العرب اليوم - الأرباح التي حققتها إيكويت مؤخرًا هي الأعلى في تاريخها

الأرباح التي حققتها "إيكويت" مؤخرًا هي الأعلى في تاريخها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأرباح التي حققتها "إيكويت" مؤخرًا هي الأعلى في تاريخها

الكويت ـ كونا

اكد الرئيس التنفيذي في شركة (ايكويت) للبتروكيماويات محمد حسين أن الأرباح التي حققتها الشركة مؤخرا والبالغة أكثر من 2ر1 مليار دولار هي الاعلى التي تحققها الشركة في تاريخها. وقال حسين في تصريح للصحافيين على هامش ملتقي الموارد البشرية الخامس للقطاع النفطي اليوم أن هذه الأرباح جاءت لمساعدة مؤسسة البترول الكويتية للشركة وتوفيرها اللقيم (المادة الخام للإنتاج) مما كان له دور كبير في نجاح الشركة مبينا أن توفر اللقيم يتناسب طرديا مع تنامي الأرباح. واكد أهمية العنصر البشري في نجاح الشركة مستعرضا تجربة (ايكويت) في تطوير عمل القيادات داخل الشركة وكيفية تحفيزها لمواجهة التحديات فضلا عن ايجاد حلول مناسبة وبالتالي تحقيق عائد مادي واضح على الشركة والمساهمين وهي عملية تنبع من استراتيجية صحيحة وآلية لتنفيذها. واوضح ان العملية تبدأ في تعيين العناصر البشرية المناسب وكيفية توفير الراحة النفسية لهم حتى يشعروا بقيمتهم في الشركة ليعطوا افضل اداء ممكن مؤكدا أن مشاركة (ايكويت) في الملتقى تركز على هذا الموضوع وكيفية جعل القيادي ينفذ ما يكتسبه واقعيا مع وجود آلية فعلية للقياس ليست للعنصر البشري وحسب ولكن لتحقيق الأهداف المرجوة. وقال حسين ان العمل الصحيح ينتج عنه عوائد ملموسة وهذا ما يتم قياسه مشيرا الى ان التحدي المقبل يتمثل في تحقيق عوائد مالية اكبر وهي عائدة على العنصر البشري وليس الانتاج فقط "و(ايكويت) ستبدأ المرحلة الثانية من تطوير العنصر البشري مع مجموعة جديدة من قيادات الشركة". من جانبه قال الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة (زين) للاتصالات سعد البراك أن مهمة الموارد البشرية فقدت مضمونها ومفهومها خلال ال100 سنة الماضية موضحا ان إدارة الموارد البشرية كانت تدار كأنها "إدارة بوليسية" والتحقيقات مع المدراء والمقصرين لا تسفر عن أي نتائج "وهذا هو الحال في العالم العربي". واضاف انه من الضروري إعادة النظر في المهام الملقاة على عاتق الموارد البشرية وتغييرها جذريا وليس بشكل سطحي لتحظى بإدراك واسع على مستوى الجميع منتقد النظام الذي ساد خلال السنوات الماضية والذي ينظر الى الإنسان على انه عبارة عن آلة. ورأى ان هذه الفرضية غير صائبة فكريا وأخلاقيا ودينيا موضحا ان الإنسان تتشكل شخصيته في أول عشر سنوات من عمره وهذه الفترة هي الجديرة بالتركيز عليها لأنه بعد ذلك يبدأ بالتأثر من الداخل. واستعرض تجربة (زين) وحالة التغيير التي شهدتها ونجحت فيها بشكل كبير وهي الآن تدرس في جامعات عالمية مثل أكسفورد وهارفرد مشيرا الى انه في إبريل المقبل سيعرض خلال زيارته لجامعتين من أكبر جامعات إدارة الأعمال في العالم التجربة الفريدة لشركة (زين) وكيف تحولت من شركة محلية إلى شركة عالمية كبرى بفضل إدارة التغيير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الأرباح التي حققتها إيكويت مؤخرًا هي الأعلى في تاريخها  العرب اليوم - الأرباح التي حققتها إيكويت مؤخرًا هي الأعلى في تاريخها



 العرب اليوم -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

العارضة كيندال جينر تتألق في معطف أحمر مذهل

 ميلان ـ ريتا مهنا

GMT 00:37 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يكشف أسرار إطلالة نانسي عجرم
 العرب اليوم - فادي قطايا يكشف أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 03:29 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

"سمبداك" ملاذ جديد خاص على جزيرة في إندونيسيا
 العرب اليوم - "سمبداك" ملاذ جديد خاص على جزيرة في إندونيسيا
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 02:37 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعرب عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 01:15 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطلق تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 05:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تستطلع توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة هواوي الصينية تطرح هاتفها الجديد "ميت 9"
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab