العرب اليوم - الاجراءات الانتقامية الاقتصادية سيف ذو حدين في يد الصين

الاجراءات الانتقامية الاقتصادية سيف ذو حدين في يد الصين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الاجراءات الانتقامية الاقتصادية سيف ذو حدين في يد الصين

بكين ـ أ.ف.ب

لا تتردد الصين في معاقبة البلدان التي تتجاوز "الخطوط الحمر" التي حددتها، اقتصاديا من حجز اطنان من سمك السلمون في مرافئ الى التخلي عن منتجع ساحلي في اوج عملية بنائه او تقديم حد ادنى من المساعدات بعد اعصار، حتى لو ادى ذلك الى تشويه صورتها. وتحاول الصين، العملاق الاقتصادي تلميع صورتها باعتبارها "قوة عظمى مسؤولة" على صعيد السياسة الدولية وتعزيز نفوذها الثقافي عبر شبكتها من معاهد كونفوشيوس. لكن خبراء يحذرون من ان هذه الاستراتيجية الواسعة، تعرضها للخطر تصرفات عدائية حيال بلدان "صغيرة" تتخذ ضدها تدابير ثأرية اقتصادية لأنها اتخذت مواقف لم ترض الصين. فمنذ ثلاث سنوات، تواجه النروج غضب بكين بعد منح المنشق الصيني المسجون ليو شياباو جائزة نوبل للسلام، علما ان لا علاقة لاوسلو على الاطلاق بقرارات لجنة نوبل. ولم تبال بذلك السلطات الصينية التي سارعت الى اتخاذ قرار بحجز شحنات من سمك السلمون النروجي حتى تعفن في المستودعات. وفيما كانت النروج تستورد 92% من السلمون من السوق الصينية، تراجعت هذه النسبة الى 29% العام الماضي. وحتى الثقافة الشعبية لم تنج من تلك التدابير. فقد ألغي عرض مسرحية موسيقية في الصين للنجم النروجي الشاب الكسندر ريباك الفائز بمسابقة يوروفيجن 2009. وما زالت بكين تستثني النروجيين من التدابير التي تتيح الحصول على تأشيرات ترانزيت فترة 72 ساعة لدى وصولهم الى الصين. وقال فيل ماد رجل الاعمال البريطاني الذي يساعد الشركات الصينية على تطوير انشطتها في اوروبا ان "هذه التصرفات التخويفية (...) نموذجية لنوع من التصرف السلبي-العدواني". واضاف ان هذا التصرف يعطي عن بكين "صورة تافهة وحقودة". والفيليبين التي تواجه نزاعا حدوديا حادا مع الصين، دفعت الثمن ايضا. فبعد الاعصار هايان الذي اجتاح الارخبيل في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لم تعلن بكين في البداية سوى عن مساعدة تبلغ ... 100 الف دولار، وهو مبلغ مثير السخرية من جانب ثاني اقتصاد في العالم. وحيال الجدل الذي اثاره هذا المبلغ، زادت الصين مساعدتها الى 1,8 مليون دولار، لكن حتى هذا الرقم يبدو هزيلا حيال عشرات ملايين الدولارات التي دفعتها الولايات المتحدة او اليابان. وكانت الصين فرضت قبل سنة مجموعة من القيود على عمليات استيراد الموز من الفيليبين، مؤكدة انها وجدت اثار مبيدات في بعض الكميات، مما ادى الى خسائر قدرت ب 23 مليون دولار. و"الخطوط الحمر" التي تحمل الصين على توجيه تهديدات او اتخاذ تدابير انتقامية، تقتصر على عدد من المسائل التي تعتبرها بكين "حساسة". ومنها وضع تايوان وشينجيانغ (منطقة غرب الصين تسكنها اقلية مسلمة من الاويغور تتمرد على وصاية بكين) وانتقاد وضع حقوق الانسان في البلاد وكل ما له علاقة ايضا بالدالاي لاما الزعيم الروحي للتيبت في المنفى. وقال جيمس ريلي استاذ سياسة شمال آسيا في جامعة سيدني ان الصين "تولي هذا الموضوع اهتماما خاصا جدا، ولاسيما ما يتعلق برحلات الدالاي لاما". وحيال هذا الامر، قام باحثون المان باحتساب "تأثير الدالاي لاما" في 2010. فالبلدان التي استقبل رؤساؤها الدالاي لاما الحائز جائزة نوبل للسلام، شهدت صادراتها تراجعا بلغ متوسطه 12,5% في السنتين التاليتين. وكان ارخبيل بالاو في المحيط الهادىء وافق من جهته في 2009 على استضافة ستة من الاويغور الذين افرج عنهم الاميركون من سجن غوانتانامو العسكري. ولم يتأخر رد بكين التي قررت وقف بناء مجمع بحري من مئة غرفة يدعمه مستثمر صيني في هذا البلد. لكن هذه التصرفات لا تمر من دون ان تؤثر على صورة الصين. ففي استطلاع للرأي شمل 14,400 شخص في 14 بلدا ونشرت نتائجه صحيفة غلوبال تايمز الرسمية الصينية، وصف 29% من المستطلعين الصين بأنها "عدوانية" على الصعيد الدولي. والمسألة كما يقول جوزف ناي استاذ السياسة في جامعة هارفرد الاميركية هي ان ليس لدى بكين نظرة واضحة جدا عن تأثير تصرفاتها. واضاف ان "الصين تميل الى حصر +القوة الناعمة+ في المجال الثقافي بدلا من ترجمتها على الصعيد السياسي" ايضا.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الاجراءات الانتقامية الاقتصادية سيف ذو حدين في يد الصين  العرب اليوم - الاجراءات الانتقامية الاقتصادية سيف ذو حدين في يد الصين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الاجراءات الانتقامية الاقتصادية سيف ذو حدين في يد الصين  العرب اليوم - الاجراءات الانتقامية الاقتصادية سيف ذو حدين في يد الصين



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة تظهر رشاقتها

نيويورك - مادلين سعاده

GMT 05:57 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تسليط الأضواء على التصميمات البريطانية في جوائز الأزياء
 العرب اليوم - تسليط الأضواء على التصميمات البريطانية في جوائز الأزياء

GMT 05:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند الوجهة المثالية لقضاء عطلتك في الخريف
 العرب اليوم - نيو إنغلاند الوجهة المثالية لقضاء عطلتك في الخريف

GMT 04:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ليندسي فون تعرض منزلها العصري في لوس أنجلوس للبيع
 العرب اليوم - ليندسي فون تعرض منزلها العصري في لوس أنجلوس للبيع

GMT 03:37 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
 العرب اليوم - صالح يدعو إلى تشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:38 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافيين الروس يرفعون شعار "ليس لنا من يُدافع عنَّا"
 العرب اليوم - الصحافيين الروس يرفعون شعار "ليس لنا من يُدافع عنَّا"

GMT 01:09 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها
 العرب اليوم - المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها

GMT 04:28 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة

GMT 06:53 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
 العرب اليوم - أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab