عوامل تضعف الرغبة الجنسية لدى النساء
آخر تحديث GMT13:53:43
 العرب اليوم -

عوامل تضعف الرغبة الجنسية لدى النساء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عوامل تضعف الرغبة الجنسية لدى النساء

ضعف الرغبة الجنسية لدى النساء
القاهرة - العرب اليوم

أخذ الحمل و الولادة الأولوية عن الحياة الجنسية لدى المرأة، وهذا ما يفقدها الرغبة في إقامة علاقة حميمية، لكنها ستستعيد رغبتها الجنسية في نهاية المطاف، بالإضافة إلى ذلك قد لا ترضى المرأة عن شكل جسدها، مما يؤدي إلى تدني احترامها لذاتها. وأحيانًا تكون هذه المشاعر نذيرًا على الاكتئاب أو أحد أعراضه، لذا فمن الحكمة التغلب على هذين الشعورين. حيث يشكل اكتئاب ما بعد الولادة عقبة أمام عودة الرغبة والشهوة الجنسية، ولهذا السبب يجب عدم الاستهانة بهذا الأمر.

حظيت أنا وشريكي بحياة جنسية جيدة لسنوات عديدة إلى أن أصبحت حاملًا، بدأت حياتنا الجنسية في الاضطراب بسبب غثيان الصباح وعدم رضائي عن شكل جسدي، فلطالما عانيت من تدني احترامي لذاتي. ويبلغ الآن طفلي 8 أشهر، وكلانا ظن أنني سأرجع إلى حالتي الطبيعية الآن، لكني أعتقد أنني لا أشتاق إلى ممارسة الجنس كثيرًا.  

إن مخاوفك شائعة ومنطقية تمامًا، أنت تريدين رعاية طفلك وأن تبدين مثيرة كما كنتي قبل الحمل. على أية حال، في هذه المرحلة من حياتك كأم، يتعارض الدوران تمامًا لذا عليك ألا تثقلي كاهلك بالضغوط، لأن سبب تلاشى رغبتك الجنسية طبيعيٌ جدًا، ومن الضروري أن تدركي أنتِ وشريك هذا الأمر، فربما كان للتغيرات الهرمونية دورًا في هذا الصدد، إضافة إلى الإرهاق الذي تعانينه باعتبارك أمًا يسبب خفوتًا لرغبتك الجنسية. لكن هذه الأعراض مؤقتة.

قد يهمك أيضاً :

خرافات ارتبطت بالخصوبة لدى الرجل والمرأة معًا

تجنبي الإصابة بأمراض القلب عن طريق العلاقة الزوجية الناجحة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عوامل تضعف الرغبة الجنسية لدى النساء عوامل تضعف الرغبة الجنسية لدى النساء



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 15:57 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

أفضل عطر 212 vip النسائي يمنحك لمسة ساحرة لا تقاوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab