مخاطر انفلات الشباب العربى

مخاطر انفلات الشباب العربى

مخاطر انفلات الشباب العربى

 العرب اليوم -

مخاطر انفلات الشباب العربى

بقلم :عماد الدين أديب

يواجه العالم المضطرب الآن حالة من القلق السياسى الممزوج بالتوتر الاقتصادى، مما يُحدث حالات من الحراك الاجتماعى غير الممنهج الذى ينذر -فى معظم الحالات- بمجالات من الفوضى

وفى عالمنا العربى الذى يشكل فيه الشباب نسبة متوسط 62٪ من تعداد السكان (من 18 إلى 30 عاماً) تصبح المسألة أكثر صعوبة.

وتزداد المسألة تعقيداً إذا علمنا أن 44٪ من هذا المعدل هم طلاب معاهد عليا وجامعات.

هذا كله يجعل دور الجامعات بالغ التأثير على عقول وسلوكيات هؤلاء، وتصبح مسألة كفاءة وحكمة ومدى استنارة إدارات هذه الجامعات والمعاهد العليا مسألة حياة أو موت بالنسبة للجامعة، والشباب، والاستقرار السياسى على حد سواء.

ولوحظ أن «الربيع العربى»، بما له وما عليه، اعتمد فى وقوده البشرى على هذه المرحلة السِّنّية، وكانت الجامعات هى المنصة الرئيسية التى تتحرك أو تهدأ منها حركة الشارع.

وهكذا أصبحت المعادلة المفهومة والواضحة للمعارضة والحكم، للمثقفين وللعامة، لأجهزة الأمن الوطنى أو لأجهزة الاستخبارات المعادية، أن من يتحكم فى الجامعات يتحكم فى الشباب، ومن يتحكم فى الشباب يتحكم فى الشارع، ومن يتحكم فى هذا الشارع يتحكم فى معدل التوتر أو الاستقرار.

ويلاحظ أيضاً أن شباب الجامعات من القاهرة إلى الخرطوم، ومن بيروت إلى درعا، ومن صنعاء إلى تونس، ومن بنغازى إلى الجزائر، هم «المركب الرئيسى لقوى التأييد أو الرفض للأوضاع».

ومَن تابع أحداث الجزائر فى الآونة الأخيرة سوف يفهم أن محاولة تعطيل النشاط الجامعى فى مرحلة الجدل السياسى فى الشارع الجزائرى حول انتخابات الرئاسة كانت قضية محورية ودخلت فى صراع محتدم بين القوى المختلفة.

البعض يقول إنه فى حالة انفلات طلاب الجامعات فلا أمل ولا إمكانية حقيقية للسيطرة على سلوكهم أو إجبارهم على عدم تجاوز حدود وأسوار جامعاتهم، وكثيراً ما يتحولون -دون وعى- إلى أدوات فى يد قوى معادية للاستقرار.

فى مصر هناك تجربة عظيمة تستحق الاحترام والتعمق فيها وفهمها ودراستها، وهى تجربة رئاسة د. جابر جاد نصار الرئيس السابق لجامعة القاهرة وعميد كلية الحقوق.

تولى د. جابر، وهو رجل القانون، والأستاذ المتعمق فى علمه، مسئولية رئاسة جامعة القاهرة فى فترة شديدة الحساسية ومرحلة بالغة التعقيد كانت آثار شحنات تأثير الربيع العربى على عقول ونفوس الطلاب طاغية، ضاعت فيها الخطوط الفاصلة بين دور الطالب ودور المواطن، وتحطمت فيها أسوار الجامعة، وسقطت قواعد الالتزام الصارمة بأن الجامعة هى منارة للعلم والتعلم بكل الكفاءة والحرية، شريطة أن يكون ذلك داخل أسوارها وليس من خلال استباحة كل شىء وأى شىء.

وحتى يعرف البعض دقة وحساسية منصب إدارة جامعة مثل جامعة القاهرة يكفى أن نرصد الآتى:

تأسست جامعة القاهرة عام 1908 تحت اسم الجامعة المصرية، وهى تضم الآن 20 كلية و5 معاهد و3 مراكز، ويدرس فيها أكثر من 150 ألف طالب، ويعمل بها 12158 أستاذاً وإدارياً وموظفاً.

هذه الجامعة، يوم تولى فيها د. جابر المسئولية، كانت مخترقة من الإرهاب التكفيرى بزعامة الإخوان المسلمين، ممنوع فيها النشاط المختلط، تسيطر فيها الزوايا الدينية بإفساد فهم الشباب والشابات للدين الصحيح، النشاط الفنى والحفلات والأعمال الإبداعية المسرحية سُنة ممنوعة.

كانت الجامعة فى ذلك الوقت منصة للاضطرابات والثورة المضادة ضد ثورة 30 يونيو 2013 ومصدر تفريخ للاضطرابات والمشكلات.

استطاع الدكتور جابر بقيادته لفريق من الأساتذة الشجعان العقلاء فى مجلس الجامعة أن يعيد للجامعة دورها المختطف، بأن تصبح مركز علم وعلماء، وداراً لتعلُّم قواعد التفكير العلمى وحرية التعبير المسئول، ومصدر إشعاع وتنوير دون تجاوز أو تفريط.

استطاع الرجل أن يُحدث حالة من الإصلاح الشامل لجميع مراكز العلم وتطوير المرافق، والأهم وضع القواعد والضوابط السلوكية والتعليمية لطلاب الجامعة.

تم الاهتمام بتطوير الحجر والبشر فى الجامعة، وتنمية المراكز العلمية والجهود البحثية والمستشفيات التعليمية، كما تم وضع قواعد صارمة لمواجهة الإرهاب التكفيرى، وعاد الإبداع والنشاط الطلابى والاحتفاليات إلى الجامعة مرة أخرى.

تجربة هذا الرجل التى استمرت 4 سنوات من النجاح نحتاج إلى الاستفادة منها عربياً، ونحن نواجه مرة أخرى عواصف سياسية رعدية، تحاول العصف بالاستقرار فى العالم العربى مرة أخرى.

arabstoday

GMT 04:39 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

زمن الخيارات الصعبة في لبنان

GMT 04:37 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

عيون وآذان (جريمة اسمها اسرائيل)

GMT 04:35 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

خيبة كروية!

GMT 04:32 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مكتبة عامة لكل مائة ألف مواطن

GMT 04:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

أسئلة القمة الثلاثية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخاطر انفلات الشباب العربى مخاطر انفلات الشباب العربى



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة
فاجأت بيلي فيرس وهي شخصية تلفزيونية شهيرة، مُعجبيها بعد أن تحوّلت إلى نسخة من الممثلة كيم كارداشيان، وتخلّت العروس المتزوجة حديثا من جريج شيبرد في حفلة فاخرة في جزر المالديف، عن شعرها الذهبي مع إطلالة أكثر إثارة. وظهرت بيلي البالغة من العمر 29 عاما، في إطلالة تشبه كيم كارداشيان مع شعر أشقر بلاتيني وظلال جفون وطلاء شفاه باللون الوردي، وبدت بيلي أكثر نحافة . مع إطلالة برونزية لامعة عندما التقطت عدسات المصورين صورة جانبية لها، وبدت فيها مثل كيم. أقرأ ايضًا: كيم كارداشيان تكشف عن خزانة ملابسها عبر "إنستغرام" وعلقت إحدى صديقاتها عبر "إنستغرام" على إطلالتها قائلة: "أنتِ تشبهين الملكة"، وعلق آخر "لقد نظرت مرتين، للتأكد أنكِ لست كارداشيان"، وقال آخر "اعتقدت بأنك كيم كارداشيان للحظة" تأتي إطلالة بيلي الجديدة بعد فترة من زاوجها من رجل الأعمال جريج شيبرد خلال حفلة أقيمت في جزر المالديف قبل أسبوعين. وقد

GMT 07:45 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
 العرب اليوم - "ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 11:03 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسعار ومواصفات سيارة بولو 2018 الجديدة

GMT 06:32 2014 الثلاثاء ,03 حزيران / يونيو

برنامج تدريبي بشأن سلامة المرضى في مستشفى عبري

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 00:14 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة نخلة تكشف عن تفاصيل فيلم "منطقة محظورة"

GMT 01:12 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إنشاء معهد متخصص في السياحة الصحراوية في جانت

GMT 21:18 2014 الإثنين ,17 شباط / فبراير

فوائد الخرشوف لمرضى السكر

GMT 06:01 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

متدربة كمال أجسام تؤكد أن المنشطات حوّلتها إلى رجل

GMT 13:42 2015 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

داليا كريم ترصد معاناة أسرة فقيرة في العباسية جنوب لبنان

GMT 00:48 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 07:05 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

لأول مرة قصة الشيف المجهول مع ميغان ماركل
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab