العرب اليوم - مصر لا تزال لاعبًا رئيسيًا في صياغة النظام التجاري العالمي

مصر لا تزال لاعبًا رئيسيًا في صياغة النظام التجاري العالمي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصر لا تزال لاعبًا رئيسيًا في صياغة النظام التجاري العالمي

القاهرة ـ أ.ش.أ

أكد منير فخرى عبد النور وزير التجارة والصناعة، أن مصر كانت ولا تزال لاعبا رئيسيا فى صياغة النظام التجارى العالمى، حيث قامت من خلال مشاركتها فى الاجتماع الوزارى التاسع لمنظمة التجارة العالمية والتى عقدت بمدينة بالى الإندونيسية خلال شهر ديسمبر الماضى بدور أساسى فى إنجاح جولة الدوحة للتنمية، والمشاركة فى عقد أول اتفاقية متعددة الأطراف فى إطار المنظمة منذ عام 1998 والحفاظ على حقوق ومصالح الدول النامية والأقل نمواً، وكذا فى التأثير على مواقف بعض الدول المتقدمة للتوصل إلى حل توافقى يحقق التوازن بين مصالح الدول النامية والمتقدمة على حد سواء، حيث تم الاتفاق على الحزمة المقترحة، والتى شملت مجالات تسهيل التجارة والزراعة وقضايا التنمية وذلك بعد مفاوضات شاقة وصفت بأنها الأصعب فى تاريخ منظمة التجارة العالمية منذ إنشائها فى عام 1995". جاء ذلك خلال لقاء الوزير بقيادات الاتحادات ومنظمات الأعمال المصرية، لاستعراض نتائج الاجتماع الوزارى لمنظمة التجارة العالمية وسبل استفادة الاقتصاد المصرى من قرارات هذا الاجتماع، وأيضا الالتزامات التى ستلتزم بها مصر فى إطار هذا الاتفاق. وأشار الوزير إلى أن هذا الاتفاق الذى تم التوصل إليه سينعكس إيجاباً على الدول النامية ومن بينها مصر، حيث يقدم العديد من الامتيازات فى مجال تسهيل التجارة، حيث تم الاتفاق على ربط تنفيذ أحكام اتفاقية تسهيل التجارة بالمساعدات الفنية وبناء الطاقات للدول النامية، وهو الأمر الذى سيسهم فى رفع قدرة الدول النامية والأقل نمواً على زيادة صادراتها إلى الأسواق الخارجية خاصة للدول المتقدمة أعضاء المنظمة، وهو الأمر الذى سيفتح الباب أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة لدخول مجال التجارة الدولية والتصدير لمختلف الأسواق بقيود أقل مما هى عليه الآن حيث من المتوقع أن تزداد حجم التجارة البينية بنسبة من 4.5% إلى 5.5% بعد هذا الاتفاق، وسيترتب على ذلك زيادة فى الناتج الاقتصادى العالمى وبالتالى زيادة متوسط الدخل للمواطنين. وفيما يتعلق بالتخزين الحكومى للغذاء، أشار عبد النور إلى أن الاتفاق قد أعطى الحق لكل دولة فى دعم المحاصيل الغذائية الأساسية لأغراض الأمن الغذائى، وقد تم التوصل إلى ضرورة ربط الآلية الانتقالية الحالية بالتوصل إلى حل نهائى يأخذ فى الإعتبار البعد التنموى للقطاع الزراعى بالدول النامية عامة والأفريقية خاصة. وأوضح الوزير أن الوفد المصرى المشارك قام بمجهود كبير فى هذه المفاوضات وقد كللت جهوده بالنجاح حيث تم الإبقاء على الرسوم القنصلية التى تحصل عليها السفارات والقنصليات فى الخارج فى إطار التصديق على المستندات التجارية، وكذا استثناء رسوم قناة السويس ورسوم مرور أنابيب البترول والغاز الطبيعى من أحكام اتفاقية تخفيض رسوم تجارة الترانزيت. وأضاف عبد النور أن الاجتماع الوزارى كان فرصة كبيرة لعقد العديد من اللقاءات مع وزراء تجارة الدول الأعضاء المشاركين ورؤساء الوفود لبحث تنمية التجارة البينية بين مصر، وهذه الدول حيث شملت اللقاءات السعودية وأيرلندا والإمارات ونيجيريا وإندونيسيا وزامبيا وإيطاليا واليونان والسودان وكينيا وتنزانيا والهند والمغرب بالإضافة إلى الممثل التجارى الأمريكى ومدير عام المنظمة والمدير التنفيذى لمركز التجارة العالمى، هذا فضلا عن رئاسة اجتماعات المجموعة العربية وتحديد توجه وموقف موحد للدول العربية فيما يتعلق بالحزمة المقترحة وكذا المشاركة الفعالة فى اجتماعات المجموعة الأفريقية ومجموعة الـ20 ومجموعة الـ33 بالإضافة إلى اجتماعات البنك الإسلامى للتنمية. وأشار الوزير إلى أن الهند تبنت موقف الدول النامية خاصة فيما يتعلق بحق الدول فى التخزين الحكومى لأغراض الأمن الغذائى وهو ما ساندته مصر وبالفعل استجابة الدول المتقدمة وتم الاتفاق على آلية دعم المحاصيل الغذائى. ومن جانبه، أكد محمد فريد خميس رئيس اللجنة المصرية لغرفة التجارة الدولية أن التوصل إلى اتفاق بالى يضع حقوقا والتزامات على الدول الأعضاء وهو الأمر الذى يجب أن يعرفه مجتمع الأعمال فى مصر ليتعرف على كافة التسهيلات والامتيازات التى سيتمتع بها فى إطار هذا الاتفاق والتعرف على الالتزامات التى سيتم تطبيقها مع بدء تنفيذ هذا الاتفاق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - مصر لا تزال لاعبًا رئيسيًا في صياغة النظام التجاري العالمي  العرب اليوم - مصر لا تزال لاعبًا رئيسيًا في صياغة النظام التجاري العالمي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - مصر لا تزال لاعبًا رئيسيًا في صياغة النظام التجاري العالمي  العرب اليوم - مصر لا تزال لاعبًا رئيسيًا في صياغة النظام التجاري العالمي



ظهرت في إطلالتين مثيرتين

بالدوين حديث الموسم خلال أسبوع الموضة في لندن

لندن ـ كاتيا حداد

ظهرت عارضة الأزياء هايلي بالدوين، في إطلالة مثيرة خلال عرض المصمم الشهير جوليان ماكدونالد Julien Macdonald، على منصة أسبوع الموضة في لندن، حيث سيطرت الجرأة على مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2018، وتميّتز التصاميم بالطابع العصري الجريء والمثير. خطفت بالدوين البالغة 20 عامًا من العمر، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في إطلالتين جريئتين، حيث ارتدت في الإطلالة الأولى فستانًا عاريًا وقصيرًا من اللون الأسود كشف عن ساقيها الطويلتان ومنطقة الخصر، ومحيط منطقة الصدر، وكان الفستان أشبه بالبيكيني ومزود بأشرطة متقاطعة فقط عند الخصر، أما إطلالتها الثانية، فقد ظهرت على المنصة في فستان مثير، بأكمام طويلة، يشبه شبكة الصيد. ووضعت ابنة الممثل الشهير ستيفن بالدوين والمولودة في ولاية أريزونا، المكياج السموكي للعيون،  بينما كان شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها بطريقة مستقيمة، وكانت ملكة الجمال بالدوين واجهة مثيرة خلال أسابيع الموضة في الخريف، خاصة ليلة

GMT 04:32 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الاتجاهات الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 العرب اليوم - انتشار الاتجاهات الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 العرب اليوم - كاليبو يكشف خططه لإنشاء منتجع صديق للبيئة في الفلبين

GMT 09:49 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 العرب اليوم - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة
 العرب اليوم - منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 العرب اليوم - "ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان

GMT 02:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

جيمينا سانشيز تهوى استعراض جسدها عاريًا

GMT 19:27 2017 الخميس ,14 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab