خالد القروني

أكد المدرب الوطني خالد القروني أن لاعبي المنتخب السعودي قدّموا مباراة جيدة أمام الكويت، أول من أمس، مشيراً إلى أنهم سيكونون جاهزين بصورة أفضل في مواجهة فلسطين المقبلة بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023.وطمأن الأخضر عشاقه بفوز معنوي على حساب ضيفه الكويتي في المواجهة الودية التي جمعت المنتخبين في الرياض، قبل الموقعة المهمة التي تنتظره الثلاثاء المقبل، ضمن تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.
ويتطلع الأخضر لاعتلاء صدارة مجموعته الرابعة التي يتصدرها منتخب أوزبكستان برصيد تسع نقاط مقابل ثماني نقاط للأخضر، الذي يملك أفضلية مباراة ستمنحه نقاطها صدارة المجموعة.
ونجح البديل عبد الإله العمري في تسجيل هدف المنتخب السعودي الوحيد في هذه المواجهة عند الدقيقة 70 بعد عرضية أرسلها محمد الكويكبي من كرة ركنية ارتقى لها العمري ولدغها داخل شباك منتخب الكويت بصورة متقنة ورائعة.
وأشرك رينارد عدداً من لاعبيه للوقوف على مستوياتهم قبل خوض غمار المباريات الرسمية في التصفيات الآسيوية المشتركة، حيث سيلاقي منتخب فلسطين ثم يستكمل بقية مباريات التصفيات في يونيو (حزيران) المقبل بنظام التجمع في الرياض.
وقال القروني، لـ«الشرق الأوسط»: في المباريات الودية دائماً ما يحرص الجهاز الفني على خلق الانسجام بين مجموعة اللاعبين والوقوف على مستوى كل لاعب على حدة، وكما شاهدنا هناك عناصر جديدة تم انضمامها للقائمة، ويحتاجون إلى خوض أكثر من مباراة للانسجام بصورة أكبر.
وأضاف: اللاعبون يحتاجون إلى الانسجام لاستيعاب الطريقة، التي سيتحسن معها الأداء بشكل أفضل، وهي جميعها عناصر ستسهم في رفع المستوى الفني للمجموعة وظهورهم بصورة أفضل تلبي طموحات الجماهير السعودية.
وأشار القروني إلى أهمية مواجهة فلسطين المقبلة، وتوقع أن يحقق من خلالها الأخضر الفوز وصدارة المجموعة الرابعة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم، التي يخوض غمارها إلى جانب أوزبكستان وسنغافورة واليمن وفلسطين، مشيراً إلى أهمية مؤازرة ودعم الجميع للاعبين وعدم وضع المواجهات الودية كمقياس لنتائج المباريات الرسمية.
وأوضح القروني أن الأداء الفني يحتاج إلى عناصر معينة، وهناك تغيير كبير في العناصر يحتاجون إلى الانسجام ولعب أكثر من مباراة، ومن الطبيعي أن نشاهد الانسجام أقل بين المجموعة في مواجهة الكويت الودية، منوهاً بحاجة اللاعبين للوقت لاستيعاب الطريقة الفنية للجهاز الفني التي معها سيتحسن الأداء بشكل أفضل.
وأكد القروني أن الأخضر سيدخل بكل ثقة في المباراة المقبلة أمام فلسطين لتحقيق الفوز، محذراً الجهاز الفني من التحوّلات الهجومية إلى الدفاعية مع فريق ينتظر أن يكون متكتلاً في المناطق الخلفية للدفاع عن شباكه، مشيراً إلى ضرورة توجيه اللاعبين لاختراق التكتلات الدفاعية وتضييق المساحات على المنافس في حال استحوذ على الكرة والتحول السريع للشق الدفاعي أثناء الهجمة.
من جانبه، أكد المدرب الوطني محمد العبدلي، الذي أشرف على منتخبي الناشئين والأولمبي في فترة سابقة، أن الأخضر لم يقدم الطموح في ودية الكويت، حيث كان يُنتظر من اللاعبين الكثير، خصوصاً في ظل الفوارق الفنية سواء من ناحية الخبرة وقوة المنافسات المحلية، إلى جانب أن هناك لاعبين يمثلون أندية المقدمة في الدوري.
وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «كنت أتمنى أداء أفضل للأخضر قياساً بالأسماء الموجودة في المنتخب الكويتي ومعدل أعمار لاعبيه، وكان يفترض أن يكون هناك تفوق للعناصر السعودية في المباراة، لكن للأسف أجد أن الاستعداد الذهني للاعبين كان غير كافٍ للظهور بالشكل المتوقع، حيث قدم ضيفهم أداء مميزاً رغم الخسارة».
وقال العبدلي: لا بد من التركيز في اللقاءات القادمة واستشعار اللاعبين للمسؤولية المناطة بهم، حيث يفترض أن يكون جميع المنضمين جاهزين للمشاركة وتقديم أفضل المستويات مع المجموعة، فهم محترفون ويتطلب منهم استيعاب تعليمات المدرب التكتيكية بسرعة كبيرة، وتقديم أفضل ما لديهم داخل المستطيل الأخضر.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

لاعبين في المنتخب السعودي ينتظرون فرصة المشاركة أمام الكويت 7

الأخضر يتدرب للكويت الخميس وسط إجراءات صحية صارمة