العرب اليوم - منظمة التجارة العالمية تعقد إجتماعاً حاسماً في بالي

منظمة التجارة العالمية تعقد إجتماعاً حاسماً في بالي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منظمة التجارة العالمية تعقد إجتماعاً حاسماً في بالي

نوسا دوا ـ أ.ف.ب

بدات منظمة التجارة العالمية الثلاثاء في جزيرة بالي الاندونيسية اجتماعا حاسما يرمي الى انتزاع اتفاق حول تحرير المبادلات بعد عشرة اعوام من الشلل الذي يهدد استمرارية المنظمة بالذات. وقال المدير العام للمنظمة روبرتو ازيفيدو ان هذا الامر "اما ان يحصل الان او لن يحصل ابدا"، متحدثا لدى افتتاح المؤتمر الوزاري في بالي الذي ينظر اليه في غالب الاحيان على انه "اجتماع الفرصة الاخيرة". وعلى الرغم من اشهر من المفاوضات التمهيدية في جنيف، لم يتم التوصل بالفعل الى اي تسوية بشان مسودة اتفاق يمكن طرحها على الوزراء في بالي، ما يشكل مؤشرا سيئا حيال نتيجة هذا الاجتماع الوزاري الرابع منذ اطلاق برنامج الدوحة للتنمية في العام 2001 في قطر. وبرنامج الدوحة للتنمية المعروف ايضا باسم "جولة الدوحة"، يرمي الى الحد من الحواجز امام التجارة العالمية بهدف تحفيز الاقتصاد وايجاد عشرات ملايين الوظائف، بحسب الخبراء. لكن الاهداف المحددة في قطر بقيت حبرا على ورق منذ 12 عاما ومنيت المؤتمرات الثلاثة السابقة التي تلت الدوحة بالفشل: كانكون في العام 2003 وهونغ كونغ في 2005 ثم جنيف في 2009 و2011. واعلن المدير العام البرازيلي "يجب ان نحسم الامر هنا. ان التوصل الى اتفاق ممكن". وحذر المدير الجديد لمنظمة التجارة العالمية الذي بذل جهودا مكثفة لاحياء مفاوضات تشارف على الانهيار ولتحقيق خطوات افضل من تلك التي سجلها سلفه الفرنسي باسكال لامي الذي خلفه في ايلول/سبتمبر "اذا فشلنا، فلن تكون حزمة اجراءات بالي هي التي خسرناها وحسب. ان ما هو على المحك، هو تعددية الاطراف بالذات". وان فشلا جديدا في بالي قد يعني نهاية المفاوضات المتعددة الاطراف حول انفتاح التجارة في الوقت الذي تتضاعف فيه المعاهدات الاقليمية كما هو حاصل بين الاتحاد الاوروبي وكندا على سبيل المثال. وقال ازيفيدو "ستكون هذه نتيجة ماساوية". واجاب الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو في دعوة مماثلة قبيل افتتاح المؤتمر رسميا وهو يعطي اشارة انطلاق المباحثات من على منصة مركز المؤتمرات في منتجع نوسا دوا، انه ينبغي اغتنام فرصة "اعادة بناء مصداقية" منظمة التجارة العالمية. وذكر بان "العديد من الدول تسعى وراء اتفاقيات ثنائية بدلا من اتفاقيات متعددة الاطراف"، محذرا من ان عدم التوصل الى اتفاق في بالي سيسرع هذا التوجه. وعلى بعد عشرات الكيلومترات من نوسا دوا حيث حظر تنظيم اي تظاهرة، دعا حوالى 400 شخص مناهضين لمنظمة التجارة العالمية الى تفكيك هذه المنظمة. وسار المتظاهرون وهم يرفعون نعشا يرمز الى الهيئة المتعددة الاطراف، في دنباسار عاصمة بالي، وهم يهتفون "اقفلوا منظمة التجارة العالمية الان". وراى هندري ساراغيه احد منظمي التظاهرة السلمية التي قادتها منظمات غير حكومية للدفاع عن العالم الزراعي الذي يقع في صلب محادثات بالي ان "منظمة التجارة العالمية تعمل على تجويع العالم وافقاد العديد من المزارعين وظائفهم". ويتعثر المؤتمر الوزاري بالفعل امام المسالة الشائكة المتمثلة في الامن الغذائي. وتطالب الدول النامية ال46 في "مجموعة ال33" بزيادة الدعم للمنتجات الزراعية بهدف مساعدة مزارعيها وتوفير الغذاء للفقراء باسعار متدنية، لكن منظمة التجارة العالمية تفرض حاليا قيودا قاسية على هذا الدعم لانها تعتبره بمثابة شكل من اشكال اغراق السوقوجددت الحكومة الهندية التي تتصدر هذه المعركة، حزمها في هذا المجال. وقال وزير التجارة الهندي المتشدد ارناند شارما بحسب ما نقلت الصحافة الهندية الاثنين "لم يعد بامكاننا السماح بان تتم التضحية بمصالح مزارعينا على مذبح طموحات الاثرياء في زيادة مكاسبهم". وتعتزم نيو دلهي التي تواجه صعوبات مع اقتراب الانتخابات الوطنية، تطبيق برنامج يرمي الى تقديم مواد غذائية اساسية لاكثر من 800 مليون فقير باسعار متدنية جدا. والولايات المتحدة المعارضة بقوة، عرضت تسوية تتضمن تقديم "بند سلام" مدته اربعة اعوام، اي الوقت الكافي لايجاد حل دائم. وبموجب هذا البند فن يتم السعي وراء فرض اي عقوبة ضد الدول التي تتجاوز سقف المساعدات المقدمة لبرنامج امن غذائي. لكن نيو دلهي ومجموعة ال33 تطالبان بحل اكثر ديمومة. و"حزمة بالي" التي تمثل اقل من 10 بالمئة من الطموحات التي اعلنت في الدوحة، تبقى بالتالي مرهونة بامكانية التوصل الى تسوية مع الهند. وقال ازيفيدو "انها مسالة ارادة سياسية. القرار بين ايدي الوزراء".   .  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - منظمة التجارة العالمية تعقد إجتماعاً حاسماً في بالي  العرب اليوم - منظمة التجارة العالمية تعقد إجتماعاً حاسماً في بالي



 العرب اليوم -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تظهر مفاتنها

لندن - كتيا حداد

GMT 01:15 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطلق تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 العرب اليوم - ريم وداد منايفي تطلق تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 05:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" من أشهر فنادق فلوريدا
 العرب اليوم - "ذا بريكرز The Breakers" من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 07:18 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ترامب يعيّن هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
 العرب اليوم - ترامب يعيّن هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 05:55 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ماريكا روك مررت أسرار الرايخ الثالث للسوفييت
 العرب اليوم - ماريكا روك مررت أسرار الرايخ الثالث للسوفييت

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية
 العرب اليوم - الباحثون يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 03:03 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد أن العام المقبل يحمل البشرى للبنانيين
 العرب اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد أن العام المقبل يحمل البشرى للبنانيين

GMT 06:46 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"تويوتا" تكشف عن سيارتها المميّزة "بريوس Plug-in"
 العرب اليوم - "تويوتا" تكشف عن سيارتها المميّزة "بريوس Plug-in"

GMT 04:03 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

شركة "جاكوار" تطلق سياراتها الجديدة " F-PACE"
 العرب اليوم - شركة "جاكوار" تطلق سياراتها الجديدة " F-PACE"

GMT 00:50 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب
 العرب اليوم - جنات تكشف سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 04:38 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

علماء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
 العرب اليوم - علماء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab