العرب اليوم - لوفيجارو مصر تقوم بحملة لتشجيع وجذب المستثمرين الأجانب

"لوفيجارو": مصر تقوم بحملة لتشجيع وجذب المستثمرين الأجانب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "لوفيجارو": مصر تقوم بحملة لتشجيع وجذب المستثمرين الأجانب

باريس ـ أ ش أ

كتبت صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية أن مصر تقوم حاليًا بحملة لتشجيع وجذب المستثمرين الأجانب وذلك في سياق الجولة التى يقوم بها حاليا وزير التجارة والصناعة منير فخري عبد النور والتي بدأها بباريس، وأضافت "لوفيجارو" ، أن عبد النور سيزور في إطار تلك الجولة كل من برلين وواشنطن وأيضًا بروكسل ولندن وموسكو في غضون شهرين، وأشارت اليومية الفرنسية إلى أن الحكومة المصرية الحالية تستند على إعتماد الدستور الجديد للبلاد في الاستفتاء الذي جرى قبل حوالى أسبوعين، لطمأنة الغرب بشأن "جذورها الديمقراطية". وذكرت الصحيفة الفرنسية أن الوزير عبد النور "القبطي" و"الفرانكفوني بإمتياز" أكد أنه من المقرر عقد الانتخابات الرئاسية في أواخر آذار القادم، تليها الانتخابات التشريعية في نهاية فصل الصيف القادم، وأضافت أن الوزير عبد النور استبعد بشكل كامل إمكانية إقامة ديكتاتورية جديدة فى مصر، لاسيما وأن الشعب قام بثورتين في ثلاثة أعوام، الأولى ضد "دكتاتورية مبارك والأخرى ضد الفاشية الدينية لمرسي". ونقلت "لوفيجارو" عن وزير التجارة والصناعة قوله، إنه في الواقع منذ الإطاحة بمبارك فى عام 2011، انخفض عدد السياح إلى مصر بنسبة 40٪، عائدات السياحة تراجعت بنسبة 50٪، والاستثمارات الأجنبية "انهارت" لتبلغ ملياري دولار في عام 2013 مقابل 12 مليارا في عام 2008.. مشيرة إلى أن الاقتصاد المصري لايزال متماسك بفضل الدعم السخى من جانب المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت. وأشارت اليومية الفرنسية إلى أن دول الخليج قدما لمصر ما يقرب من ثلاثة مليارات يورو كخطة تحفيز أطلقت في فصل الخريف، والتي توفر بناء المساكن وإقامة الطرق.. مضيفة أن هذا الدعم، الذي يفوق المساعدات المتأخرة من جانب صندوق النقد الدولي، سيسهم في الحد من العجز في الموازنة العامة للبلاد. وعلقت "لوفيجارو" بالقول إن تلك المساعدات ليست كافية لتحفيز النشاط الاقتصادي في مصر، وبالتالي تأتي الزيارة التي اختتمها وزير التجارة والصناعة يرافقه ما يقرب من 15 من رجال الأعمال المصريين، إلى باريس لإقناع المستثمرين الفرنسيين بـ"الفرص الاستثنائية" بالسوق المصرية ذى الـ80 مليون مستهلك. وأشارت إلى أن عبد النور قد أكد "إن المشكلة الأكبر في البلاد، تتمثل في العجز في الطاقة".. موضحة أنه على الرغم من الإمكانات الضخمة من الغاز، فإن مصر تستورد كميات كبيرة وتنفق نصف ميزانيتها على دعم الوقود، وكان وزير التجارة والصناعة قد غادر العاصمة الفرنسية باريس في وقت متأخر من الليلة الماضية متوجها إلى برلين في إطار جولة تشمل أيضا الولايات المتحدة الأميركية.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - لوفيجارو مصر تقوم بحملة لتشجيع وجذب المستثمرين الأجانب  العرب اليوم - لوفيجارو مصر تقوم بحملة لتشجيع وجذب المستثمرين الأجانب



 العرب اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان حرير باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
 العرب اليوم - تعرف على "شيانغ ماي" أروع مدن آسيا وأكثرها حيوية

GMT 03:08 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم - قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 00:50 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 05:55 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ماريكا روك مررت أسرار الرايخ الثالث للسوفييت

GMT 01:15 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تكشف أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:38 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

علماء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 04:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للقضاء على الألم المزمن من سم القواقع

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أشياء يمكن أن تفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تستطلع توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة هواوي الصينية تطرح هاتفها الجديد "ميت 9"

GMT 01:52 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب وملفت
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab