العرب اليوم - أكسون الأميركيّة تبيع جزءًا من حصتها في حقل نفطي عراقيّ

"أكسون" الأميركيّة تبيع جزءًا من حصتها في حقل نفطي عراقيّ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أكسون" الأميركيّة تبيع جزءًا من حصتها في حقل نفطي عراقيّ

بغداد ـ نجلاء الطائي

أعلنت شركة "أكسون موبيل" الأميركية، الخميس، بيع جزء من حصتها المُثيرة للجدل في حقل نفطي عملاق في جنوب العراق، إلى شركتين هما الصينية "بتروتشاينا" والإندونيسية "بيرتامينا". وجاء بيع حصة "أكسون موبيل" جزءًا من حصتها في حقل غرب "القرنة 1"، وهو أحد أضخم الحقول النفطية في العراق، وسط خلافات بين الحكومة الاتحادية في بغداد، والشركة الأميركية العملاقة، إثر تعاقدات الشركة مع إقليم كردستان العراق. وأكد المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد، في تصريح صحافي، أنه "تم التوقيع، الخميس، على استكمال بيع (أكسون موبيل) لجزء من حصتها في حقل غرب (القرنة 1)، البالغة 60 في المائة"، موضحًا أن "الشركة الأميركية باعت 35 في المائة من حصتها، وبقيت 25 في المائة مع بقائها المشغل الرئيس للحقل، كما هو الحال الآن، وأن شركة (بتروتشاينا) اشترت 25 في المائة، فيما اشترت (بيرتامينا) الإندونيسية 10 في المائة من الحصة". وقد صدر بيان عن مكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في وقت سابق، نقل عن الرئيس المفوّض لشركة "بتروتشاينا" الصينية وانج شالي، الأربعاء،قوله "إن الخميس سيشهد توقيع الاتفاق النهائي بين شركتها وشركة (أكسون موبيل) لشراء بعض حصص الأخيرة في حقل غرب القرنة، لتصبح حصة شركة (بتروتشاينا) 25% من حصص ائتلاف الشركات". وكان ائتلاف بقيادة "أكسون موبيل" الأميركية والشركة البريطانية الهولندية "شل"، قد أبرم اتفاقًا مع بغداد لتطوير إنتاج الحقل النفطي، الذي يحوي على احتياطات تبلغ 8.5 مليار برميل. ووقعت "أكسون موبيل"، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، على عقدٍ لاكتشاف النفط مع كردستان العراق في 10 مناطق، تتنازع السلطات الإقليمية الكردية والحكومة المركزية في بغداد في السيادة عليهما، فيما أكدت حكومة بغداد، أن العقود النفطية كافة يجب أن تخضع لها، وتعتبر العقود التي لا تحظى بموافقتها "غير قانونية".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - أكسون الأميركيّة تبيع جزءًا من حصتها في حقل نفطي عراقيّ  العرب اليوم - أكسون الأميركيّة تبيع جزءًا من حصتها في حقل نفطي عراقيّ



 العرب اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان حرير باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
 العرب اليوم - تعرف على "شيانغ ماي" أروع مدن آسيا وأكثرها حيوية

GMT 03:08 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم - قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 00:50 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 05:55 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ماريكا روك مررت أسرار الرايخ الثالث للسوفييت

GMT 01:15 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تكشف أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:38 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

علماء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 04:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للقضاء على الألم المزمن من سم القواقع

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أشياء يمكن أن تفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تستطلع توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة هواوي الصينية تطرح هاتفها الجديد "ميت 9"

GMT 01:52 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب وملفت
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab