العرب اليوم - التحليل النفسي لمرتكبي جرائم النصب والإحتيال للكاتب عبد الأحد سفر

"التحليل النفسي لمرتكبي جرائم النصب والإحتيال" للكاتب عبد الأحد سفر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "التحليل النفسي لمرتكبي جرائم النصب والإحتيال" للكاتب عبد الأحد سفر

دمشق - سانا

التحليل النفسي لمرتكبي جرائم النصب والاحتيال كتاب من تأليف القاضي المستشار عبد الأحد يوسف سفر تناول فيه حالات من النصب والاحتيال معتمدا التحليل النفسي الذي يدفع الإنسان لارتكاب جرائمه ونزوعه إلى ذلك إضافة إلى بيان الأسباب الاجتماعية التي تعصف بالإنسان وتدفع به إلى هذا الوباء الخطير. في كتابه يجد سفر أن جرائم النصب والاحتيال انتشرت انتشارا ًواسعا بعد أن أصبحت الظروف العالمية والمحلية تربة صالحة لها وبأوجه عدة حيث تسارعت هذه الجريمة وتطورت بتطور التكنولوجيا والمعلوماتية التي مهدت الطريق لمثل هؤلاء الأشخاص وأيضاً للأشخاص الذين كانوا ضحايا لهم وذلك عندما تنهار البنيات الاجتماعية بما تمتلكه من منظومات مدمرة. ويرى سفر أن الإنسان يحمل في نفسه من الحقد بمقدار ما يحمل من الحب وأن روح التدمير مستقرة فيه فحب العطاء موجود في أعماقه كما أن الاستيلاء على أملاك غيره متوفر لديه إضافة إلى غريزتي الموت والحياة اللتين تسكنانه لافتاً إلى أن أزمة الإنسان تكمن في خياراته بين الأخذ أو العطاء وبين الخير والشر وبين التسامح والبغض وبين الترفع عن أموال الاخرين أو النصب عليهم. ويشير التحليل النفسي بحسب سفر إلى الدوافع والحاجات الغريزية بوصفها القوى المحركة للسلوك الإنساني وهذه الدوافع تدفعها الغرائز المبنية على أساس فيزيولوجي والتي لا تلاحظ بحد ذاتها مباشرة وقد أظهر التحليل النفسي أن النشاط النفسي الشعوري للإنسان هو جزء صغير من حياته النفسية وأن الدوافع الحاسمة لسلوك الإنسان هي دوافع لا شعورية. وكشف التحليل النفسي بحسب الكتاب أن القيم الفردية والجماعية تعبر عن رغبات وحاجات معينة لها جذورها في الغرائز وأن أخلاقنا وبواعثنا المثالية هي التعبير المقنع والمفضل عن الدوافع الغريزية إلى حد ما. ويبين سفر أن عملية النصب قد تبدأ حين يتوجه شخص يبدو على مظهره دلائل الاحترام يرتدي ملابس أنيقة تدل على أنه رجل له صفة رسمية ويقدم نفسه إلى صاحب متجر أو غير ذلك مدعياً أنه ثري أو أنه صاحب جاه فينال من الشخص الذي يتعامل معه ما يريد من أموال وخدمات ويكون بذلك قد أصاب ما رمت نفسه إليه وهذا نوع من أنواع النصب والاحتيال. ويظهر أن الكتاب هو إكمال بحث لمواضيع سابقة اقتصرت على شرح حالات معينة من النصب والاحتيال يعاقب عليها القانون مع معالجة لبعض الجرائم وأسبابها مبيناً أسباب وقوع الجريمة والدوافع النفسية إليها بشكل تعبيري يغلب عليه الدافع الإنساني والعاطفي لدى المؤلف إضافة إلى الجانب القانوني أكثر من اللجوء إلى أسلوب البحث والمنهج في الطرح. في الكتاب نجد عددا من القصص الاجتماعية التي يبدو أنها واقعية أوردها الكاتب بأسلوب فني حاول أن يجعلها في سياق سردي مثير لإقناع المتلقي بما ذهب إليه معتمدا في ذلك على موهبته الأدبية التي ظهرت في أغلب الحالات الموجودة في الكتاب. يذكر أن الكتاب من منشورات دار الحصاد للطباعة والنشر والتوزيع يقع في 194 صفحة من القطع الكبير.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - التحليل النفسي لمرتكبي جرائم النصب والإحتيال للكاتب عبد الأحد سفر  العرب اليوم - التحليل النفسي لمرتكبي جرائم النصب والإحتيال للكاتب عبد الأحد سفر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - التحليل النفسي لمرتكبي جرائم النصب والإحتيال للكاتب عبد الأحد سفر  العرب اليوم - التحليل النفسي لمرتكبي جرائم النصب والإحتيال للكاتب عبد الأحد سفر



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا أنيقة خلال إحيائها حفلة في جامعة تكساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:09 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها
 العرب اليوم - المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها

GMT 04:28 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة

GMT 06:53 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
 العرب اليوم - أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 01:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يوضح الفرق بين "التوك شو" الصباحي والمسائي
 العرب اليوم - رامي رضوان يوضح الفرق بين "التوك شو" الصباحي والمسائي

GMT 04:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
 العرب اليوم - ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:07 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن
 العرب اليوم - 13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن

GMT 01:49 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 العرب اليوم - "أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab