العرب اليوم - كفاءات مغربيّة وتكنولوجيا أميركيّة وأموال خليجيّة لغزو أسواق أفريقيا

كفاءات مغربيّة وتكنولوجيا أميركيّة وأموال خليجيّة لغزو أسواق أفريقيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كفاءات مغربيّة وتكنولوجيا أميركيّة وأموال خليجيّة لغزو أسواق أفريقيا

الرباط - العرب اليوم

جَمَع لقاء ثنائي رجال أعمال مغاربة وأميركيين في مقر وزارة الخارجية في الرباط، دعا خلاله الأميركيون إلى صفقة تجمع بين التكنولوجيا الأميركية والموارد البشرية المغربية والمال الخليجي لغزو الأسواق الأفريقية. وجاءت "الخلطة الأميركية" على صفحات "أخبار اليوم" في عددها، اليوم الثلاثاء، "إذ جاء هذا الاقتراح على لسان الرئيس والمدير التنفيذي لغرفة التجارة الأميركية العربية ديفيد حمود، في ندوة صحافية أعقبت توقيع اتفاق بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب والغرفة التجارية الأميركية، حين أكد أن المغرب لكي يكون "منصة" لرجال الأعمال في أميركا نحو أفريقيا عليه بحث اتفاقيات ثلاثية الأطراف". أما محمد بوسعيد، تضيف الجريدة " فقد ترك الباب مفتوحًا أمام هوية الطرف الثالث، إذ أكّد أن البحث عن اتفاقيات ثلاثية سبق ان أشار إليه الملك محمد السادس في زيارته الحالية إلى دول غرب إفريقيا". وفي حين أوضحت يومية "الخبر" في الصدد ذاته، "أن بوسعيد اعتبر اللقاء بمثابة حجر الزاوية في العلاقة المتميزة بين المغرب وأميركا، خصوصًا في قطاع الاقتصاد، وذلك من أجل دعم التجارة بين البلدين وأضاف قائلا، "المغرب ملتزم بأن يدخل في شراكة مع أميركا نظرًا إلى موقعه الإستراتيجي الذي في إمكانه أن يشكل أرضية من أجل الإنتاج والتصدير". وأما "الأحداث" المغربية فذكرت أن "ممثل مكتب التجارة والأعمال في وزارة الخارجية الأميركية، تود شوارتز، اعترف للمغرب بالجهود الكبيرة التي قام بها، لتقريب البلدين على مستوى الأعمال والتجارة، داعيًا إلى توسيع الجهود من أجل الرقي بالخدمات والأعمال". وبعد انعقاد الدورة الثانية استمرارًا للانخراط الثنائي بين المغرب وأميركا في حوارهما الإستراتيجي، الذي واصل اجتماعاته خلال السنة الماضية في واشنطن، وكانت أولى مشاوراته انطلقت خلال عقد المؤتمر الأول في الولايات المتحدة في كانون الأول/ ديسمبر سنة 2012. ولكن هل نجحت الدورة الأولى في تنزيل ما اتُفق عليه على أرض الواقع؟ وهل طورت الشراكات المغربية الأميركية من مستوى التبادلات التجارية بين البلدين؟ الجواب يبقى نسبيًا، والأمل هو أن تحقق الدورة الثانية للمؤتمر المغربي الأمريكي الأهداف المرجوة، وأن تحقق الانسجام في الأهداف بين الفاعلين الاقتصاديين والمسؤولين المغاربة والأميركيين بهدف جذب الشركات الأميركية للمجيء للاستثمار في المغرب، ما دام الجميع متفقًا على "الوصفة السحرية"، والتي تقوم على  ثلاثة فاعلين متكاملين، مغربي وأميركي وخليجي.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - كفاءات مغربيّة وتكنولوجيا أميركيّة وأموال خليجيّة لغزو أسواق أفريقيا  العرب اليوم - كفاءات مغربيّة وتكنولوجيا أميركيّة وأموال خليجيّة لغزو أسواق أفريقيا



 العرب اليوم -

كشفت عن منطقة صدرها في إطلالة مثيرة

بيلا حديد تتألق في فستان ذهبي بدون حمالات

ميلان - ليليان ضاهر
 العرب اليوم - تعرف على أفضل مجموعة للشواطئ الخفية في العالم

GMT 02:09 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

منزل كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة
 العرب اليوم - منزل كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab