رسلان يؤكد العلاقات بين دول القرن جيدة
آخر تحديث GMT22:44:19
 العرب اليوم -

"أوضح أنه لا ينبغي استعجال الحلول في "سد النهضة

رسلان يؤكد العلاقات بين دول القرن "جيدة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رسلان يؤكد العلاقات بين دول القرن "جيدة"

هاني رسلان رئيس وحدة دراسات حوض النيل
القاهرة - أسماء سعد

صرح هاني رسلان رئيس وحدة دراسات حوض النيل بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية، بأن مستقبل العلاقات بين دول القرن الأفريقي مبشرة، وأنها تتجه إلى مسار جيد، موضحًا أسباب وأشكال التقارب بين القاهرة و الخرطوم وأديس أبابا. 

وأكد هاني رسلان في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، على ألا ينبغي استعجال الحلول النهائية في قضية سد النهضة

وحول رأيه في المجهودات المصرية المبذولة مؤخرا من مصر للتقارب مع دول القرن الأفريقي، أوضح أن تلك الخطوات ليست ملموسة فحسب وإنما متسارعة، ولها أهداف واضحة، ولكن علينا ألا نستعجل نتائجها، فلا يمكن إحداث تكامل تام في العلاقات مع باقي الدول وتسوية ملفات النزاع بين ليلة وضحاها، نعم هناك توجه مصري لاستعادة العلاقات مع دول القارة السمراء، ولكن علينا ان نتمهل في طلب النتائج سريعا. 

وأضاف رسلان: هناك قرار مصري بنزع فتيل الأزمات مع دول أفريقيا، رأينا ذلك مع السودان ومع إثيوبيا، وهو ما قابله توجهات من قادة تلك الدول، بانه يجب إسكات الأصوات التي تصور مصر كعدو، وأن يكون هناك سياسة جديدة لا تميل إلى التصعد ضد القاهرة، وأرى أن طي صفحة الخلافات والتوتر وبناء التفاهمات مع تلك الدول ناجح إلى أبعد حد. 

وبسؤاله عن مكتسبات العودة إلى القرن الإفريقي، قال رسلان إن الاستفادات تعم الجميع ولا تخص دولة أو طرف بعينه، وأن العائد على القاهرة سيكون تجاري واقتصادي واستثماري من ناحية، وأمني وتنسيقي دبلوماسي من ناحية أخرى، سنتمكن من فتح منافذ للبيع والشراء، سنغلق أبواب من التهديدات واستغلال الثغرات للإيقاع بين مصر وجيرانها. 

وتابع "مصر لم تفوت أي قمة إفريقية خلال السنوات الماضية، فالنتيجة كانت عودتها لمقاعد شاغرة ومؤثرة سواء في البرلمانات الإفريقية أو التعاون القضائي والقانوني وحتى الدبلوماسي مع تلك الدول، استطعنا أن نقنع الأنظمة الجديدة في عدة دول وعلى رأسها إثيوبيا بحسن نوايانا، فتمكننا من كسر النغمة التي كانت مزعجة لمصر في السابق في هذا الصدد". 

وعن رأيه في قضية سد النهضة، وصفها على الفور بـ"الشائكة"، والتي قال إنها سوف تظل تحتل حيز من المباحثات والتفاهم والتشاور بشأنها، قضايا بهذا الحجم والأهمية، دوما ما تتسع مراحلها، و تتبدى فيها الاتفاقات النهائية بعد فترات ليست بالقصيرة، وفي النهاية مصر لها حقوق كما أن إثيوبيا لها حقوق، ومن مراقبتنا لتحركات وقرارات المفاوض المصري، فإننا نثق ونطمئن في ان الأمور ستأخذ منحى إيجابي. 

وبسؤاله عن تسليط الاهتمام والضوء على مستقبل العلاقات الأفريقية في المنتدى الدولي الثاني للشباب بشرم الشيخ، أثنى رسلان على المؤتمر، وقال إنه فرصة لدفع العلاقات بين مختلف الدول الإفريقية، من خلال بوابة الشباب التي تملؤها الحيوية والطموح في إحداث تعاون وتقارب على مستوى الشعوب مع دول القارة، وأن التنظيم والقوة التي يتمتع بها الشباب يمكن أن تتغلب على أي فتور او تأزم، نحن نراهم في المؤتمر منخرطين، ولا يفرقهم الخلافات أو الحسابات السياسية المعقدة. 

واختتم حديثه قائلا عن مستقبل العلاقات من وجهة نظره، بين دول القارة عموما ومع مصر خصوصا، قائلا "إن القاهرة منهجها ثابت منذ 30 يونيو 2013 وحتى الآن، تسوية أي خلافات وزيادة التواصل في العلاقات الثنائية مع العواصم الإفريقية، وفي المقابل هناك تحسن ملحوظ في نوعية الأنظمة الحاكمة بأكثر من دولة أفريقية مؤثرة، هذا الأمر قد يعطي توقع إيجابي لمستقبل العلاقات بين دول القارة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسلان يؤكد العلاقات بين دول القرن جيدة رسلان يؤكد العلاقات بين دول القرن جيدة



GMT 08:07 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

عزام الأحمد يعتبر أن العدوان الاسرائيلي وحد لغة الشعب

GMT 08:48 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الجمال يؤكّد دور القوى العالمية لدعم الحقوق الفلسطينية

GMT 02:35 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

القادري يؤكّد أن اليمن يُعاني من نقص المياه والغذاء

GMT 04:25 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

عبدالله سمنة يكشف أسباب تأخر تحرير مديرية مكيراس

GMT 03:34 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وديعة تؤكد أطرافًا تعتبر الصراع في اليمن مصدر دخل لهم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسلان يؤكد العلاقات بين دول القرن جيدة رسلان يؤكد العلاقات بين دول القرن جيدة



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة طويلة مزخرفة عليها وشاح كبير

راتاجوكوفسكي تظهر بإطلالة جذَّابة خلال حفلة"GQ"

سيدني ـ منى المصري

GMT 10:40 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
 العرب اليوم - إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 02:02 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
 العرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 02:44 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
 العرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 02:59 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
 العرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية

GMT 09:35 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في فيلم دعائي لـ"بربري"
 العرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في فيلم دعائي لـ"بربري"

GMT 01:04 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
 العرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:41 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون
 العرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون

GMT 06:51 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ليام هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله الزوجي في "ماليبو"
 العرب اليوم - ليام هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله الزوجي في "ماليبو"

GMT 03:39 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"سي إن إن" تُقاضي ترامب لمنعه دخول مراسلها إلى البيت الأبيض
 العرب اليوم - "سي إن إن" تُقاضي ترامب لمنعه دخول مراسلها إلى البيت الأبيض

GMT 15:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تركي آل الشيخ يهنئ رئيس نادي الترجي ببطولة فريقيا

GMT 21:37 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

3 صفقات نارية تنضم للنادي الأهلي بعد فقدان اللقب الأفريقي

GMT 23:35 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

غسان حاصبانى يٌعلن إطلاق "السجل الألكتروني" لمكافحة السرطان

GMT 08:24 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حل تقني للعثور على هاتفك الضائع في وضع"الصامت

GMT 21:41 2018 الثلاثاء ,31 تموز / يوليو

تركيب محطة توليد كهرباء جديدة في قاعدة معيتيقة

GMT 16:36 2018 الأحد ,12 آب / أغسطس

أهم 10 روايات أجنبية الأكثر مبيعا فى 2018

GMT 16:35 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

صالح يُؤكّد أنّ تكلفة معركة الحديدة باهظة جدًّا

GMT 22:43 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

أعمال "نجيب محفوظ" تتصدر مبيعات جناح الشروق

GMT 01:04 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الصورة الأولى لـ"ويزو" وزوجها في شهر العسل

GMT 07:42 2014 الثلاثاء ,19 آب / أغسطس

"روبين ديفيدسون" قطعت 2700 كم بمصاحبة كلب مخلص

GMT 21:03 2015 الثلاثاء ,18 آب / أغسطس

حذاء رياضي للعروس لإطلالة مريحة يوم الزفاف

GMT 12:59 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الرابحون في عهد عون

GMT 00:30 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

سعيد أمزازي يواصل العمل للرقي بالمنظومة التعليمية

GMT 12:40 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

كوبا بين الأمس واليوم

GMT 14:15 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "2016 Hyundai Tucson" وفئاتها المختلفه

GMT 23:05 2018 الخميس ,28 حزيران / يونيو

شركة دودج تختبر محرك سيارتها تشالنجر 2019

GMT 02:43 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

خبير جيولوجي يكشف عن مصدر مائي يكفي مصر لـ1700 عام
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab