العرب اليوم - تفاعل شعبي أوروبي تجاه مقاطعة منتجات المستوطنات

تفاعل شعبي أوروبي تجاه مقاطعة منتجات المستوطنات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تفاعل شعبي أوروبي تجاه مقاطعة منتجات المستوطنات

القدس المحتلة ـ صفا

كشف مصدر مسؤول لدى الاتحاد الأوروبي النقاب عن تفاعل الحراك الشعبي الأوروبي باتجاه دفع دول الاتحاد إلى اتخاد قرارات حاسمة بشأن مقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية. وأكد المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لصحيفة "الأيام" المحلية الاثنين أن الاتحاد سيواصل دعم وتمويل احتياجات السلطة الفلسطينية للعام الحالي وفق قيمة التمويل نفسه الذي قدمه الاتحاد العام الماضي. وبين أن لدى الاتحاد استيعابًا وتجاوبًا ملحوظين تجاه هذا التحرك، إلا أن مجريات العملية التفاوضية الجارية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي التي يرعاها وزير الخارجية الأميركي جون كيري دفعت الاتحاد إلى التريث باتجاه الاستجابة لدعوات المقاطعة إلى حين اتضاح الرؤية بشأن ذلك. وقال إن قضية مقاطعة أوروبا لمنتجات المستوطنات ما زالت معلقة، ولكن في حال فشل المفاوضات فإن الإجراء الأول المتوقع اتخاده يتمثل في أن تضع دول السوق الأوروبية علامات فارقة لتمكين المستهلك الأوروبي من تمييز منتجات المستوطنات، وذلك على غرار الإجراء الذي اتخذته بريطانيا وهولندا بهذا الشأن. واعتبر أن من الممكن أن تطبق الدول الأوروبية الأخرى الإجراء نفسه كحد أدني في حال فشل المفاوضات، متوقعًا أن يتبع هذه الخطوة إجراءات أوروبية أكثر تشددًا تجاه مقاطعة منتجات المستوطنات القائمة على أراضي الضفة الغربية. وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي باشر فعليًا منذ مطلع العام الحالي بتطبيق الخطوط الاسترشادية المتعلقة بمقاطعة أي شركة إسرائيلية يثبت بحقها تصدير منتجاتها المصنعة داخل المستوطنات إلى أوروبا. وشدد على وضوح التعليمات الصادرة عن الاتحاد بشأن ضمان عدم استفادة أي شركة إسرائيلية يقع مقرها داخل حدود العام 1967 من أموال دافعي الضرائب الأوروبيين، وأن لا تستفيد الشركات القائمة في المستوطنات من المنح التي يقدمها الاتحاد الأوروبي للفلسطينيين. وأكد على أهمية ما أكده مؤخرًا سفير الاتحاد لدى "إسرائيل" لارس فابورغ أندرسون بشأن مقاطعة منتجات المستوطنات، والذي حذر من أن استمرار "إسرائيل" في توسيع نشاطها الاستيطاني سيدفع بشركات أوروبية خاصة إلى مقاطعة المنتجات والخدمات المرتبطة بالمستوطنات. إلى ذلك، أكد المصدر ذاته أن المساعدة المالية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي للسلطة لن تشهد أي تقليص يذكر أو تعليق لأي شكل من أشكال المساعدات التي يقدمها الاتحاد ودوله للسلطة والشعب الفلسطيني،. وتوقع أن تصل قيمة المساعدات الأوروبية للسلطة خلال العام الحالي إلى القيمة نفسها التي تم دفعها العام الماضي "نحو 300 مليون يورو"، إضافة إلى المساعدات التي تقدمها دول الاتحاد بشكل منفرد. ولفت إلى أن من بين المشاريع التي سيمولها الاتحاد خلال الأشهر الأولى من العام الحالي مشاريع مختلفة في قطاع مياه الشرب ومعالجة المياه العادمة. وكان الاتحاد الأوروبي قرر في الفترة الأخيرة وقف تقديم ضمانات أو تمويلات لأي مؤسسة إسرائيلية تنشط في الأراضي التي احتلتها "إسرائيل" في العام 1967.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - تفاعل شعبي أوروبي تجاه مقاطعة منتجات المستوطنات  العرب اليوم - تفاعل شعبي أوروبي تجاه مقاطعة منتجات المستوطنات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - تفاعل شعبي أوروبي تجاه مقاطعة منتجات المستوطنات  العرب اليوم - تفاعل شعبي أوروبي تجاه مقاطعة منتجات المستوطنات



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

إيرينا شايك ترتدي البيجامة وتكشف عن رشاقتها

نيويورك ـ مادلين سعاده

أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك. وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة. وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة

GMT 04:28 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُؤكِّد أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
 العرب اليوم - عقل فقيه يُؤكِّد أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 05:36 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" بعد تلوّثها بمياه الصرف الصحي
 العرب اليوم - احتضار جزيرة "بايكال" بعد تلوّثها بمياه الصرف الصحي

GMT 08:55 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي يحظى بمكان أساسي في المنازل الحديثة
 العرب اليوم - الخشب الرقائقي يحظى بمكان أساسي في المنازل الحديثة

GMT 05:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على طرق الحج المقدسة في أوروبا القديمة
 العرب اليوم - تعرف على طرق الحج المقدسة في أوروبا القديمة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث
 العرب اليوم - المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab