العرب اليوم - تباين وجهات نظر خبراء الإقتصاد حول مزاد البورصة

تباين وجهات نظر خبراء الإقتصاد حول مزاد البورصة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تباين وجهات نظر خبراء الإقتصاد حول مزاد البورصة

الكويت ـ كونا

لاتزال قضية اغلاقات الدقيقتين الاخيرتين المعروفة باسم المزاد في سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) تشغل اوساط المتداولين بسبب التلاعبات التي تتم خلالها عبر المضاربين ما فتح الباب واسعا امام من يؤيد الفترة ومن يطالب بتقليصها ومن يطالب بالغائها. ورأت شريحة من الاقتصاديين في لقاءات متفرقة مع وكالة الأنباء الكويتية ( كونا) اليوم ان الجهود التي تبذلها ادارة البورصة مع هيئة اسواق المال تسعى الى تحفيز بعض المنتجات التي تساهم في تعميم مبدأ الشفافية بين المستثمرين دون مواربة لأحد على حساب اخر. وقال الاقتصادي وليد الحوطي ان لجوء المضاربين للاستفادة من فترة المزاد سواء المعمول بها حاليا ومدتها دقيقتان او التي سيتم العمل بها يأتي نتيجة لضعف التداولات اليومية ومن الاهمية لهيئة أسواق المال او البورصة ان تنظر الى كيفية انعاش السوق حتى يعود الى تحقيق القيمة النقدية السابقة التي كانت تتراواح ما بين 100 و150 مليون دينار. وأضاف الحوطي "بما اننا وصلنا الى جذب الاستثمار الى السوق فستتغير المسألة وعموما اذا تم تقليص فترة المزاد فستكون افضل ولكن ما اخشاه حين يعود السوق الى القفزات القياسية السابقة تتم اعادة الفترة الى ما هي عليه". وقال الاقتصادي نايف العنزي ان مناقشة قضية تقليص فترة المزاد من دقيقتين الى 20 ثانية لا فائدة منها ولا بد من اغلاق الامر برمته لأن التداولات الأخيرة في مجريات حركة البورصة هي فترة وهمية وما زاد الأمر تعقيدا من هذا الوهم فترة المزاد الأخيرة. واضاف العنزي "كنا نأمل ألا تدخل آخر 5 دقائق من تداولات الجلسات في حسابات المؤشر السعري بدلا من فترة المزاد التي لا تخدم السوق من الناحية الفنية وذلك مطبق في اسواق مال اخرى". اما الاقتصادي عدنان الدليمي فقد ابدى تحفظا على فترة الدقيقتين على اعتبار انها "تستغل من مجموعة اقل وتفتح امامها الفرصة للتلاعب بشكل مكثف ويعد تقليص هذه الفترة خيارا ثانيا لا بأس به". وأضاف الدليمي "نأمل حين يتم اعتماد مقترح تقليص فترة المزاد ان تتسم بالشفافية وان كنا نتمنى الغاء هذا الامر والاعتماد على معدل السعر الذي يتم فيه التداولات في كل الصفقات ثم يتم احتساب السعر النهائي ".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - تباين وجهات نظر خبراء الإقتصاد حول مزاد البورصة  العرب اليوم - تباين وجهات نظر خبراء الإقتصاد حول مزاد البورصة



 العرب اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان حرير باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
 العرب اليوم - تعرف على "شيانغ ماي" أروع مدن آسيا وأكثرها حيوية

GMT 03:08 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم - قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 00:50 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 05:55 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ماريكا روك مررت أسرار الرايخ الثالث للسوفييت

GMT 01:15 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تكشف أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:38 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

علماء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 04:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للقضاء على الألم المزمن من سم القواقع

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أشياء يمكن أن تفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تستطلع توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة هواوي الصينية تطرح هاتفها الجديد "ميت 9"

GMT 01:52 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب وملفت
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab