العرب اليوم - عبد النور حريصون على إعادة صياغة القوانين الإقتصادية المصرية

عبد النور: حريصون على إعادة صياغة القوانين الإقتصادية المصرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عبد النور: حريصون على إعادة صياغة القوانين الإقتصادية المصرية

القاهرة ـ أ.ش.أ

أكد منير فخري عبد النور وزير التجارة والصناعة والاستثمار أن الحكومة حريصة على إعادة صياغة القوانين الإقتصادية والإستثمارية لخلق مناخ أكثر جاذبية للإستثمار وتوفير المزيد من التسهيلات المالية والبنكية للمستثمرين . وأشار عبد النور - خلال توقيع إتفاق تعاون اليوم بين شركة كاربون القابضة المصرية وكل من شركة مارى تيكنيمونت الإيطالية وشركة أركيرودن الهولندية بقيمة 7ر1 مليار دولار فى حضور كارلو كاليندا وزير التنمية الإقتصادية الإيطالى - إلى أن شركة "ميرتيكنيمونت وأركيرودن" ستقوم بمقتضى الإتفاق بتوفير الخدمات والمرافق وتشمل محطة كهرباء ووحدات تحلية مياه وخزانات للمواد الخام والمنتجات النهائية والمواسير والكابلات بالمجع الصناعي لشركة التحرير للبتروكيماويات - إحدى شركات كاربون القابضة والذى ينفذ عدد من مشروعات البترول والغاز بالعين السخنة . وقال إن توقيع هذا الإتفاق الكبير يؤكد أهمية مصر على خريطة الإقتصاد العالمى ونجاح خطط التحفيز الإقتصادى والتى تبنتها الحكومة وخصصت لها ما يزيد عن 60 مليار جنيه ، مؤكدا حرص الحكومة على إستعادة ثقة المستثمرين الأجانب مرة آخرى فى الإقتصاد المصرى كأحد أهم الإقتصاديات الواعدة فى المنطقة وكوجهة إستثمارية مهمة على المستويين الإقليمى والعالمى ، من خلال إعادة صياغة القوانين الإقتصادية والإستثمارية لخلق مناخ أكثر جاذبية للإستثمار إلى جانب توفير المزيد من التسهيلات المالية والبنكية للمستثمرين. وأشار عبد النور إلى أن معدل تأسيس الشركات الجديدة خلال مارس الماضى قد وصل لأعلى مستوى له منذ 9 سنوات حيث شهد تأسيس 855 شركة برأسمال مليار و549 مليون جنيه تقريبا مما يعطى مؤشرات إيجابية لبدء إستعادة مناخ الإستثمار الجاذب فى مصر ، وأضاف أن الحكومة ملتزمة بتوفير البيئة الإستثمارية المناسبة لجذب المزيد من الإستثمارات المحلية والعربية والأجنبية للعمل بالسوق المصرى والإستفادة من المزايا والحوافز التى يمتلكها الإقتصاد المصرى ، ومن وفورات الإنتاج الكبير التى يتيحها السوق الإستهلاكى الضخم وشبكة الإتفاقيات التجارية الموقعة مع عدد كبير من الدول والتكتلات الإقتصادية فى مختلف قارات العالم . وأوضح أن الإتفاق يأتى فى إطار المشروع الضخم الذى ينفذه مجمع التحرير للبتروكيماويات فى مجالى البترول والغاز برأسمال يبلغ 3ر5 مليار دولار بالعين السخنة ، مشيرا إلى أن المشروع يمثل قيمة مضافة كبيرة للإقتصاد المصرى ويوفر الآلآف من فرص العمل . وأضاف عبد النور ان مشروع مجمع التحرير للبتروكيماويات يعد أحد المشروعات الإستراتيجية والهامة والتى تدعم منظومة التنمية الإقتصادية وتخدم قطاع البتروكيماويات فى مصر وتعزز الإستثمارات الأجنبية المباشرة بالسوق المصرى ، حيث من المقرر أن ينتج 350ر1 مليون طن بولي إيثيلين و960 ألف بروبلين ونحو 400 ألف طن بنزين و215 ألف طن بيتادين ، مشيرا إلى أن المشروع من المتوقع أن يحقق زيادة فى إجمالى الصادرات المصرية للخارج بحوالى 25% ويدعم خطط التنمية الصناعية فى مصر . من جانبه ، قال كارلو كاليندا وزير التنمية الاقتصادية الإيطالي إن زيارته الحالية للقاهرة تؤكد حرص بلاده على المضي قدما نحو المزيد من التعاون التجاري والاستثماري بين مصر و إيطاليا خلال المرحلة المقبلة ، مشيرا الى استعداد الجانب الإيطالي لدعم الصناعة المصرية من خلال نقل الخبرات الصناعية و التكنولوجيا والمعرفة إلى الصناعة المصرية. وأضاف كاليندا أن مصر تمثل شريكا اقتصاديا مهما لإيطاليا كما أنها تعتبر محورا للاستثمارات و المنتجات الايطالية في منطقة الشرق الأوسط و قارة إفريقيا ، مشيرا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من التدفقات الاستثمارية الإيطالية للسوق المصري في مختلف المجالات ،لافتا إلى أن الاستثمارات الإيطالية الحالية في مصر تضم مجالات البترول و الغاز و الخدمات و النقل و غيرها. وأوضح الوزير الإيطالي أنه جاء للقاهرة ليشهد توقيع هذا الاتفاق الهام و ينقل رسالة من الشعب و الحكومة الإيطالية تؤكد مساندة إيطاليا لمصر خلال المرحلة الانتقالية الحالية ، وأن هذا المشروع الكبير يمثل انطلاقة كبيرة و بداية مرحلة جديدة من العلاقات الاستثمارية بين البلدين ، وقال إن إيطاليا تمثل الشريك التجاري الأول لمصر بين دول الاتحاد الأوروبي و الثالث على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة و الصين مشيرا إلى أن معدلات التجارة البينية بين البلدين قد حققت نموا بلغ 8ر7 % العام الماضى رغم الظروف التي تمر بها مصر. وقال ريكاردو مونتي رئيس هيئة التجارة الإيطالية إن إيطاليا تسعى حاليا إلى توسيع نطاق استثماراتها بالسوق المصري خاصة في مجالات الطاقة و الطاقة المتجددة و الصناعات الكيماوية و البنية التحتية ، مشيرا إلى أن إيطاليا تسعى إلى تعزيز دورها الاقتصادي الداعم للاقتصاد المصري خلال المرحلة المقبلة ، لافتا إلى أن مصر لديها جيلا واعدا من رجال الأعمال الشباب قادر على تحمل المسئولية و تحريك منظومة الاستثمار و التي من شأنها زيادة معدلات النمو للاقتصاد المصري. من جانبه ، قال باسل الباز رئيس مجلس إدارة مجموعة كاربون القابضة إن الإتفاق الجديد بين الشركة المصرية والشركتين الإيطالية والهولندية يتضمن قيام الشركتين بتوفير خدمات هندسية وإنشائية وخدمات متعلقة بإختبارات بدء التشغيل لمشروع مجمع التحرير للبتروكيماويات بالعين السخنة ، مشيرا إلى أن شركة مارى تيكنيمونت ستقوم بتوريد عدد من المعدات الهندسية اللازمة للمشروع تتضمن أنظمة لتحلية مياه البحر ومعدات لمعالجة مياه الصرف ومعدات لتوليد الكهرباء وأنظمة كهربائية اخرى فضلاً عن خدمات إختبارات تشغيل هذه الأنظمة ، لافتاً إلى أن المشروع الجديد برأسماله الضخم سيعيد تشكيل منظومة صناعة البتروكيماويات فى المنطقة بصفة عامة وسيخدم الإقتصاد المصرى والصادرات المصرية لأسواق العالم الخارجى . وأشار إلى أن مشروع مجمع التحرير للبترو كيماويات هو الأول من نوعه في مصر في هذا المجال حيث سيوفر 20 ألف فرصة عمل خلال مرحلة الإنشاء و 3 آلاف فرصة عمل للمهندسين والفنيين فضلا عن 50 ألف فرصة عمل غير مباشرة توفرها الصناعات القائمة على منتجات المشروع ،معرباعن أمله فى بدء الانشاءات في مجمع التحرير للبتروكيماويات بحلول الربع الأول من العام المقبل 2015 ، ويبلغ البرنامج الزمني للتنفيذ 46 شهر انشاءات ، بعدها 6 أشهر تجارب قبل التشغيل. وأشار فابريزو دي أماتو رئيس مجلس إدارة شركة ماري تكنيمونت الإيطالية إلى أهمية المشروع لدعم الاقتصاد المصري مشيرا إلى أن الشركة الإيطالية ستقوم بدورها لنقل التكنولوجيا و الخبرات الصناعية الإيطالية إلى مصر لافتا إلى أن المشروع الجديد يوفر 50 ألف فرصة عمل جديدة. وشارك فى مراسم التوقيع كل من ماوتسيو ماسارى سفير إيطاليا بالقاهرة ، والمهندس خالد أبو بكر رئيس مجلس الأعمال المصري الإيطالي ، والدكتور حسن فهمى رئيس الهيئة العامة للاستثمار ، والمهندس اسماعيل جابر رئيس هيئة التنمية الصناعية ، بالإضافة إلى رئيس الهيئة العامة للمنطقة الإقتصادية شمال غرب خليج السويس ، ورئيس شركة التنمية الرئيسية للمنطقة الإقتصادية شمال غرب خليج السويس.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - عبد النور حريصون على إعادة صياغة القوانين الإقتصادية المصرية  العرب اليوم - عبد النور حريصون على إعادة صياغة القوانين الإقتصادية المصرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - عبد النور حريصون على إعادة صياغة القوانين الإقتصادية المصرية  العرب اليوم - عبد النور حريصون على إعادة صياغة القوانين الإقتصادية المصرية



بفستان طويل مكشوف الظهر والصدر ودون أكمام

ناعومي كامبل تتألق في الحفل الخيري للأمم المتحدة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 09:33 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

محررة تكشف تفاصيل رحلتها المميزة إلى إقليم لابي
 العرب اليوم - محررة تكشف تفاصيل رحلتها المميزة إلى إقليم لابي

GMT 07:58 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

مقابلة مع "سيدات كارديشيان" غابت عنها كايلي
 العرب اليوم - مقابلة مع "سيدات كارديشيان" غابت عنها كايلي

GMT 04:32 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الاتجاهات الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 العرب اليوم - انتشار الاتجاهات الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 العرب اليوم - كاليبو يكشف خططه لإنشاء منتجع صديق للبيئة في الفلبين

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان

GMT 02:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

جيمينا سانشيز تهوى استعراض جسدها عاريًا

GMT 19:27 2017 الخميس ,14 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab