العرب اليوم - النقد مديونية الأردن والعجز في العامين الماضيين كبيرة جراء الأزمة السورية

"النقد": مديونية الأردن والعجز في العامين الماضيين كبيرة جراء الأزمة السورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "النقد": مديونية الأردن والعجز في العامين الماضيين كبيرة جراء الأزمة السورية

عمان ـ شينخوا

 ناقشت بعثة صندوق النقد الدولي في الأردن مع اللجان المالية والاقتصادية في مجلس النواب الأردني (الثلاثاء) الوضع الاقتصادي الراهن في المملكة والاعباء الاقتصادية التي يتحملها جراء اللجوء السوري. وقالت رئيسة البعثة في الشرق الأوسط كرستينا كوستيال، في تصريحات للصحفيين عقب الاجتماع، إن مديونية الاردن والعجز في العامين الماضيين كبيرة جراء الأزمة السورية وتقطع امدادات الغاز المصري. وأكدت أن صندوق النقد طالب الدول بدعم الاردن من خلال تقديم منح ومساعدات لا قروضا، "وان الصندوق يسعى الى دعم الاردن لأنه غير قادر على حل ازمته المالية بدون دعم"، مطالبة بضرورة تطبيق نظام ضريبي عادل وقوي يضمن التزام دفع الضرائب، لا سيما من الطبقة الغنية التي تصنف على انها متهربة غالبا. وأضافت كوستيال، أن الموازنة هي ايرادات ونفقات، ويجب رفع حجم الايرادات بشكل واضح حيث إن الحكومة تنفق أكثر من ايرادها جراء الظروف الاقتصادية التي اثقلت كاهلها لاسيما الازمة السورية. وأوضحت ان الاردن بحاجة إلى نمو حقيقي لا يقل عن 7 بالمئة لمحاربة الفقر والبطالة من خلال تحسين بنى الاعمال، لا سيما الاصلاحات التي تناقشها في قانون الاستثمار وقانون ضريبة الدخل، مشيرة إلى ان مهمة صندوق النقد الدولي تقتصر على تصميم برنامج الاصلاح الاقتصادي، والحكومة الاردنية هي من تنفذه وذلك لعلمها بكافة الاحتياجات. وأشارت إلى أن الحكومة الاردنية ما تزال تزاحم القطاع الخاص على السيولة المتوفرة لدى البنوك، داعية الحكومة لإيجاد مشاريع تنموية مدرة بدلا من الاقتراض الداخلي. وقالت إن الحكومة الاردنية هي من وضعت برنامج التصحيح الاقتصادي، مؤكدة أن الصندوق لم يضع اي خطط للحكومة الاردنية ولم يفرض عليه اي برنامج وانما يقدم النصح للحكومات فقط. ولفتت إلى أن الحكومات تأتي للصندوق عندما تعاني من مشاكل مالية فقط، موضحا ان الحكومة هي من تستطيع تحديد مشاكل البلد أكثر من الصندوق، مضيفة أن الصندوق، الذي يكتسب العديد من الخبرات في مجالات تصحيح الاختلالات المالية والاقتصادية، يتعامل مع 188 دولة حول العالم. وقال مسئولون، إن الضباب عرقل أيضا حركة الطيران من مطار السلطان سيف قاسم فى بيكانبارو وإليه، حيث ألغيت عشرات الرحلات الجوية منذ أمس الأول الأحد. ويمثل الدخان المنبعث من حرائق الغابات فى سومطرة خطرا يتكرر سنويا فى موسم الجفاف يؤثر فى الغالب على الدول المجاورة ماليزيا وسنغافورة وتايلاند.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - النقد مديونية الأردن والعجز في العامين الماضيين كبيرة جراء الأزمة السورية  العرب اليوم - النقد مديونية الأردن والعجز في العامين الماضيين كبيرة جراء الأزمة السورية



 العرب اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان حرير باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر

GMT 00:37 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يكشف أسرار إطلالة نانسي عجرم
 العرب اليوم - فادي قطايا يكشف أسرار إطلالة نانسي عجرم
 العرب اليوم - تعرف على "شيانغ ماي" أروع مدن آسيا وأكثرها حيوية

GMT 03:08 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم - قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 00:50 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 05:55 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ماريكا روك مررت أسرار الرايخ الثالث للسوفييت

GMT 01:15 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطلق تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 04:38 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

علماء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 04:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للقضاء على الألم المزمن من سم القواقع

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أشياء يمكن أن تفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تستطلع توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة هواوي الصينية تطرح هاتفها الجديد "ميت 9"
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab