العرب اليوم - أطياف قصص الأطفال في سورية كتاب في نقد أدب الأطفال

"أطياف قصص الأطفال في سورية" كتاب في نقد أدب الأطفال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أطياف قصص الأطفال في سورية" كتاب في نقد أدب الأطفال

دمشق - سانا

"أطياف قصص الأطفال في سورية" كتاب نقدي منهجي صادر عن اتحاد الكتاب العرب يقع في 500 صفحة للأديب محمد قرانيا درس فيه مجموعة كتابات لبعض أدباء الأطفال في سورية مثل زكريا تامر وعبد الله عبد ومريم خير بك ولينا كيلاني وغالية خوجة وغيرهم محاولا أن يسلط الضوء على ملامح هذا الأدب في سورية. لقد شكل السياق القصصي معيارا استخدمه الناقد قرانيا في تحليل النص وتقويمه أخذا بعين الاعتبار السمات المهيمنة على النصوص حيث اعتمد القراءة السياقية لمختلف مكونات السرد القصصي والوقوف على تجلياته وخاصة النصوص المتوهجة بجمالياتها الأسلوبية والإنسانية. وابتعدت الدراسة في كتاب الناقد قرانيا عن التنظير فجعلت هدفها الأول الوصول إلى نقد تطبيقي يكشف النواحي الايجابية الجمالية للآثار الفنية بصورة مقنعة وحاولت التطبيقات النقدية أن تكون تذوقية بموضوعية انعكست في تأثر الكاتب بالنص. إلا أن الكاتب يرى في دراسته أن هناك خروجا في بعض الأحيان عن المعايير والضوابط والمقاييس لان النصوص متباينة ومختلفة ولكل نص كيانه وملامحه ولكل أديب طريقته ورؤيته في إنشاء النص الأدبي مما يجعل النقاد أمام خيارات نقدية صعبة في بعض الأحيان. وبسبب تباين الرؤى الأدبية تعددت عند قرانيا المناهج النقدية فاستخدم المنهج الوصفي في أكثر دراسته إضافة إلى المنهج التحليلي في المباحث التطبيقية ومنهج النقد الذاتي الذي يستند إلى التجربة الشخصية لموءلف الكتاب وذلك بسبب ممارسته كتابة القصة الطفلية ومحاولة تذوق النصوص بحيادية تامة. لامست دراسة قرانيا بعض العلامات التي ترشح من النصوص لتقرأ فضاءاتها التأويلية وفق منظور ميزت فيه أثر الثقافة المعاصرة في النص الطفلي وما تتيحه من إمكانات التأويل بحيث لا ينظر إلى النص على انه شكل محض وإنما بوصف النص شكلا يحتضن ثقافة أو معرفة مقدمة للطفل عبر نسيج فني إبداعي. كما سعت دراسة قرانيا للكشف عن رؤى الكتاب التربوية والجمالية للطفولة إضافة للوقوف وقفات متأنية عند نصوص إبداعية للكشف عما تزخر به من قيم إنسانية من دون التخلي عن التنويعات الفنية التي تتطلبها الدراسة الأدبية. زخرت الدراسة بجانب تحليلي نقدي عبر ملامسة الصلة الوثيقة بين الفن والواقع وبين الأديب والطفل والوقوف على الإمكانات الأسلوبية التي احتزلتها النصوص القصصية التي تغدو معها الدراسة التطبيقية مظهرا تنظيميا للتذوق والقراءة يتيح فرصة التأمل والتذوق بعيون تحترم المبدع وتقف عند سمات نصوص تستمد خصوصيتها الجمالية من صلاتها بالإنسان والحياة وفق مفهوم متجدد لدراسة البنية الفنية للقصة الطفلية. واهتم قرانيا بدراسة البناء الفني لأنموذج من إبداعات الأطفال أنفسهم محاولا ان يقارب موضوعات بنيوية جديدة لم يلامسها النقاد ومنها خصوصية العنونة في القصص الطفلية وملامح الشخصيات القصصية وتقنيات الحلم والجماليات القصصية وتأنيث السرد في الحكاية الشعبية وسوى ذلك من الأدبيات الطفلية الفنية التي تلامس العواطف الإنسانية النبيلة. يذكر ان للكاتب محمد قرانيا عددا من المؤلفات في أدب الأطفال منها نوادر وفكاهات أدبية وسلسلة مازن الصغير ووسام الياسمين وله في النقد شعر الأطفال في سورية وجماليات القصة الحكائية للأطفال في سورية وفي القصة سرب العصافير للأطفال وأين تنام الشمس ومؤلفات أخرى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - أطياف قصص الأطفال في سورية كتاب في نقد أدب الأطفال  العرب اليوم - أطياف قصص الأطفال في سورية كتاب في نقد أدب الأطفال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - أطياف قصص الأطفال في سورية كتاب في نقد أدب الأطفال  العرب اليوم - أطياف قصص الأطفال في سورية كتاب في نقد أدب الأطفال



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا أنيقة خلال إحيائها حفلة في جامعة تكساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:09 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها
 العرب اليوم - المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها

GMT 04:28 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة

GMT 06:53 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
 العرب اليوم - أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 01:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يوضح الفرق بين "التوك شو" الصباحي والمسائي
 العرب اليوم - رامي رضوان يوضح الفرق بين "التوك شو" الصباحي والمسائي

GMT 04:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
 العرب اليوم - ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:07 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن
 العرب اليوم - 13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن

GMT 01:49 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 العرب اليوم - "أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab