هل شهر رمضان له تأثير طاقي ايجابي في اكتساب الروحنيات
آخر تحديث GMT15:56:43
 العرب اليوم -

هل شهر رمضان له تأثير طاقي ايجابي في اكتساب الروحنيات

07:49 2020 الجمعة ,15 أيار / مايو GMT
 العرب اليوم -
قراءة   23763
 العرب اليوم -

هل شهر رمضان له تأثير طاقي ايجابي في اكتساب الروحنيات

لكل مناسبة نمر بها طاقة محددة وتأثير طاقي، فشروق الشمس له تأثير طاقي محدد، والليل له تأثير طاقي ايضا، وعندما يكتمل القمر يكون له تأثير طاقي، وكذلك شهر رمضان له تأثير طاقي كبير، هذا ما اكده استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والريكي والحاسة السادسة جراند ماستر احمد شعبان . واوضح ان شهر رمضان له تأثير طاقي وروحاني كبير، والتدريبات الروحانية من تسبيح وذكر الله وقراءة القرآن، مفيدة جدا في كل الاوقات ولكن في شهر رمضان بشكل خاص اذا حافظنا عليها في شهر رمضان يمكننا حصد طاقة روحانية عالية لان طاقة شهر رمضان عالية للغاية. واشار الي انه ليست العبادات وحدها التي تساهم في اكتساب الطاقات الروحانية ولكن الصيام ايضاً فهو ينظم حركة سريان الطاقة في الجسم، فعندما نأكل يتجه كمية كبيرة من الدم فى الجسم إلى المعدة من اجل المساعدة في هضم الطعام، مما يؤثر سلباً على حركة الطاقة في الجسم ويحدث نوع من الأضطراب الطاقة داخل الجسم، ولكن في حالة الصيام يكون هذا الأضطراب غير متواجد، لافتاً الي ان كثير من الناس عندما يتناولون الطعام يشعرون بالنعاس، فالدم عندما يتوجه للمعدة يقل من الجسم ومن المخ، وبالتالي يؤثر ذلك على حركة الطاقة، ويؤثر على نشاط الجسم. واكد طاقة الصيام بالاضافة الي طاقة شهر رمضان يجعلنا نحصد طاقات روحانية هائلة في ذلك التوقيت، وكما ذكرنا ان شهر رمضان طاقاته الروحانية عالية فجميع العبادات والتقرب من الله من صلاة وزكاه وصيام وقراءة القران، كل هذا يؤثر بشكل ايجابي على شاكرا التاج والحبل الروحى، وهذا التأثير المفيد يجعل الشخص يتطور روحيا ويصبح أفضل وأقوى في الروحانيات وينعكس ذلك على الصحه والحالة النفسية والفكرية ايضا، لذا يجب استغلال هذا الشهر في اكتساب هذه الطاقات والاستفادة من هذه الأعمال أو النشاطات في الدنيا والاخرة.
 العرب اليوم -

تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab