العرب اليوم - التجارة السعودية ترفض تقييم عقار ثُمِّن بأعلى من قيمته

"التجارة السعودية" ترفض تقييم عقار ثُمِّن بأعلى من قيمته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "التجارة السعودية" ترفض تقييم عقار ثُمِّن بأعلى من قيمته

الرياض ـ وكالات

رفضت وزارة التجارة تثمين عقار كان معداً للبيع على الخريطة، بعد اكتشافها أن التثمين غير عادل، وأن هناك مبالغة في قيمته من قبل اللجنة التي قامت بتقييمه لصالح المطور العقاري، حيث كان العقار الذي لم تتجاوز قيمته بعد تثمينه من لجنة حكومية مختصة نحو خمسة ملايين ريال، رفع لها على أساس أن قيمته السوقية تصل إلى 140 مليون ريال. وأبلغ منصور أبو رياش رئيس اللجنة العقارية في الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، أن مثمنين غير محترفين في السوق العقارية ثمنوا قطعة أرض في شارع الحج في العاصمة المقدسة بنحو 140 مليون ريال بغرض بيعها على الخريطة، إلا أن وزير التجارة رفض ذلك التقييم، وقام بإحالته للجنة العقارية في غرفة مكة التي قامت بدورها بتشكيل لجنة لتقييمه وفق المعايير المتعارف عليها دولياً في مثل هذه الحالات، لتجد أن العقار تبلغ قيمته السوقية نحو 4.8 مليون ريال. وأشار أبو رياش، إلى أن السوق العقارية باتت تشهد دخلاء عليها في مهنة التثمين والتقييم العقاري، وأن في مكة المكرمة نحو 40 إلى 50 مكتب تثمين تم تدشينها في السوق ومالكوها لا يملكون سوى شهادات حضور لدورات تثمين قد aا تصل إلى أسبوع نظري واحد، وأن معظمهم يفتقد إلى أخلاقيات المهنة وأساسيات العمل فيها، مشيراً إلى أن دخولهم إلى سوق عقارية كسوق مكة يأتي لما تشهده المنطقة من حركة تنموية كبرى خاصة في مجال التطوير العقاري. وحذر أبو رياش الممولين والمشترين للعقارات في مكة المكرمة من الوقوع في فخ أولئك المثمنين الدخلاء على السوق والذين يمارسون عمليات التدليس والإيهام بخصوص أن العقارات تستحق تلك الأرقام الخيالية التي يفرضونها لأسباب مختلفة قد تتعلق معظمها بعدم الدراية الكافية بالسوق وبأدوات التثمين والتقييم الاحترافية، لافتاً إلى أن السوق بحاجة إلى التنظيم وإلى منع أي مثمن من مزاولة المهنة ما لم تكن لديه خبرة في السوق العقارية تصل إلى عشرة أعوام، وأن يكون حاصلا على التزكية من اثنين من المختصين والمعرفين من ذوي الخبرة في القطاع، وأن يكون سجله الجنائي خالياً من أي سوابق، وأن يجتاز اختبار تثمين أربعة عقارات متفرقة يتم اختيارها له من قبل لجنة مختصة بذلك. وقدر أبو رياش حجم القيمة السوقية لمشاريع التطوير القائمة في مكة المكرمة الخاصة منها والحكومية والمشاريع القائمة الاستثمارية بأكثر من 300 مليار ريال، مبيناً أن حجم التعويضات لصالح العقارات المنزوعة في مكة خلال الأعوام الثلاثة الماضية تجاوز سقف الـ 140 مليارا، معظمها مشاريع عقارية موجهة لخدمة القطاع الإسكاني الدائم منه والموسمي وأيضاً في مجال البنية التحتية. من جهتها تدفع الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة نهاية الأسبوع الجاري بـ 55 متدرباً حضروا دورة للتثمين العقاري بدأت مطلع هذا الأسبوع إلى سوق العاصمة المقدسة، إلا أنها أكدت أن الدورة التي تستمر لمدة خمسة أيام لا تعني أن الحاضر للدورة بات مؤهلاً لممارسة المهنة في السوق بعد حصوله على السجل التجاري. وأكدت الغرفة أن الدورة هي الرابعة التي تعقدها خلال العاميين الماضيين، وأنها بعقدها لمثل تلك الدورات التي استفاد منها أكثر من 150 متدربا، تحاول أن تؤصل أبجديات التثمين في نفوس الذين يقومون بحضورها، وذلك حتى تتواءم إمكانياتهم ولو بشكل جزئي ومبدأي مع سوق عقارية هو الأكبر في السعودية من حيث القيمة السوقية والمتانة الاقتصادية. وأشار عدنان بن محمد شفي، أمين عام الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، إلى أن المملكة بشكل عام والتي تأتي على رأس قائمة أكبر اقتصاد عربي، تعد من أهم الأسواق العقارية الإقليمية الواعدة نظرا لضخ الحكومة مليارات الريالات من خلال الاستثمار العقاري في توفير مساكن للمواطنين أو من خلال تجهيز البنية التحتية للمشاريع الضخمة، مبيناً أن حجم استثمارات القطاع الخاص في القطاع العقاري بنهاية العام 2012 يتوقع أنها بلغت أكثر من 1.5 تريليون ريال وفقاً لبعض المؤشرات والدراسات. وقال شفي: «مواكبة مع القرارات والأنظمة الجديدة للرهن العقاري، بدأنا في التوسع في عقد دورات التثمين والتقييم العقاري القصيرة الفترة، وذلك حتى نمكن الحضور لمثل هذه الدورات من التعرف على أبجديات ومبادئ قراءة السوق والاحتياجات المستقبلية لتطبيق المنظومة العقارية ومعرفة الخطوات التي يجب أن تتحقق خلال الفترة المستقبلية»، موضحا أن الدورات التي تعقدها الغرفة ممثلة في إدارة اللجان والتدريب، تدور محاورها حول التعريف بالتثمين العقاري وأهميته والقطاعات المستفيدة منه والأنظمة والمرجعية له. وكشف شفي، أن الغرفة بصدد توقيع اتفاقية مع أحد المعاهد الخاصة خلال الأشهر القريبة القادمة، من أجل منح دورات دبلوم في التثمين والتقييم العقاري، حيث تكون تلك الدورات منها 75 في المائة نظري بينما الـ 25 في المائة من النسبة المتبقية ستكون من خلال التطبيق العملي الذي سيشمل تطبيقا ميدانيا يتم تقييمه من قبل خبراء من اللجنة العقارية ومن مجلس إدارة الغرفة. وأفاد أمين غرفة مكة، إلى أن الغرفة مع بعض المعاهد الآن في مرحلة التفاوض لإعداد الحقيبة التدريبية لمرحلة الدبلوم، وأن الغرفة تؤكد من خلال متطلباتها واشتراطاتها في مثل هذه الدورات عند عقدها مستقبلا بعد إنهاء المفاهمات مع المعهد الذي سيرسي عليه العقد، على ضرورة أن يجتاز المتدرب المرحلة النظرية التي ستعتبر مشروع تخرج يلزم المتدرب تثمين نحو أربعة إلى خمسة مواقع متفرقة يجب أن تتجاوز فيها نسبة النجاح والدقة في التقدير نحو 80 في المائة من القيمة الحقيقية للعقار. واستدرك شفي: «الدورات التي تعقدها لجنة التدريب في الغرفة لا تعني أن حامل شهادة الحاضر للدورة تؤهله لممارسة النشاط بشكل رسمي كما يحدث من بعض الحضور الذين يسابقون الوقت بعد حصولهم على شهادة حضور الدورة لفتح السجل التجاري والعمل في السوق، ولكنها تمكنهم من معرفة الأبجديات»، مؤكداً أن تلك الدورات حتى وأن كانت معتمدة من قبل بعض الجهات إلا أنه ليس بالضرورة أن تكون معتمدة لدى الجهات الحكومية فيما يخص تقييم وتثمين العقارات. وأبان شفي أن الشروط التي يجب توافرها في المثمن العقاري الذي يحضر الدورات التي تعقدها الغرفة، تتمثل في قواعد تحقيق الثقة العامة، قاعدة أخلاقيات المهنة، قاعدة الكفاءة والجدارة، السوق العقارية وأسس التقييم، خواص السوق العقارية، أسس تحديد قيمة العقارات والمكونة من 13 عنصرا، العوامل المؤثرة في قيمة العقارات، المؤثرات الاقتصادية، المؤثرات التخطيطية والعمرانية، والمؤثرات الإدارية. ويرى شفي أن متطلبات عمليات التثمين العقاري لا بد أن تشتمل على معلومات العقار ومصادر معلومات العقار والتحليل، لافتاً إلى أن طرق التثمين تعتمد على تكلفة الإهلاك ورأسملة الدخل والقيمة المتبقية والتدفق النقدي، بينما تقرير التثمين يجب أن يشتمل على أساسيات يجب مراعتها عند كتابته، وهي الأمر جميعها التي تناقشها الدورة وتحاول إيصالها للراغبين في الدخول في قطاع التقييم والتثمين العقاري.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - التجارة السعودية ترفض تقييم عقار ثُمِّن بأعلى من قيمته  العرب اليوم - التجارة السعودية ترفض تقييم عقار ثُمِّن بأعلى من قيمته



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - التجارة السعودية ترفض تقييم عقار ثُمِّن بأعلى من قيمته  العرب اليوم - التجارة السعودية ترفض تقييم عقار ثُمِّن بأعلى من قيمته



استكملت أناقتها بوضع ظلال جميلة للعيون

هايلي بالدوين تخطف الأنظار خلال مشاركتها في حفلة

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 05:38 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

10 من أفضل الفنادق الراقية في بريطانيا وأيرلندا
 العرب اليوم - 10 من أفضل الفنادق الراقية في بريطانيا وأيرلندا

GMT 08:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

البيت الأبيض يعدل ترامب عن قراره بشأن اتفاق إيران النووي
 العرب اليوم - البيت الأبيض يعدل ترامب عن قراره بشأن اتفاق إيران النووي

GMT 09:43 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يصف "نيويورك تايمز" بالصحيفة الفاشلة
 العرب اليوم - دونالد ترامب يصف "نيويورك تايمز" بالصحيفة الفاشلة

GMT 05:41 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مصممو الأزياء يفضلون اللون الكراميل للتنانير في الشتاء
 العرب اليوم - مصممو الأزياء يفضلون اللون الكراميل للتنانير في الشتاء

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بلمسة هوليوود
 العرب اليوم - "كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 05:59 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بـ 1,2 مليون استرليني
 العرب اليوم - بيع مبنى التوأم كراي في لندن بـ 1,2 مليون استرليني

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 18:33 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab