العرب اليوم - نينغشيا تسعى لتحفيز التجارة العربية

نينغشيا تسعى لتحفيز التجارة العربية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نينغشيا تسعى لتحفيز التجارة العربية

بكين ـ شينخوا

طلبت منطقة نينغشيا الذاتية الحكم لقومية هوي بشمال غربي الصين من الهيئة التشريعية الوطنية السماح لها بتبسيط إجراءات الموافقة لجذب المؤسسات المالية من العالم العربي للاستثمار فيها. وقال ما لي ، عمدة ينتشوان حاضرة المنطقة ان السلطات المحلية تسعى جاهدة لخلق نموذج للتعاون المالي بين الصين والدول العربية ، مقترحا إدخال " قناة خضراء " للمستثمرين من الدول العربية ، وخاصة الصناديق السيادية، وإنشاء بنك للتنمية بالشراكة مع الدول العربية لتعزيز تنمية غربي الصين. وعلاوة على ذلك، اقترح ما أيضا إنشاء مؤسسات مالية استثمارية مشتركة بما في ذلك شركات السمسرة. وتحتوي أجزاء أخرى من اقتراحه على خدمات التعهيد المالية وزيادة استخدام اليوان في التجارة وتصفية الحسابات . وذكر ما ان حجم التجارة بين الصين والدول العربية تجاوز 200 مليار دولار أميركي سنويا ولكن التعاون في المجال المالي ما يزال محدودا، حيث قال ان "التعاون المالي سيرفع نوعية تجارتنا ،ويعزز الاستثمارات الثنائية ويوفر القيمة المتبادل"، مضيفا بان مقترحاته يمكن أن تدفع نينغشيا ، وهي منطقة داخلية، إلى الانفتاح على نحو كامل فضلا عن خلق المزيد من الدعم المالي للصناعات المحلية والتقليدية. يذكر ان حوالي 35 في المائة من سكان نينغشيا من قومية هوي المسلمة التي لديها العديد من أوجه التقارب مع الدول العربية الأمر الذي يفيد في تعزيز الاتصالات. وقال يوان جين لين المسؤول الكبير بلجنة الإصلاح والتنمية المحلية إن المنطقة الداخلية متخلفة عن نظرائها, ليس فقط لأن أساسها الاقتصادي أقل نموا، بل لأن وسائلها أقل انفتاحا على العالم. وفي السنوات الأخيرة، انعقدت في نينغشيا العديد من المنتديات على المستويين الوطني والإقليمي مثل اكسبو الصين والدول العربية. وفي عام 2009 تمت الموافقة على أن تصبح نينغشيا واحدة من الدفعة الأولى من بين مناطق في البلاد لتشغيل خدمات المصرفية الإسلامية . ويعتقد لو تشنغ وى، كبير الاقتصاديين بالبنك الصناعي أنه ونظرا لسعي الصين نحو تعزيز الروابط مع العالم العربي، وتطوير المناطق الغربية لديها، فإن من الممكن لنينغشيا أن تلعب دورا هاما في ذلك. وقال انه تجدر الإشارة إلى أن الخدمات المصرفية الإسلامية (المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية ) لها خصائص فريدة من نوعها التي تحظر الفائدة وبدلا من ذلك، لا بد أن تكون مستمدة من أرباح رسوم الخدمات وأرباح الأسهم. بدوره قال تشاو لي البروفيسور من المدرسة الحزبية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ان ما يتراوح بين 45 و60 في المائة من المعاملات التجارية في جميع أنحاء العالم تمت بين المنظمات الإقليمية ، ما يوحي بان لدى مقترحاته آفاقا مشرقة. ونصح بضرورة أن تأخذ نينغشيا بعين الاعتبار التكامل بين الطلب والموارد بين الشركاء، لكنه حذر من أن "ليس كل بلد في العالم العربي مناسب لإجراء التعاون." لا شك أنه وبفضل جهود الطرفين، عاد التعاون التجاري بين الصين والبلدان العربية بثماره في السنوات الأخيرة، وحققت العلاقات التجارية الثنائية نقلة نوعية مع وجود العديد من الفرص الواعدة لمواصلة تعزيز التعاون الاستثماري والاقتصادي المشترك. فقد أظهرت البيانات الرسمية أن حجم التبادلات التجارية بين الجانبين قفز من 145.4 مليار دولار في عام 2010 إلى 222.4 مليار دولار في عام 2012، وتجاوز متوسط معدل نموه 20 في المائة سنويا خلال الفترة ما بين 2010 و2012, لتغدو الصين بذلك ثاني شريك تجاري للدول العربية. وذلك يتزامن مع تزايد وتيرة التجارة الخارجية للصين، حيث تجاوزت الصين جارتها الغنية اليابان من حيث حجم الواردات والصادرات عام 2004 لتحتل المرتبة الثالثة بين أكبر الدول التجارية في العالم، ثم تجاوزت ألمانيا عام 2009 لتصبح أكبر الدول من حيث حجم الصادرات.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - نينغشيا تسعى لتحفيز التجارة العربية  العرب اليوم - نينغشيا تسعى لتحفيز التجارة العربية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - نينغشيا تسعى لتحفيز التجارة العربية  العرب اليوم - نينغشيا تسعى لتحفيز التجارة العربية



ظهرت في إطلالتين مثيرتين

بالدوين حديث الموسم خلال أسبوع الموضة في لندن

لندن ـ كاتيا حداد

ظهرت عارضة الأزياء هايلي بالدوين، في إطلالة مثيرة خلال عرض المصمم الشهير جوليان ماكدونالد Julien Macdonald، على منصة أسبوع الموضة في لندن، حيث سيطرت الجرأة على مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2018، وتميّتز التصاميم بالطابع العصري الجريء والمثير. خطفت بالدوين البالغة 20 عامًا من العمر، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في إطلالتين جريئتين، حيث ارتدت في الإطلالة الأولى فستانًا عاريًا وقصيرًا من اللون الأسود كشف عن ساقيها الطويلتان ومنطقة الخصر، ومحيط منطقة الصدر، وكان الفستان أشبه بالبيكيني ومزود بأشرطة متقاطعة فقط عند الخصر، أما إطلالتها الثانية، فقد ظهرت على المنصة في فستان مثير، بأكمام طويلة، يشبه شبكة الصيد. ووضعت ابنة الممثل الشهير ستيفن بالدوين والمولودة في ولاية أريزونا، المكياج السموكي للعيون،  بينما كان شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها بطريقة مستقيمة، وكانت ملكة الجمال بالدوين واجهة مثيرة خلال أسابيع الموضة في الخريف، خاصة ليلة

GMT 04:32 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الاتجاهات الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 العرب اليوم - انتشار الاتجاهات الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 العرب اليوم - كاليبو يكشف خططه لإنشاء منتجع صديق للبيئة في الفلبين

GMT 09:49 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 العرب اليوم - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة
 العرب اليوم - منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 العرب اليوم - "ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان

GMT 02:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

جيمينا سانشيز تهوى استعراض جسدها عاريًا

GMT 19:27 2017 الخميس ,14 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab