العرب اليوم - فلسفة التكوين الفكري كتاب يسعى للمساهمة في بناء الأمة والنهوض بمفاهيمها

"فلسفة التكوين الفكري" كتاب يسعى للمساهمة في بناء الأمة والنهوض بمفاهيمها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "فلسفة التكوين الفكري" كتاب يسعى للمساهمة في بناء الأمة والنهوض بمفاهيمها

دمشق - سانا

فلسفة التكوين الفكري كتاب يسعى من خلاله الدكتور نبيل طعمة إلى المساهمة في بناء هذه الأمة والنهوض بمفاهيمها لما تمتلكه من لغة عريقة وأديان نشرت في أمصارها السماحة والمحبة إضافة إلى موروثها العظيم الذي يدل على قوى حقيقية تشع بالجمال والأمل والحضارة. وفي كتابه يرى طعمة أن المشروع الإلهي الذي وجد داخل الإنسان يحمل محوري الخير والشر حيث ظل الصراع قائما بينهما أمام الموجود المادي والإنساني وصولا إلى امتلاك الخير وتألق الجوهر الإنساني ليكون بذلك قد تطور عقل الإنسان وابتعد عن كل المفاهيم التي تضر بوجوده ككائن خلقه الله بسمو وجمال لا مثيل لهما. وفي الكتاب يعبر طعمة عن مدى اثر العقم الفكري والخلل التكويني الذي جعل الفكر العربي يسمح للأوروبيين والأمريكيين أن يكونوا فاعلين سلبيين متطاولين على العرب ودياناتهم وكينونتهم الحاضرة والماضية. ويكشف طعمة في كتابه عن أن هناك نضالا في الغرب من اجل تفكير وفلسفة حياتية كان الكثير لا يقتنع بها حيث أورد نموذجا على ذلك الأديبة الفرنسية أمانتين دوبان التي اشتغلت على الفكر والتفكير في المستقبل الذي يبحث عن المساواة والعدالة واصطدامها في الممنوع الذي ساد في الغرب كثيرا وهذا ما يعيشه الآن شعوب العالم الثالث الذي يسعى للخلاص من سيطرة العالم الأول عليه وعلى مقدراته لما يمتلكه من غنى روحي يهدده فقره العبثي. وفي كتابه يبين طعمة أن تذوق اللغة العربية والتوغل في تشعباتها وكينونتها يحتاج إلى أعلام لغة العرب الأصليين والمؤصلين حاملي ألوية العروبة التاريخية والإلحاح على ضرورة إصلاح ما تهدم وما ضاع من أصالة هذه اللغة بفعل الحداثة والتحديث الجاريين على الفكر العربي المنساق تحت مظلة وهيمنة عالم الشمال المتأمرك الذي يحلم بتدمير هذه اللغة والتي تغزوها منذ زمن كل لغات العالم. ويؤكد طعمة في كتابه أن الأمة التي لا تجيد لغتها هي أمة ضعيفة تسودها الفرقة المنجبة للصراعات والتي تأتي بالهم والغم والحزن إلى قلوب أبنائها ولذلك علينا أن نبحث بظواهر وبواطن ما يجري في عالمنا العربي والتدقيق في أسبابه وذلك ما يتجلى بالتشرذم والضياع والتقسيم جراء ضعف الإنسان المتجسد في انهيار لغته وانهيار أصالته ووجوده. ويشير طعمة إلى نتائج خطرة نجمت بسبب انعدام تذوق لغتنا العربية وأهمها ظهور لغة دونية سوقية تجلت في ما يسمى مشاريع التغيير العربي أو ربيعه الدرامي وهذا ما يكشف الغاية في إنهاء الشخصية العربية وتعزيز انقسامها وزيادة فرقتها. وعن نموذج الإنسان السوري وعقليته النادرة ذهب طعمة إلى تفرد الشخصية السورية بصورها وفلسفتها الكونية فهو الذي ساهم في تثبيت المعارف ومسمايتها منذ بدء الكون والذي أوجد منافذ للخلاص التي يحتاجها في الضائقات ليصل إلى الانفراج الذي يرمي إليه إضافة إلى تفرد الإنسان السوري بشخصيته الحضارية وتاريخه العريق. وفي الكتاب الصادر عن دار الشرق للطباعة والنشر وللتوزيع والذي يقع في 238 صفحة رؤى فلسفية أخرى متنوعة مرتبطة بالكون والطبيعة والإنسان يريد من خلالها المؤلف أن يسهم في تقدم عجلة الحضارة وتكوينها الصحيح عبر فلسفة التكوين الفكري المرتكزة على منهج إنساني عريق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - فلسفة التكوين الفكري كتاب يسعى للمساهمة في بناء الأمة والنهوض بمفاهيمها  العرب اليوم - فلسفة التكوين الفكري كتاب يسعى للمساهمة في بناء الأمة والنهوض بمفاهيمها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - فلسفة التكوين الفكري كتاب يسعى للمساهمة في بناء الأمة والنهوض بمفاهيمها  العرب اليوم - فلسفة التكوين الفكري كتاب يسعى للمساهمة في بناء الأمة والنهوض بمفاهيمها



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار في "صباح الخير أميركا"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 08:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي
 العرب اليوم - مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بالتصدي لظاهرة العنف المنزلي

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
 العرب اليوم - أسباب اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يوفر مساحة مفتوحة لزراعة النباتات
 العرب اليوم - منزل "ستكد بلانتيرز" يوفر مساحة مفتوحة لزراعة النباتات

GMT 07:05 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب ينتقد شومز بسبب موافقته على الاتفاق مع إيران
 العرب اليوم - ترامب ينتقد شومز بسبب موافقته على الاتفاق مع إيران

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة نيكولا ثورب تنشر تغريدات غاضبة عن التحرش الجنسي
 العرب اليوم - النجمة نيكولا ثورب تنشر تغريدات غاضبة عن التحرش الجنسي

GMT 05:38 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

10 من أفضل الفنادق الراقية في بريطانيا وأيرلندا
 العرب اليوم - 10 من أفضل الفنادق الراقية في بريطانيا وأيرلندا

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 18:33 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab