العرب اليوم - افتتاح أعمال منتدى الشرق الأوسط السنوي الخامس

افتتاح أعمال منتدى الشرق الأوسط السنوي الخامس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - افتتاح أعمال منتدى الشرق الأوسط السنوي الخامس

الدوحة - قنا

ورأى رئيس المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء "كهرماء"، أن تكنولوجيا تبريد المناطق سوف تؤدي كذلك إلى تحسين معامل القدرة وتقليل نسب الشوائب "الهارمونكس" في شبكات التوزيع الذي سوف يؤدي بالتالي إلى خفض الفاقد في شبكات التوزيع الكهربائية. وشدد على أن استخدام نظام تبريد المناطق سوف يؤدي إلى توفير ما قيمته حوالي 10 في المائة من التكلفة الاستثمارية لأي مبنى تجاري وهذا بدوره سوف يزيد من عمليات الاستثمار في القطاع العقارى. وأوضح المهندس عيسى هلال الكواري، أن كل تلك الفوائد والأسباب جعلت "كهرماء" تبدأ تطبيق الاستراتيجيات والخطط المتوسطة وطويلة المدى لتلبية احتياجات مدن المستقبل من طاقة كهربائية ومياه وتبريد، ولذلك أنشأت إدارة لخدمات التبريد مهمتها تنظيم تبريد المناطق في الدولة وإعداد السياسات واللوائح والشروط المنظمة داخل الدولة حيث لم يعد التوسع والتحول من طرق التبريد العادية إلى تكنولوجيا تبريد المناطق ترفاً بل ضرورة. لكنه أشار إلى أنه بالرغم من الفوائد الممتازة لاستخدامات تكنولوجيا التبريد، فإن ثمة محاذير لها في الشرق الأوسط وفي دول مجلس التعاون بالذات لكثرة كمية المياه المستخدمة فيها وندرتها في المنطقة، معتبرا أن استخدام مياه بديلة كالمياه المعالجة ومياه البحر هو التحدي الحقيقي الذي يجب عبوره لكي تتحقق مزايا وفوائد تبريد المناطق. وبعد الكلمات الافتتاحية، قام المهندس عيسى بن هلال الكواري، رفقة المشاركين بزيارة أجنحة المعرض المرافق للمنتدى الذي يضم مجموعة من العروض التقديمية، وحلقات النقاش، وورش العمل إضافة إلى زيارات ميدانية وتشارك فيه مؤسسات متخصصة في تقديم حلول تبريد المناطق. وتناول اليوم الأول من المنتدى مواضيع شملت تبادل المعلومات حول آخر التصاميم، والتكنولوجيا، والتطبيقات الخاصة بقطاع تبريد المناطق والتي يتوقع أن تتم مناقشتها أكثر خلال الأيام المقبلة. وقد شارك في هذه الحوارات عدد من الخبراء المتخصصين في هذا المجال من بينهم الدكتور ميشان العتيبي، الوكيل المساعد للتخطيط والتدريب في وزارة الكهرباء والماء بدولة الكويت الذي تحدث عن الخطط المستقبلية للكويت لتطبيق التوليد المشترك وتبريد المناطق. كما قدم المهندس منتظر المهلهل المدير التنفيذي للتخطيط الاستراتيجي في شركة المياه الوطنية السعودية عرضا حول "دور معالجة مياه الصرف الصحي في تبريد المناطق، وتناول دور الحكومة السعودية الداعم لمبادرات الحفاظ على المياه ونجاحها في استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في تبريد مناطق بالمملكة منها على سبيل المثال المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي بالمدينة المنورة بالإضافة إلى مشروع مركز الملك عبدالله المالي. واختتمت الجلسة الأولى بحلقة نقاش تبادل خلالها الرؤساء التنفيذيون والخبراء في مجال تبريد المناطق الآراء حول دعم الطاقة في تبريد المناطق، ودراسة جدوى الإنتاج المدمج من توليد الطاقة الكهربائية والمياه العذبة والتوليد الثلاثي للتبريد في دول مجلس التعاون الخليجي، علاوة على الوضع الحالي لتبريد المناطق في قطر وكيف ينظر إليه المطورون والمستخدمون، وكيفية تطوير خطة مستدامة لهذا القطاع. وينتظر أن تناقش الجلسة الثانية لليوم الأول موضوع "أنظمة تبريد المناطق، ومدونات الممارسة والتركيز على التكنولوجيا"، على أن تشفع بحلقة نقاش لعدد من الخبراء عن "مدونة قواعد الممارسة لتبريد المناطق في دول مجلس التعاون الخليجي". كما سيتناول عرض تقديمي موضوع "التنفيذ الناجح لمشاريع تبريد المناطق: دراسة حالة عن جزيرة السعديات" يركز على هيكلة مشروع تبريد المناطق، فوائد الحلول على المدى الطويل وأسلوب تسليم المشروع والهندسة القيمية والاعتبارات الفنية والفوائد التي تعود على جميع المستفيدين (مثل المستخدمين النهائيين والمطورين الأساسيين، ومزودي تبريد المناطق، ومقاولي الهندسة والتوريد والبناء). وفي حلقة نقاشية، ضمن الجلسة الرابعة والأخيرة لهذا اليوم ينتظر أن تجري لجنة خبراء من دولة قطر والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية مناقشات حول أمن الطاقة الكهربائية من خلال توفير الطاقة استنادا إلى تبريد المناطق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - افتتاح أعمال منتدى الشرق الأوسط السنوي الخامس  العرب اليوم - افتتاح أعمال منتدى الشرق الأوسط السنوي الخامس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - افتتاح أعمال منتدى الشرق الأوسط السنوي الخامس  العرب اليوم - افتتاح أعمال منتدى الشرق الأوسط السنوي الخامس



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر بإطلالة مثيرة في حفلة "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 09:49 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 العرب اليوم - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة
 العرب اليوم - منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 العرب اليوم - "ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 05:49 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تجذب أنظار الحضور في أسبوع موضة لندن
 العرب اليوم - "بربري" تجذب أنظار الحضور في أسبوع موضة لندن

GMT 11:05 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

رحلة بحرية في كرواتيا لزيارة المدينة النائمة
 العرب اليوم - رحلة بحرية في كرواتيا لزيارة المدينة النائمة

GMT 06:43 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصميم مميز لمنزل "برود تشيرش" الأكثر شعبية
 العرب اليوم - تصميم مميز لمنزل "برود تشيرش" الأكثر شعبية

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان

GMT 19:27 2017 الخميس ,14 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 02:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

جيمينا سانشيز تهوى استعراض جسدها عاريًا
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab