خادم الحرمين يؤكد أن السعودية لن تسمح للأيد الخفية بالعبث في واجبها لخدمة الحجاج
آخر تحديث GMT05:25:40
 العرب اليوم -

خادم الحرمين يؤكد أن السعودية لن تسمح للأيد الخفية بالعبث في واجبها لخدمة الحجاج

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خادم الحرمين يؤكد أن السعودية لن تسمح للأيد الخفية بالعبث في واجبها لخدمة الحجاج

الملك سلمان خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء
الرياض ـ العرب اليوم

أكدّ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن "التصريحات غيرالمسؤولة الهادفة إلى الاستغلال السياسي لحادثة تدافع الحجاج في منى أخيرًا، والتي تسعى إلى إحداث الفرقة والانقسام في العالم الإسلامي، لن تؤثر في دور المملكة العربية السعودية وواجبها الكبير ومسؤولياتها العظيمة في خدمة ضيوف الرحمن، وحرصها الدائم على لمّ الشمل العربي والإسلامي"، مشددًا على أن المملكة لن "تسمح لأي أيدٍ خفية بأن تعبث بذلك، وأن المملكة العربية السعودية التي شرّفها الله بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، نذرت نفسها وإمكاناتها وما أوتيت من جهد قيادة وحكومة وشعبًا لراحة ضيوف الرحمن والسهر على أمنهم وسلامتهم".

وقدّم الملك سلمان خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء في قصر اليمامة في الرياض الأثنين شكره إلى قادة الدول، وكل من تقدّم بالعزاء للمملكة في ضحايا حادثة تدافع الحجاج في منى، سائلًا الله سبحانه وتعالى لهم المغفرة وأن يتقبلهم في الشهداء، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

وأطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على محادثاته مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مجددًا تأكيده دعم المملكة الكامل للجمهورية اليمنية وحكومتها الشرعية وحرصها الدائم على أمن اليمن واستقراره ومساعدة شعبه.
كما أطلع المجلس على نتائج محادثاته مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، منوهًا بعمق العلاقات بين البلدين والحرص على تعزيزها في مختلف المجالات لما فيه مصلحة البلدين والشعبين.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي، في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء "رفع الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين على أمره بصرف مساعدة لذوي المتوفين والمصابين في حادثة سقوط إحدى الرافعات في المسجد الحرام الذين تم حصرهم من الجهات المعنية، وما تضمنه الأمر باستضافة اثنين من ذوي كل متوفى من حجاج الخارج ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين لحج عام 1437هـ، وتمكين من لم تمكنه ظروفه الصحية من المصابين من استكمال مناسك الحج هذا العام من معاودة
أداء الحج عام 1437هـ ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين".

وبمناسبة حلول الذكرى 85 لليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، أكدّ المجلس أنّ "كلَّ المسلمين يشاركون المملكة الاحتفال في هذه المناسبة لأن هذه الذكرى تسجّل انطلاقة تاريخية لها مسخرة إمكاناتها لخدمة الإسلام والمسلمين".

واستمع المجلس من ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز إلى نتائج زيارته إلى روسيا الأثنين ، واجتماعه مع الرئيس فلاديمير بوتين الذي تم خلاله تأكيد "حرص المملكة العربية السعودية على تحقيق تطلعات الشعب السوري الشقيق وموقفها الداعم لحل الأزمة السورية على أساس سلمي وفقًا لمقررات مؤتمر جنيف 1 وبما يكفل إنهاء ما يتعرض له الشعب السوري من مآسٍ على يد النظام السوري، وتلافي استمرار تداعيات هذه الأزمة على الأمن والاستقرار في المنطقة".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خادم الحرمين يؤكد أن السعودية لن تسمح للأيد الخفية بالعبث في واجبها لخدمة الحجاج خادم الحرمين يؤكد أن السعودية لن تسمح للأيد الخفية بالعبث في واجبها لخدمة الحجاج



الملكة رانيا تسحر العيون بإطلالات خاطفة في زيارتها للبيت الأبيض

واشنطن - العرب اليوم

GMT 07:27 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

طرق تنسيق البلوزات الستان مع ملابسك
 العرب اليوم - طرق تنسيق البلوزات الستان مع ملابسك
 العرب اليوم - جبل فوجي يجذب محبي شروق الشمس عند «سقف اليابان»

GMT 07:41 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف
 العرب اليوم - أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف

GMT 23:53 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

غرفة نوم فخمة ومريحة شبيهة بجناح فندقي
 العرب اليوم - غرفة نوم فخمة ومريحة شبيهة بجناح فندقي

GMT 03:37 2021 الأربعاء ,23 حزيران / يونيو

تعرف علي سعر ومواصفات مرسيديس بنز GLB AMG كلاس 2021

GMT 05:57 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا أنت هنا؟

GMT 18:11 2016 الإثنين ,16 أيار / مايو

الأنجبار أقوى الأعشاب القابضة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab