبار مدى استهلاك الطاقة صمم بواسطة اللجنة الكهروتقنية الدولية كأفضل نموذج للمتوسط الفعلي للصورة دوليًا".

وجاءت الفروق واضحة للضوء من خلال الفحوصات المعملية التي لم تُنشر بواسطة مجموعة بحثية يموّلها الاتحاد الأوروبي تدعى "كومبلاين تي في"، والتي سجلت أعلى معدلات استهلاك للطاقة باستمرار لنماذج الشركة في العالم الحقيقي عن ما كانت عليه في ظروف الاختبار الرسمية.

وأظهرت الدراسات المعملية أن ميزة الإضاءة المتحركة في أجهزة "سامسونغ" تقلل من درجة سطوع شاشة التليفزيون واستهلاك الطاقة في إطار ظروف اختبار اللجنة الكهربائية، وينطوي هذا على تشغيل المحتوى ذي التسلسل السريع مثل العروض التليفزيونية المسجلة وأقراص الفيديو الرقمية "دي في دي" والبث الحي.
ولم تسجل أية تخفيضات في استهلاك الطاقة في ظل ظروف المشاهدة في العالم الحقيقي ما يجعل استهلاك الطاقة في الأجهزة أعلى، والذي بدوره يؤدى إلى زيادة فواتير الطاقة وانبعاثات الكربون.

وذكر تقرير "كومبلاين تي في" بعد الاختبارات في شباط / فبراير: "لاحظت المختبرات اختلاف أداء التليفزيونات في الاختبارات عن العالم الحقيقي ما يثير احتمالات تكيف استهلاك الطاقة في الأجهزة مع ظروف الاختبارات، ولكن لم تثبت اختبارات كومبلاين تي في، هذه الظاهرة لكن بعض أجهزة التليفزيون أمكنها كشف حالة الاختبار".
وصرّح مدير مشروع مختبر المنتجات "كومبلاين تي في" رودولف هاينز لجريدة "الغارديان" حول الموضوع: "تتوافق سامسونغ مع النصوص القانونية، ولكنها لا تتوافق مع روح القانون".

وعرضت بعض نتائج دراسة "كومبلاين تي في" خلال اجتماع الجمعية الملكية برعاية صندوق توفير الطاقة في لندن الثلاثاء، ولا يوجد ما يشير إلى أن شركة "سامسونغ" أكبر منتج للتليفزيون في العالم تصرفت بشكل غير قانوني على الرغم من إدعاء نشطاء كفاءة استخدام الطاقة أن إجراءات اختبار الاتحاد الأوروبي سخية للغاية.
وتعهدت المفوضية الأوروبية بحظر استخدام الأجهزة غير المتوافقة من "سامسونغ"، مشيرة إلى أنه في حالة وجود أية مزاعم باستخدامها يتم التحقيق بالكامل.

وأضاف متحدث باسم المفوضية: "تقترح اللجنة نصًا معينًا لتوضيح أن استخدام الأجهزة غير المتوافقة يعتبر أمرًا غير قانوني، وأن الأجهزة التي يختلف أداؤها في ظروف الاختبار لا يمكن اعتبارها أجهزة متوافقة، وستبحث اللجنة في استخدام هذا الأمر في قطاعات منتجات أخرى".

واشتكت عدد من دول الاتحاد الأوروبي من هذه المشكلة بما في ذلك وكالة الطاقة السويدية في رسالة إلى المفوضية الأوروبية في وقت سابق هذا العام، وجاء في الرسالة: "مرت اختبارات وكالة الطاقة السويدية بأجهزة تليفزيون تتعرف بوضوح على معايير الفيلم القياسية المستخدمة في الاختبار، ويساعد هذا في خفض استهلاك الطاقة من خلال ضبط سطوع الشاشة على أساس معايير الفيلم، وهذه وسيلة لتجنب مراقبة السلطات للسوق ويجب معالجتها من قبل اللجنة"، ولم يشر الخطاب إلى أية أسماء من الشركات المصنعة.

وأشار المتحدث باسم "مكتب البيئة الأوروبي" جاك هنتر، وهو منظمة تمولها الحكومات الأوروبية والهيئات الدولية إلى أن "هناك أبخرة ديزل تخرج من سيارة فلوكس فاجن، وتمكن المسؤولون من إيجاد أدوات لتغيير هذا السلوك، ولكن إذا ثبت وجود غش في أجهزة تليفزيون سامسونغ سيكون هناك مجموعة من العملاء الغاضبين مثلما حدث مع فلوكس فاجن".

وأكدت بريطانيا للمفوضية منذ ثلاثة أعوام، أنها تلقت معلومات تشير إلى أن بعض أجهزة التلفاز مثبتة مع إعدادات مسبقة تقوم بتغيير إشارات الفيديو الثابتة إلى ديناميكية مع الحد من الإنارة واستهلاك الطاقة.

وتابع المراسل: "يبدو هذا لاجتياز اختبار قياس ذروة الإنارة بهدف تقليل الإضاءة واستهلاك الطاقة للحصول على أفضل ترتيب في الاختبار عن قياس استهلاك الطاقة، إنه أمر ذكي ولا تقل الإضاءة بشكل كبير يمكنه ملاحظته، ولكن هل تعتبر المفوضية هذا إجراء مقبولًا أن أنه أمر غير مقبول".

ولم تجب اللجنة على السؤال بدورها، إلا أن أحد ضباط مراقبة السوق أخبر "الغارديان"، خلال حديث مع الجريدة: "استخدام الأجهزة غير المتوافقة يزيد من مساحة المخاطرة أمامنا ليس فقط في أجهزة التلفاز، ولكن في جميع المجالات والبرامج المستقبلية".

وأثبتت الأبحاث التي يجريها المجلس الوطني للدفاع عن الموارد "NRDC" ما أشار إليه مدير المجلس نوح هورويتز، بشأن وجود بعض الأمور الشاذة حول معايير كفاءة الطاقة في شركة "سامسونغ".

ولفت هورويتز إلى إجراء المزيد من الاختبارات لتحديد ما إذا كانت "سامسونغ" تتلاعب في إجراءات اختبار أجهزة التلفاز، مضيفًا: "لن يستغرق الأمر كثيرًا من الوقت لمصنع عديم الضمير لتثبيت برنامج يجعل التليفزيون أكثر توفيرًا للطاقة أثناء الاختبار عن الاستخدام العادي" .

وتستهلك أجهزة التلفاز عادة ما يصل إلى 10% من الكهرباء المنزلية وفقًا لما ذكره ائتلاف المنظمات غير الحكومية التي تناضل لتصميم منتجات موفرة للطاقة.
وأشار الائتلاف إلى أن التليفزيون يشكل الآن مصدرًا كبيرًا لاستهلاك الطاقة في جميع أنحاء أوروبا، بما يتساوى مع استهلاك الكهرباء في السويد والبرتغال معًا، فضلًا عن اتجاه هذا الرقم إلى الزيادة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تليفزيونات سامسونغ تستخدم كميات أقل من الطاقة خلال الاختبارات تليفزيونات سامسونغ تستخدم كميات أقل من الطاقة خلال الاختبارات



GMT 06:12 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الطريقة المُثلى للاعتماد على برامج المساعدة الافتراضية

GMT 04:24 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة "فيسكر" تُطلق بطارية صلبة جافة في عام 2023

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة فيتنامية تنجح في خداع ميزة "التعرف على الوجه"

GMT 06:41 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أشرطة الكاسيت المغناطيسية تعود مرة أخرى للواجهة

GMT 03:31 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة روسية تبتكر أول تاكسي طائر ذاتي التحليق

GMT 03:33 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

العالم يساعد لاستقبال أول رحلة جوية للمناطق الخلابة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تليفزيونات سامسونغ تستخدم كميات أقل من الطاقة خلال الاختبارات تليفزيونات سامسونغ تستخدم كميات أقل من الطاقة خلال الاختبارات



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تجذب الجميع بجمال فستانها خلال تواجدها في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا

GMT 08:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"الأقراط الطويلة" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
 العرب اليوم - "الأقراط الطويلة" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 06:52 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المكان الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
 العرب اليوم - شَرِيش الإسبانية المكان الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 05:58 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل "فورناسيتي" حيث يمتزج الفن السريالي بالديكور
 العرب اليوم - جولة داخل منزل "فورناسيتي" حيث يمتزج الفن السريالي بالديكور

GMT 00:56 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"تويتر" يثور على دونالد ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
 العرب اليوم - "تويتر" يثور على دونالد ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 03:49 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ترنتي ميرور" تستعد لشراء مجموعة صحف جديدة في انجلترا
 العرب اليوم - "ترنتي ميرور" تستعد لشراء مجموعة صحف جديدة في انجلترا

GMT 05:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوميلاتو" تطلق مجموعة رائعة من الخواتم المتفردة
 العرب اليوم - "بوميلاتو" تطلق مجموعة رائعة من الخواتم المتفردة

GMT 08:11 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية المكان الأمثل لعطلة نهاية الأسبوع
 العرب اليوم - "تبليسي" الجورجية المكان الأمثل لعطلة نهاية الأسبوع
 العرب اليوم - نصائح مهمة عند تزيين منزلك لأول مرة بدون إنفاق أموال باهظة

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab