مشاكل وحلول  العرب اليوم
 العرب اليوم - بعد ثلاثة أشهر
 العرب اليوم -

أنا امرأة متزوجة منذ 3 أشهر. وبصراحة لا أدري ما إذا كان غشاء البكارة قد انفتح عندي ام لا. في أول علاقة جماع بيننا، كنت خائفة ومتوترة وكنت شادة أعصابي

 العرب اليوم -

* يحصل ان تشعر الفتاة بألم في بدايات الجماع. لكن المفترض ألا يطول هذا الألم بعد الشهر الأول. والمفترض أيضًا أن تكون الآن كل الأمور طبيعية. ويجب ان تسألي نفسكتتمة

 العرب اليوم - ابن العم والطريق السهل
 العرب اليوم -

يقتي عمرها 23 سنة، وهي من عائلة محافظة ولم تخرج مع ولد غريب أو تخاطبه في حياتها. لكنها تعرفت مؤخرًا الى ابن عمها الذي يعيش في دولة أخرى. هو أكبر

 العرب اليوم -

* عمرها عمر زواج، وهذا الذي يعيش من بعد في نهاية اليوم هو ابن عمها. يعني من لحمها ودمها، فلماذا العبث والأخذ والعطاء غير المنطقي؟ المسألة تحتاج وباختصار إلى: 1-تتمة

 العرب اليوم - عصبية المسؤولية
 العرب اليوم -

السلام عليكم سيدتي أنا فتاة عمري 20 سنة، نشأت في عائلة عديمة التفاهم، والجميع عصبيون دائماً. مع الوقت أصبحت مثلهم عصبية، بل يمكن أكثر منهم ولا أسيطر على نفسي أثناء

 العرب اليوم -

* ابنتي، أنت تحملت أمراً اكبر من عمرك وهي مسؤولية أطفال. بمعنى أن طفولتك ضاعت، لا لعب، لا مرح ولا شقاوة، والظاهر، أيا كانت ظروف أمك أن هناك مقدار منتتمة

 العرب اليوم - أحلام البنات
 العرب اليوم -

حلمت حلماً غريباً نوعاً ما بالنسبة إليّ، وهو أني كنت في حديقة أو ما أشبه مع ثلاثة رجال، وتبين لي انهم يعملون معي في العمل نفسه (لكن في ذلك الوقت

 العرب اليوم -

* سأتعامل مع حلمك بجدية المختصة، لأني درست الأحلام وفاعليتها في حياة الإنسان الحقيقية حين قمت بتأليف كتاب "الأحلام الجنسية" حلمك بهذه السفرة المقدسة، يكشف لي خوف أي فتاة منتتمة

 العرب اليوم - ابني عمره 6 سنوات ويمارس العادة السرية
 العرب اليوم -

المشكلة : أُلاحظ أنَّ وَلَدِي البالغَ من العمر 6 سنوات يمارس العادة السِّريَّة! تكلَّمْتُ معه عِدَّةَ مرَّات، حاولتُ أن أوضِّح أن هذا الفعل يجعلكَ مريضًا، وكنتُ أنا وأبوه نَضرِبُه أحيانًا

 العرب اليوم -

الحل : نصيحتي لكِ كالتَّالي: أوَّلاً: امتنعي وأبوه عن ضربه لهذا السَّبب. ثانيًا: يبدو أنَّكِ مُنْشَغِلةٌ عنه بأمورٍ أُخرى، فوجدتِ أنَّ الحلَّ الأسرع هو ضَرْبُهُ، لذلك لابدَّ من قضاء وقتٍتتمة

 العرب اليوم - أرغب في العمل وفي حفظ القرآن وأخشى ضعف همتي
 العرب اليوم -

قررت في حياتي العملية السير في خطَّين متوازيين: 1- الأدب، ولست مكثرة منه 2- التحرير، وذلك في مجلة دعوية ستصدر قريبا بإذن الله. ولم ألبث إلا وبَرَزَ عمل تعاونيٌّ آخر

 العرب اليوم -

الحل: أشعر بالفخر للكتابة إليك لما تمتلكينه من اهتمامات وحماس, أرجو أن تحافظي عليه متَّقدًا طَوال الوقت! لقد مرَرْتُ سيدتي بمثل ما تمرِّين به الآن، وأنا متأكد أن ما يواجهكتتمة

 العرب اليوم - أشعر بالخجل أمام البنات وترتفع ضربات قلبي
 العرب اليوم -

المشكلة : أنا خجول من الكلام أمام البنات، وعندما تمرُّ أمامي بنت أعرفها، أو في الدراسة، أحس بارتفاع ضربات قلبي، واحْمِرار وجهي، وهذا يحدث مع أي بنت، حتى لو كانت

 العرب اليوم -

الحل : أياً كان الخجل أو نوعه، أهو خجل مَرَضي أو رُهاب اجتماعي يشترك معه في الأعراض والنتائج، فسوف نحاول علاجه باتّباع بعض تقنيات العلاج السلوكي الذاتي: (1) حاور نفسكتتمة

 العرب اليوم - أبي يُهين زوجتي ويعاملها كخادمة رغم رعايتها لوالدتي
 العرب اليوم -

المشكلة: أنا شاب مغترب للعمل في دولة غير دولتي، زوجتي وأولادي كانوا مقيمين معي، ونظرًا لظروفي المادية الصعبة، اضطررتُ إلى أن أترك زوجتي وأولادي في بلدي ليستقروا به. وبعد استقرار

 العرب اليوم -

فأخي الكريم، شفى الله تعالى والدتك وعافاها، ورفع عنها البأسَ، وجزَى زوجتَك على العمل على خدمتها ورعايتها خيرَ الجزاء. أخي الكريم، حقُّ الوالدين عظيمٌ، ومهما يفعل الولد ليُكافئهما على إنجابهتتمة

 العرب اليوم - أستبشر بإقبال الموت وأشعر بدنو أجلي
 العرب اليوم -

المشكلة : مشكلتي أني أَستَبْشِر بقُدوم الموت وقُربه، لكني لا أريد أن أموت إلا وربي راضٍ عني! القضية هنا أنني أصبحتُ أفكِّر في طريقةِ موتي كثيرًا، ويُسعدني هذا التفكير، فهل

 العرب اليوم -

الحل : أقدارُنا كُتبتْ علينا قبلَ أن نولَد ونخرج إلى هذه الحياة؛ حيث كتَب الله لنا رزقَنا وأجلَنا، وهل نحن سعداء أو أشقياء! إذًا لماذا تُرهقين نفسك بالتفكير في شيءٍتتمة

 العرب اليوم - زوجتي غريبة وجديّة الطباع
 العرب اليوم -

المشكلة : أنا شاب متزوج منذ 12 سنة تقريبا، وعندي ثلاث بنات، زوجتي غريبة جدا، تحبني حبا شديدا، وتنفذ جميع طلباتي بدون مناقشة أو تردد، لم أسمع منها كلمة أغضبتني

 العرب اليوم -

الحل : لعل زوجتك خائفة من كثرة الاحتكاك مع أهلك، لكثرة ما ترى وتسمع من المشاكل التي تحدث بين زوجات الأبناء وآباء الأزواج، ولذلك أحبت البعد عنهم هروبا من المشاكل...كونهاتتمة

 العرب اليوم - ابنتي مزعجة
 العرب اليوم -

المشكلة : عندي ثلاث بنات، الصغيرة عمرها 5 سنوات، ومدللة مني ومن والدها، قبل سنة ونصف كانت تذهب إلى الروضة وتستمتع، ولكن مشكلتها أنها تحب اللعب كثيرا ولا يكون لديها

 العرب اليوم -

الحل : ذكرت أن مشكلتك مع طفلتك هي أنها تحب اللعب كثيراً، وتريد من أخواتها أن يشاركنها باللعب. قد تزعجك برغبتها المستمرة باللعب، والإلحاح عليكم بمشاركتها، ولكن أود أن ألفتتتمة

 العرب اليوم - أشعر بالضيق والملل
 العرب اليوم -

حاولتُ أن أتقدَّم لبعض الأعمال، لكني بعدما تسلَّمتُها شعرتُ بالضيق والخوف والملَل الشديد، وأريد الخُروج منه.

 العرب اليوم -

ما تشعُر به أيها الابنُ الكريم مِن كراهيةٍ للعمل سببُه عدمُ تصوُّرك لقيمة العمل وأهميته، ومِن ثَم فأنتَ بحاجةٍ إلى تَعديل فكرك المعرفي لتدركَ قيمة العمل للرجل، وكيف أنه يُطوِّرتتمة

 العرب اليوم - أواجه عقداً نفسية
 العرب اليوم -

تزوجت منذ عامين ، وزوجي - والحمد لله - يتقي الله في معاملتي ، إلا أني أواجه عقداً نفسية نتيجة لوالد لم يراع الله بي وبأخوتي وأمي ، مما زرع

 العرب اليوم -

أولاً : بالنسبة لوالدكم فالواجب عليكم مداومة نصحه ، وتذكيره بما أوجب الله عليه تجاه نفسه وتجاه أسرته . ولا بدَّ من تنويع طرق النصح ، فقد يثقل عليه سماعهاتتمة

 العرب اليوم - سريعة الحزن والبكاء
 العرب اليوم -

عندما كنت بالجامعة كنت فتاة طموحة للغاية، وربما عندي أحلام وردية لا تتفق مع الواقع، كنت أحب المذاكرة والتعلم الذاتي، لكن كان يصيبني من وقت لآخر شعور بالملل من كل

 العرب اليوم -

طبعًا الحياة الطُّلابية يعيش الإنسان في عالم مثالي، وتكون علاقته مبنية على هذه الأحلام المثالية، ولكن عندما تنتهي الدراسة ويخرج الإنسان إلى محيط العمل يصطدم بالواقع، ويجد عليه أن يتعاملتتمة

 العرب اليوم - مريض بالإكتئاب
 العرب اليوم -

أنا شاب معاق لا أستطيع الحركة أو الخروج من المنزل إلا لفترات طويلة، عدم خروجي من المنزل يصيبني بحالة من الاكتئاب وسوء المزاج، وضيق النفس، وتراودني أفكار سلبية شرسة، فأتحدث

 العرب اليوم -

أعتقد أن علاجك ليس في الأدوية النفسية التي تخلصك من هذا الضيق وهذا الألم، علاجك في أن تخرج، استدع صديقاً، استدع قريباً، استعن بجمعية تعتني بشؤون أصحاب الاحتياجات الخاصة، وسوفتتمة

GMT 06:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

جولة داخل معرض شانيل "Metiers d'Art" في هامبورغ
 العرب اليوم - جولة داخل معرض شانيل "Metiers d'Art" في هامبورغ

GMT 06:56 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

"بينانغ" تعد واحدة من أفضل الوجهات التي تتميز بالمطاعم
 العرب اليوم - "بينانغ" تعد واحدة من أفضل الوجهات التي تتميز بالمطاعم

GMT 02:15 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يحذف "تغيرات المناخ" من قائمة تهديدات الأمن القومي
 العرب اليوم - ترامب يحذف "تغيرات المناخ" من قائمة تهديدات الأمن القومي

GMT 01:08 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية ماجدة القاضي توضح كيفيه تعاملها مع برامج الهواء
 العرب اليوم - الإعلامية ماجدة القاضي توضح كيفيه تعاملها مع برامج الهواء
 العرب اليوم -

GMT 00:47 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تعرب عن سعادتها بنجاح "الطوفان"

GMT 00:22 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

دينا تكشف سبب مشاركتها في مسلسل "البيت الكبير"

GMT 05:00 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مارك زوكربيرغ يقضي أجازة "الأبوة" في هاواي مع أسرته

GMT 03:43 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

ليتيزيا ملكة إسبانيا تزور السنغال وتتلقى ترحيبًا حارًا

GMT 05:53 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تعود من جديد موسم شتاء 2018

GMT 06:44 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab