الاستثمارات اللبنانية في كردستان تنجح في امتصاص صدمة معارك داعش
آخر تحديث GMT15:29:24
 العرب اليوم -

الاستثمارات اللبنانية في كردستان تنجح في امتصاص صدمة معارك "داعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الاستثمارات اللبنانية في كردستان تنجح في امتصاص صدمة معارك "داعش"

رئيس "غرفة بيروت"، محمد شقير
بغداد ـ العرب اليوم

نجح إقليم كردستان- العراق في امتصاص آثار المعارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية-داعش"، التي اندلعت على أطرافه أخيرًا، وشكّلت صدمة للإقليم الذي تمتّع باستقرار أمني منذ العام 2006.

وشكّل الإقليم منطقة جذب "للاستثمارات الأجنبية التي بلغت نحو 33 بليون دولار"، وفق رئيس "هيئة الاستثمار في إقليم كردستان"، نوروز أمين.

وتتركز هذه الاستثمارات في قطاعات النفط والسياحة والعقار، بينما تحتّل الاستثمارات اللبنانية المركز الثاني لجهة القيمة بعد الاستثمارات الخليجية.

وأشار رئيس "اتحاد غرف التجارة والصناعة في لبنان" رئيس "غرفة بيروت"، محمد شقير، إلى أنّ "حالة من الهلع سيطرت مع بداية المعارك واقترابها من حدود أربيل، ولكنّ المستثمر اللبناني اعتاد على العمل في ظل الاضطرابات وعدم الاستقرار الأمني".

وأكد شقير في المقابل أنّ "اربيل تبقى متميزة بالأمن والأمان في المنطقة، والدولة تعهدت حماية المستثمرين ولذلك لا خوف على استثماراتنا"، وتمنى على "وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل تعيين قنصل في أربيل يعمل على خدمة الجالية اللبنانية ومتابعة أوضاعها".

 

وأضاف شقير في حديث إلى "العرب اليوم": "كنت متخوفًا من تفاقم المعارك في أربيل قبل اتفاق المكونات السياسية العراقية على رئيس حكومة جديد معتدل، ما أبعد الخطر عن أربيل وساهم في طمأنة المستثمرين بعض الشيء".

ولفت إلى أنّ "استثمارات اللبنانيين في أربيل تراوح بين 2.5 وثلاثة بلايين دولار، موزعة على 1500 مستثمر، يراوح حجم استثماراتهم بين 500 ألف و100 مليون دولار"، مشيرًا إلى "وجود نحو 17000 لبناني مقيم يعمل في اربيل".

ونفى أي "معلومات عن مغادرة لبنانيين لها أو انسحاب مستثمرين منها، ولكن مع بداية المعارك تراجع بعض الأعمال ما بين 30 و50 في المئة، إلا أنها عاودت الارتفاع بنحو 75 في المئة، والمستثمر اللبناني اعتاد على هذه التقلبات، خاصةً في ظل أوضاع أمنية صعبة".

وأكد شقير أنّ "من غير الممكن الحكم على استثمار خلال شهرين أو ثلاثة فقط، إذ لم تشهد اربيل أي حال جمود أو ركود، وأي مؤسسة لن تقفل طالما أنها تسجل أرباحاً، حتى لو تراجعت هذه الأرباح 50 أو 70 في المئة"، موضحًا أنّ "الاستثمارات اللبنانية في كردستان تشمل كل القطاعات تقريبًا، وإنّ كانت تتركز في قطاعات المصارف والعقار والخدمات، كما يوجد محامون ومهندسون".

واختتم بأنه سيرأس وفدًا اقتصاديًا إلى أربيل خلال الشهر الجاري لـ"نؤكد أنّ استثماراتنا مستمرة، كما ستشكل الزيارة وقفة تضامنية مع الاقليم الذي احتضن اللبنانيين".

واعتبر رئيس "جمعية الصناعيين" السابق رئيس مجموعة "ماليا هولدينغ"، غاك صراف، أنّ "حالة الهلع والخوف سيطرت على الاقليم لنحو 72 ساعة فقط بعد انسحاب قوات البشمركة من منطقة تبعد نحو 40 كيلومترًا عن حدود كردستان، وطلب الولايات المتحدة وبريطانيا من رعاياهما مغادرة كردستان، ولكن أحدًا لم يستجب هذا الطلب الوقائي والاحترازي، ومن بينهم مسؤولو السفارتين".

وأضاف صراف أنّ "استيعاب الصدمة تطلب أربعة أيام فقط، كما أن نسبة الإشغال في الفنادق لم تنخفض عن 50 في المئة، وتراجعت السوق الاستهلاكية قليلاً بعد منع تنظيم داعش دخول السجائر وسلع أخرى إلى المناطق التي سيطر عليها".

وأشار صراف إلى أنّ "بعض القطاعات تراجع ما بين 10 و40 في المئة، ولكن في المقابل استمرت المشاريع العقارية قيد الانشاء"، موضحًا أنّ "بداية المعارك تزامنت مع عيد الفطر المبارك، الذي تحجج به بعض أرباب العمل لإعطاء موظفيهم عطلاً".

وأكد صراف أنّ "القرار هو استمرار الاستثمارات وتعزيزها، خاصةً بعدما سمعنا من رئيس الاقليم مسعود البرزاني وبعض الوزراء كل التطمينات"، مشددًا على أنّ "أي تراجع في الأرباح كان موقتًا، وكل شيء عاد إلى طبيعته اليوم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستثمارات اللبنانية في كردستان تنجح في امتصاص صدمة معارك داعش الاستثمارات اللبنانية في كردستان تنجح في امتصاص صدمة معارك داعش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستثمارات اللبنانية في كردستان تنجح في امتصاص صدمة معارك داعش الاستثمارات اللبنانية في كردستان تنجح في امتصاص صدمة معارك داعش



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

كورتني كوكس تُقرض فُستانًا ارتدته قبل 20 عامًا لابنتها كوكو

نيويورك - مادلين سعاده

GMT 02:24 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 العرب اليوم - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 05:36 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 العرب اليوم - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 07:20 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

طرق تنسيق الديكورات للجلسات الخارجية للمنزل
 العرب اليوم - طرق تنسيق الديكورات للجلسات الخارجية للمنزل

GMT 10:00 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

بابا الفاتيكان يطالب العالم بمؤازرة الخليج
 العرب اليوم - بابا الفاتيكان يطالب العالم بمؤازرة الخليج

GMT 01:06 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 العرب اليوم - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 01:28 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 العرب اليوم - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 10:47 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

"عاصفة شمسية" تضرب الأرض لمدة يومين متواصلين

GMT 22:17 2016 الإثنين ,28 آذار/ مارس

طريقة للحصول على غرة دون قص شعركِ الطويل

GMT 00:26 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

هل "يشفي" حليب الإبل من مرض السكري؟

GMT 16:46 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

شركة "أكسيد" تعلن عن حاجتها 100 مسؤول دعم فني في المعادي

GMT 22:14 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أضواء عيد الميلاد المجيد تزيِّن حي باب توما

GMT 16:19 2016 الخميس ,13 تشرين الأول / أكتوبر

التليفزيون المصري يعرض مسلسل "رياح الشرق" لمحمود ياسين

GMT 13:56 2014 الثلاثاء ,16 أيلول / سبتمبر

نقوش حنة الجسم..لن تصدقي ما ستراه عينك
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab