العرب اليوم - إدماج الشباب الليبي وتحفيز مساهماتهم في النشاط الإقتصادي

إدماج الشباب الليبي وتحفيز مساهماتهم في النشاط الإقتصادي

إدماج الشباب الليبي وتحفيز مساهماتهم في النشاط الإقتصادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إدماج الشباب الليبي وتحفيز مساهماتهم في النشاط الإقتصادي

سبها ـ وال

بدأت في مدينة سبها صباح الأربعاء ، ورشة عمل حول إدماج الشباب وتحفيز مساهماتهم في النشاط الاقتصادي وتحقيق التنمية تحت شعار : " الشباب يبني الوطن " . وينظم الورشة ، فريق العمل المكلف بتطوير استراتيجية إدماج الشباب تحت رعاية مجلس التخطيط الوطني ، وبالتعاون مع وزارتي الشؤون الاجتماعية والشباب والرياضة ، ومؤسسات التعليم العالي ، وهيئة شؤون المحاربين ، واتحاد الشباب الليبي ، ومنظمات المجتمع المدني ، والحركة العامة للكشافة والمرشدات . وتهدف الورشة - التي تستمر على مدار يومين - إلى الحوار واستكشاف مواقف الشباب ومعرفة آرائهم وتطلعاتهم وطموحهم المستقبلي لغرض ترجمة ذلك إلى آليات عملية متنوعة فى الاستراتيحية الخاصة ، لإدماج الشباب من خلال الاستماع لهم ومعرفة حاجاتهم وتفعيل وتحفيز دورهم في النشاط الاقتصادي وتشجيعهم على المشاركة السياسية والاجتماعية . وتناقش الورشة ، عددًا من المحاور تتعلق بواقع البرامج والأنشطة المتوفرة للشباب ، ومتطلبات الشباب بما يحقق طموحاتهم ويعزز مساهماتهم في بناء ليبيا ، ودور الشباب في النشاط الاقتصادي وتحقيق التنمية ، والشباب والمشاركة السياسية والاجتماعية . وحضر افتتاح الورشة - التي عقدت بالمسرح الشعبى بسبها - رئيس مجلس التخطيط بسبها السيد " عبد السلام مصباح " ، ورئيس الفريق الدكتور " علي الهادي الحواث " ، وأعضاء الفريق ، ومندوب مجلس التخطيط الوطنى السيدة " منيرة عيسى البخباخي " ، والمدير التنفيدي لاتحاد الشباب الليبى ، وحشد من الشباب من مختلف المؤسسات والاتحادات والمنظمات الشبابية بالمدينة . وأكد رئيس الفريق المكلف بإدماج الشباب الدكتور " على عبد الهادى " فى افتتاح الورشة ، أن الشباب وطموحاتهم وآمالهم أولوية واستراتيجية لبناء ليبيا مما يتطلب وضع استراتيجية معينة طويلة المدى تسهم فيها مؤسسات الأسرة ، والمسجد ، والعمل ، والإعلام ، ومؤسسات المجتمع المدني ، ومراكز ومنابر الثقافة والفنون والآداب والعلم . من جانبه أكد مدير مكتب الخطط والبرامج والدراسات بمجلس التخطيط بسبها المهندس " محمد البشير الحضيرى " على أهمية تبني السياسات المناسبة ، واعتماد الأسس السليمة بإعادة بناء الأطر التنظيمية الإدارة الاقتصادية في ليبيا ، بما يضمن بناء التوافق التام بين مجموعة الموارد الوطنية البشرية منها والطبيعية والمالية إلى جانب متطلبات بناء وإدامة تطوير القطاعات الأساسية والحيوية بهذا المجتمع والبنى التحتية في الطاقة والمواصلات والاتصالات والنظافة ، والصرف الصحي ، والتعليم ، والصحة ، والسكن ، والبيئة ، والتثقيف ، والترفيه ، والأمن . وشدد " الحضيرى " فى كلمته بالافتتاحية ، على أهمية تجاوز الوضع غير الطبيعي ومعالجة الاختراق الكبير لسوق العمل في ليبيا . وتقوم الورشة على توزيع المشاركين فيها إلى مجموعات عمل تناقش كل مجموعة محورًا من المحاور المتعلقة بالشباب وفرص العمل والثقافة الصحية ، والإعلام ، والتعليم ، والتدريب ، والبيئة ، والرياضة ، واستخدام شبكة المعلومات الدولية ، والمشاركة السياسية والترفيه والتشريعات والقوانين واستخلاص توصياتهم بشأنها.  

arabstoday
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - إدماج الشباب الليبي وتحفيز مساهماتهم في النشاط الإقتصادي  العرب اليوم - إدماج الشباب الليبي وتحفيز مساهماتهم في النشاط الإقتصادي



 العرب اليوم -

في شوارع سوهو أحد أحياء لندن

هايلي بالدوين بالأصفر عقب تصدرها "ماكسيم هوت 100"

 لندن ـ ماريا طبراني

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - إدماج الشباب الليبي وتحفيز مساهماتهم في النشاط الإقتصادي  العرب اليوم - إدماج الشباب الليبي وتحفيز مساهماتهم في النشاط الإقتصادي



 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab