العرب اليوم - صندوق النقد يتعرض لضغوطات في أوكرانيا

صندوق النقد يتعرض لضغوطات في أوكرانيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صندوق النقد يتعرض لضغوطات في أوكرانيا

واشنطن ـ أ.ف.ب

هل يستطيع صندوق النقد الدولي أن يرفض طلباً لأوكرانيا؟ يتعرض صندوق النقد بعد طلب كييف المساعدة منه إلى ضغوطات من كل ناحية للموافقة على خطة مساعدة، الأمر الذي يمكن أن ينال من مصداقيته. ويبدو أن مهمة الصندوق ليست سهلة. فعلى خبرائه، الذين يبدأون اليوم الثلاثاء نقاشاتهم مع السلطات في كييف، أن يدققوا في الاقتصاد الأوكراني، وأن يضعوا اطرا لخطة المساعدة، في وقت تغرق فيه البلاد في حالة من عدم الاستقرار وباتت على شفير الافلاس. ويبدو الضوء الأخضر من صندوق النقد الدولي بعيد المنال في الوقت الحاضر، إلا أن الضغوط على المنظمة المالية تشتد. وخلال اجتماعهم الأحد، أكد وزراء مالية دول مجموعة السبع أن صندوق النقد هو "الأفضل تأهيلا" لدعم أوكرانيا مالياً. وأكد ايضا المساهمون الأساسيون في الصندوق، فضلاً عن مؤيدي النظام الجديد في كييف، والولايات المتحدة، أنه على صندوق النقد أن يكون "في قلب" أي خطة مساعدة لأوكرانيا. وتتخذ أوروبا الموقف ذاته، إذ قال مصدر أوروبي إن "اي دولة عضو لن تتحرك من دون تقييم الحاجات المالية لاوكرانيا من قبل صندوق النقد الدولي". وكان صندوق النقد أعلن أنه "مستعد للرد" على الطلب الأوكراني، إلا أنه على كييف أن تلتزم بقواعد عمله والحرص على عدم الاصطدام ببعض الدول الاعضاء التي تأخذ على المؤسسة رضوخها احيانا لضغوطات الغرب. وفي اطار قواعده الداخلية، لا يقدم الصندوق أية قروض إلى دولة من دون أن تلتزم الأخيرة بمعايير التقشف، ومع ضمانات من أنها ستكون قادرة على سداد ديونها. لكن، على سبيل المثال، لم يتم الالتزام بتلك القواعد بالكامل في إطار الخطة الأولى لمساعدة اليونان في 2010، بسبب الضغوطات السياسية والتخوف من انهيار منطقة اليورو. وفي 2013، اعترف الصندوق أن منح الضوء الأخضر من دون أن يتأكد الخبراء من قدرة اليونان على الوفاء بالتزماتها. الا ان المقارنة بين اليونان واوكرانيا محدودة. فالدين المتراكم لليونان وصل في 2010 إلى 142,8% من ثروتها الوطنية، فيما لا يجب أن يتخطى حدود 44,7% في أوكرانيا في 2014، بحسب صندوق النقد. ويخشى البعض من أن يخضع الصندوق مرة جديدة لضغوط من المساهمين الأساسيين. وقال الممثل البرازيلي في اللجنة الإدارية في الصندوق باولو نوغويرا باتيستا لفرانس برس إنه "على صندوق النقد الحفاظ على مصداقيته من خلال حماية قواعده الخاصة من أي انتهاكات". وأضاف أنه "لا يجب أن ينظر إلى الصندوق كأداة سياسية"، في يد الأميركيين أو الأوروبيين. لكن اوكرانيا لا تتمتع بسمعة جيدة لدى الصندوق، إذ عليها أن تسدد 4,5 مليارات دولار بحلول 2015، كما أنه في 2011، توقف أحد برامج الدعم الأساسية بسبب فرض بعض الإصلاحات الجديدة. ورفض الصندوق التعليق على الموضوع، مشيراً فقط إلى تصريحات المتحدث باسمه الخميس الماضي. وكان المتحدث أكد أن المنظمة تتعامل مع أوكرانيا ب"استقلالية". ولكن مصادر من داخل المنظمة اقرت بوجود ضغوطات "هائلة"، مؤكدة في الوقت ذاته أنها ستقاومها. وقال مصدر من داخل الصندوق لفرانس برس إن "الصندوق يواجه حالة استثنائية، إلا أنه لن يتسرع. فهناك إصرار على احترام الاجراءات كافة". وكانت المديرة العامة للصندوق كريستين لاغارد أشارت إلى أن الوضع في أوكرانيا لا يدعو إلى "الذعر". ووفقاً للمسؤول السابق في الصندوق ديزموند لاشمان، فإنه على الدول الغربية ان تقدم اموالا في حال أرادت مساعدة أوكرانيا. وقال لفرانس برس "إذا أراد الغرب إعطاء الأموال لأوكرانيا، فإن ذلك يجب أن يتم بطريقة ثنائية من قبل اللاعبين الأساسيين. أما الصندوق فعليه أن يطرح برنامجه الخاص للنقاش".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - صندوق النقد يتعرض لضغوطات في أوكرانيا  العرب اليوم - صندوق النقد يتعرض لضغوطات في أوكرانيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - صندوق النقد يتعرض لضغوطات في أوكرانيا  العرب اليوم - صندوق النقد يتعرض لضغوطات في أوكرانيا



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تجذب الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 04:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
 العرب اليوم - ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:07 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن
 العرب اليوم - 13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن

GMT 01:49 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 العرب اليوم - "أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 04:15 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يصف دونالد ترامب "بالأحمق والمجنون"
 العرب اليوم - حفيد تشرشل يصف دونالد ترامب "بالأحمق والمجنون"

GMT 03:59 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى يوميًا
 العرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى يوميًا

GMT 16:42 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء
 العرب اليوم - المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 02:26 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

عيش مثل نجوم هوليوود في شقق "آستون مارتن" الفاخرة
 العرب اليوم - عيش مثل نجوم هوليوود في شقق "آستون مارتن" الفاخرة

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Joules" و "DFS" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور العالمية
 العرب اليوم - "Joules" و "DFS" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور العالمية

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab