الغرقانة

الغرقانة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي... أنا فتاة سعودية عمري 29 عامًا. تزوجت قبل 8 سنوات برجل اكبر مني بــ 11 عامًا، علمًا بان ثمة مشاكل عائلية بين الوالد والوالدة دفعتني الى الزواج به على الرغم من عدم قناعتي بذلك. فهو شخص غير متعلم. ولقد عشت معه في قرية مع اني ابنة مدينة، حيث إني اسكن مع أهله، امه وإخوانه. كان همي أن أبحث عن شخص يحتويني ويعوضني الحنان الذي فقدته من قبل أهلي. قلت في نفسي: "حتى لو كان قرويًا فسأعلمه وأطوره. ولكن، بهد ان تزوجته، أجبرني أن انزل تحت مع أهله، حيث صرت أطبخ لهم وأقوم بخدمة أمه وإخوانه. علمًا بأنه من عائلة محافظة جدًا. فأنا آكل مع امه، بينما يأكل هو مع إخوانه، يعني نحن لا نجتمع على سفرة واحدة. كذلك، تقريبًا كل يومين أو ثلاثة يتعشى عندنا ناس، ومع هذا أقوم بكل ما هو مطلوب مني على أكمل وجه، علمًا بأن عمري ما شكوت. بعد ذلك، توظفت لأعمل معلمة في منطقة بعيدة، وهكذا صار يوصلني الى العمل ويعيدني لمدة 3 سنوات الى أن تمكنت من الانتقال الى مكان قريب. سيدتي إن علاقتنا مع بضعنا بعضًا سيئة جدًا، بلا بل إنها صارت تسوء أكثر. في بداية زواجنا كان يقول إنه يحبني لكنه كان صامتًا دائمًا. كذلك، هو، يرفض أن أخرج الى أي مكان لدرجة أني لا أشتري حاجاتي وملابسي إلا عندما أذهب لزيارة أهلي في الاجازات. كما أن راتبه ينتهي أول الشهر وبالتالي يبدأ يصرف من عندي. وعندما ساءت حالتنا مؤخرًا بدأ يسيء معاملتي. ويقول لي كلامًا سيئًا. حتى اذا تعبت وقلت خذني الى المستشفى يقول: "موتي هنا" سيدتي، أشعر بانه ما عاد بيننا مودة ولا رحمة ولا حب. لا بل إنه بات دائمًا يقول لي: "روحي لأهلك" الى ذلك، زوجي دائمًا نائم على الرغم من أن اوضاعنا المادية سيئة وتحتاج الى أن يعمل بجهد لتحسينها، وانا منذ 4 سنوات أطلب خادمة، ولكنه لم يؤمنها لي، على الرغم من اني أنا التي سأدفع تكاليفها. ومنذ سبع سنوات أطلب، إنترنت، لكنه لم يؤمن الخدمة للمنزل، لا بل يقول لي: "لماذا الانترنت؟ عشان تكلمين الحبايب؟؟ لقد بت اشعر أحيانًا بانه يكره أن يراني سعيدة. نفسيتي تعبت، كرهت البيت الذي أنا فيه والذي عمري ما أحسست بانه بيتي. فأنا دائمًا مرتدية الحجاب وأشتغل بالمبطخ. وفوق كل ذلك، باتت أمه أيضًا تعاملني بطريقة سيئة. وهذا ما انعكس سلبًا على نفسيتي وعلى عطائي في المدرسة. سيدتي، أحس بخوف من المستقبل، أحس بالبرد. خائفة على بناتي، خائفة من كلام الناس. ساعديني أرجوك، أنا غرقانة.

المغرب اليوم

بكل أسف، أنت هربت من جحيم الى جحيم آخر لم تضعي له حسابًا. ومن الواضح من كلامك أن هذا الجحيم أكبر مما يطاق. فأنت أشبه بخادمة تدفع ثمن خدمتها ولا حب ولا احترام. لماذا انت خائفة؟ على سمعة المطلقة؟ على بناتك؟ وهل بالشكل الذي تتعذبين به انت قادرة على اسعاد بناتك... هذه المرة، إذا تعبت وذهبت الى بيت اهلك لا تعودي إلا بشروطك. غريب امر هذا الرجل، فحتى حين تمرضين يقول: موتي هنا. أظن أنك تعيشين في إطار من العبودية . وهذا لا يقبل به الله ولا رسوله. فغادري هذه العبودية إذا لم يجلس ويتعامل معك بالحسنى.

arabstoday
 العرب اليوم -

ارتدت فستانًا أنيقًا بلون فضي معدني لامع ومعطفًا جلديًّا

ناعومي كامبل أنيقة خلال حضورها أمسيّة رائعة

باريس ـ مارينا منصف
تُعدّ ناعومي كامبل واحدةً مِن أشهر عارضات الأزياء في العالم، بعد أن هيمنت على صناعة الموضة لأكثر مِن 3 عقود، لذلك لم يكن مفاجئًا أن تُولَى اهتماما كبيرا عندما خرجت في أمسية رائعة بعد عرض لويس فويتون خلال أسبوع أزياء باريس للرجال الخميس. وظهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 48 عاما، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، بإطلالة ساحرة وهي ترتدي فستانا أنيقا بلون فضي معدني لامع، يتميّز بياقة مدورة مع شقّ صغير في أحد جانبيه. وأضافت كامبل إلى إطلالتها زوْجا من أحذية الكاحل القصيرة وتغطّت بمعطف جلدي وضعته على كتفيها، وأكملت إطلالتها الرائعة مع مجموعة من الأساور الفضية ونظارات شمسية أنيقة ذات إطار دائري أنيق، مع المكياج الناعم. وظهرت ناعومي في وقت سابق من ذلك اليوم، في عرض مساند أثناء حضورها العرض التقديمي المليء بالنجوم الذي قدّمه لويس فويتون الذي استضافه المخرج الفني للعلامة التجارية "فيرجيل أبلوه". يُذكر

GMT 23:32 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

المشكلة : أنا متزوجة منذ عشر سنوات، عندي

GMT 23:30 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

المشكلة : أبلغ من العمر 22 سنة، أنا

GMT 23:29 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

المشكلة : أنا أبلغ من العمر 16 عامًا،

GMT 23:27 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

المشكلة : أنا فتاة عمري 22 سنة، أشعر

GMT 23:26 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

المشكلة : أنا فتاة مراهقة في العشرين، وأنا
 العرب اليوم -

GMT 01:21 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

ميلانيا ترامب ترتدي معطفًا يحوي رسالة مخيفة
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab