العرب اليوم - تزايد الضغوط على مطوري الملكيات الصينيين

تزايد الضغوط على مطوري الملكيات الصينيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تزايد الضغوط على مطوري الملكيات الصينيين

بكين ـ شينخوا

" متى ستصدر الضرائب على الملكية وكيف ستوثر على السوق؟" ، "هل سنشهد انهيار الاقتصاد وسوق العقارات؟"، " ما هي آفاق الأملاك العقارية الخاصة برعاية المسنين؟". تظهر أمام مطوري الملكية الصينيين المتحيرين سلسلة من الأسئلة . لا سيطرة محددة أو سياسات صقيلة تم ملاحظتها في تقرير عمل الحكومة، والتي تم إيجازها بإصلاح الممتلكات هذه السنة خلال الجلسة البرلمانية السنوية المنتهية للتو، لكن جدول الأعمال تطرق بشكل كاسح لإصلاحات الأمور المالية والضرائب والأراضي ، والتي من شأنها جميعا ان تؤثر على سوق العقارات. وحلقت أسعار المنازل في فبراير الماضي، حيث ارتفعت أسعار المنازل الجديدة في 70 مدينة صينية رئيسية بـ 8.7 بالمئة على أساس سنوي، منخفضة عن النمو المسجل عند 9.6 في يناير الماضي، وفي نفس الوقت كان الاختلاف المناطقي واضحا بين المدن على المستويين الأول والثاني، حيث انخفضت أسعار الملكيات في بعض مدن شرقي الصين الشهر الماضي بسبب توتر السوق والمخاوف من التدهور الوشيك. وكشفت الصين عن مخطط لنمط جديد من الحضرنة في منتصف مارس الجاري لدعم الاقتصاد وسط النمو الضعيف، مع مشاريع ضخمة لشبكات النقل و البنية التحتية والعقارات والتي تمتد من الآن وحتى العام 2020. وتواجه الممتلكات الصينية حاليا نوعين على الأقل من التحديات القاسية يتمثل الأول بالاستبدال التدريجي للضرائب على الأعمال التجارية إلى ضريبة القيمة المضافة (في إيه تي)، والضرائب على الملكية. ومع هدف خفض الضرائب على الشركات الصينية، ستحل ضريبة القيمة المضافة (في ايه تي) مكان الضرائب على الأعمال التجارية في عموم البلاد بنهاية العام 2015 . لكن وبالنسبة للوقت الحالي فقد تم ترك المالية والممتلكات وبعض القطاعات الأخرى دون تغيير نظرا للظروف المعقدة. وفي هذا السياق وفي تقرير مشترك صدر الأسبوع الماضي من قبل مركز أبحاث التنمية التابع لمجلس الدولة الصيني والبنك الدولي، لوحظ أن إصلاح ضريبة القيمة المضافة (في إيه تي) قد يعرقل العائدات المالية للحكومات المحلية مقترحا استحداث ضريبة الملكية لدعم الخسائر. وفي هذا الخصوص، فإن الخطوة الأولى التي تم اتخاذها في هذا المجال، تمثلت بعزم الصين تأسيس نظام تسجيل وطني للعقارات خلال السنوات الثلاث المقبلة، وذلك وفقا لبيان صدر عن وزارة الأراضي والموارد الخميس الماضي. يبدو أن مطوري الملكيات قد فقدوا صبرهم، حيث يسرعون لبدء تنفيذ مشاريع جديدة في السياحة ورعاية المسنين وثقافة العقارات، لكنهم يعانون أكثر من الضجيج والافتقار للجودة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - تزايد الضغوط على مطوري الملكيات الصينيين  العرب اليوم - تزايد الضغوط على مطوري الملكيات الصينيين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - تزايد الضغوط على مطوري الملكيات الصينيين  العرب اليوم - تزايد الضغوط على مطوري الملكيات الصينيين



في إطار تنظيم عرض الأزياء في أسبوع الموضة

بالدوين تُبهر الحاضرين في عرض "دولتشي أند غابانا"

ميلانو ـ ريتا مهنا
 العرب اليوم - فتاة أردنية تُصمِّم حقائب يدوية بأفكار وطرق مختلفة

GMT 10:31 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

صوفيا من أجمل المدن للنزهة والرحلات برفقة العائلة
 العرب اليوم - صوفيا من أجمل المدن للنزهة والرحلات برفقة العائلة

GMT 09:09 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري أنيق يتحول إلى معرض للأثاث واللوحات
 العرب اليوم - منزل فيكتوري أنيق يتحول إلى معرض للأثاث واللوحات

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 18:00 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

أم تتجرد من مشاعر الامومة وتقتل ابنتها

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab