العرب اليوم - عمار علي حسن تعرية أفكار البنا تدق المسمار الأخير في نعش الإخوان

عمار علي حسن: تعرية أفكار البنا تدق المسمار الأخير في نعش الإخوان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عمار علي حسن: تعرية أفكار البنا تدق المسمار الأخير في نعش الإخوان

القاهرة ـ أ.ش.أ

اقام المقهى الثقافي بمعرض القاهرة الدولي للكتاب ندوة لمناقشة كتاب " رسائل التكفير في فكر حسن البنا" للكاتب سامح عيد الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية والمنشق عن جماعة الإخوان المسلمين شارك في الندوة الدكتور عمار على حسن وأدارها الشاعر شعبان يوسف . وأكد شعبان يوسف في بدء الندوة أننا اليوم بصدد كتاب يعد الأخطر والأجرأ على الإطلاق في تناول فكر الإخوان المسلمين وزلزلة هالة القدسية التي تحيط بالأب الروحي للجماعة حسن البنا، للباحث سامح عيد الذي خرج من المطبخ الإخواني وانشق عن الجماعة منذ التسعينيا بعد أن تجلت له حقيقتها، ففي كتابه يعمد إلى دحض الآراء التي خرجت علينا مؤكدة أن الإخوان المسلمين في انتهاجهم للعنف انحرفوا عن منهج الإمام البنا وأنهم أكثر تشربا لمنهج سيد قطب وأنهم القطبيون. حيث انتشرت هذه الآراء التي تبرأ حسن البنا من كونه أول من بذر العنف بأفكاره ورعاه حتى أثمر في العقلية الإخوانية كما نرى في الفترة الراهنة. حيث وأوضح الدكتور عمار علي حسن أن كتاب "رسائل حسن البنا التكفيرية" يدق المسمار الأخير في نعش فكر الإخوان المسلمين الذي ظلوا يروجون بالأكاذيب بأنه فكر معتدل يتبنى الاسلام الوسطي الذي رعاه حسن البنا، فسامح عيد يطل بشجاعة وجرأة بالغة ليؤكد أن حسن البنا هو من أسس لمنهج العنف وبث سمومه في رسائله، وهذا الكتاب يستوجب التداخل معه الالتفات إلى أربع زوايا رئيسية أولها شجاعة الطرح في نقد أفكار حسن البنا الأمر الذي كان مسكوتا عنه لسنوات طويلة إلى أن جاء سامح عيد وساءل النص الأصلي الذي خرجت منه الجماعة ووضع يديه على بذور التكفير في فكر البنا التي انتهى إليها سيد قطب. الزاوية الثانية كما أشار دكتور عمار أن الكاتب يتحدث من الداخل الإخواني وليس من الخارج، مستخدما في ذلك أداة بحثية شهيرة اسمها الملاحظة بالمشاركة، فميزته كانت في موقعه داخل الجماعة التي آمن بأفكارها يوما ما عندما انضم إليها طفلا واقنعوه بالسمع والطاعة، ثم بدأ عقله يرفض هذه الأفكار ويساءلها. فحسام تمام وباحثين عدة خرجوا من عباءة الإخوان المسلمين مثل ثروت الخرباوي قدموا كتابات رائعة عن الفكر الإخواني تحمل معاناة ومكابدة وترى فيها خبرة تختلف ولاشك عمن يكتبون عن الإخوان من الخارج. أما ثالث الزوايا التي يطل منها عمار على الكتاب هي أن الباحث يتناول فكر البنا وفق نظرية ومنهج علمي، وهو أمر مهم جدا فالعلم لا يعرف إلا الشك والنسبية ولايعترف بالتسليم والوثوقية. فكثيرون لديهم معلومات لاحصر لها معبأة في رؤوسهم تعبئة حاشدة وقد تكون معلومات قيمة، ولكن قليلين من يمتلكون أدوات البحث العلمي. لذا نجد أن الباحث في كتابه أخضع جميع الأفكار القائلة بأن حسن البنا كان متسامحا للمساءلة وفق المنهج العلمي الذي سار عليه، مفندا عبارات البنا والألفاظ التي استخدمها في رسائله ودلالاتها ليزلزل هذه الفكرة ويؤكد ببراهين عدة أن البنا هو راعي العنف والتكفير في القرن العشرين. نقلات فى تاريخ الاخوان وقال الدكتور عمار على حسن إن الكتاب يكشف عن جوانب عدة في فكر حسن البنا غير تبنيه للعنف وسيلة للوصول إلى غاياته، فالباحث يعري فكرة أستاذية العالم التي أسس لها البنا وطموحه لإعادة الخلافة الإسلامية، مشيرا إلى النقلات الكثيرة التي حدثت في تاريخ الإخوان المسلمين. وميزة الطرح الذي قدمه سامح أنه يعصف بالمقدسات التي يعتقدها أعضاء الجماعة، ويكشف لكل من حاول استنساخ فكر البنا على غير دراية أن هذه هي حقيقته. كما يزلزل هذا الطرح مبدأ أن فكرة الإخوان أزلية وتنظيمهم هو تنظيم عبقري لايقهر، فيوضح الباحث أن استمرار الفكرة لخمس وثمانين عاما لم يأت إلا بدعم من الأنظمة السياسية التي تعاقبلت على حكم مصر والتي استقطبت الإخوان المسلمين ووظفتهم لصالحها في حلبة الصراع السياسي. وتابع اننا نجد أنهم استخدموا منذ نشأة الجماعة 1928 لضرب حزب الوفد، ثم استعان الضباط الأحرار بالتنظيم السري للجماعة في بدء الأمر لإنجاح ثورة 1952 ومالبث عبدالناصر حتى انقض عليهم، وأخرجهم السادات من السجون مستخدما إياهم وسيلة للقضاء على اليسار، وكذا نظام مبارك الذي اتخذهم كفزاعة يلوي بها ذراع الغرب وغض النظر عن أفعالهم في كثير من اﻷحداث، كما وظفهم الحزب الوطني بشكل سري في حشد الجماهير. فالكاتب يقدم دليلا كاشفا لكل من يريد مراجعة نفسه من أعضاء الجماعة. وقال سامح عيد الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية عن كتابه قائلا: إذا نظرنا إلى تاريخ نشأة جماعة الإخوان المسلمين فسنجد أنها قد قامت بالأساس في عام 1928 كرد فعل لقيام كمال أتاتورك في عام 1924 بإعلان انتهاء الخلافة العثمانية، وشروعه في تأسيس الدولة التركية الحديثة على النمط الغربي. ومن هذا المدخل يتبين لنا أن دافع حسن البنا الأساسي لانشاء الجماعة لم يكن للدعوة والوعظ والإرشاد كما يشاع، ولكن أراد من خلالها أن يحقق حلمه في إعادة الخلافة الإسلامية تحت مفهوم "أستاذية العالم" الذي تنطوي تحته فكرة السيطرة السياسية والعسكرية على العالم بأسره، من هذا المنطلق ترسخ لدى البنا مفهوم التعالي الديني فهو يرى أنه الملهم من الله لإعادة الحكم الإسلامي كل من والاه مسلم ومن عاداه كافر. وأضاف انها كانت هذه بداية نشوء التكفير في فكر حسن البنا الذي تتبعته بدقة في رسائله وجميع ماكتب، لأصل إلى الحقيقة التي عرضتها في كتابي، فحاولت من خلاله أن أصل إلى طريق العلاج والتخلص من أوهام القداسة والاستعداد لمراجعة هذه اﻷفكار بشكل حقيقى والتخلص مما بها من الكراهية التى أعتقد أن البنا كان يسربها لجماعته عن طريق فكرة الأحادية، وهى فكرة أنهم أصحاب الحق الفضيلة وغيرهم على طريق الضلال. مايكرس للعنصرية العميقة التي امتلأت بها عقلياتهم. فحسن البنا هو من رمى بذرة التكفير وسيد قطب كان ثمرة هذه الفكرة، وضرب الفكرة الذي عمدت إليه في كتابي هو مايساعد على القضاء عليها فالمواجهة الأمنية وحدها لاتكفي في مواجهة العنف الناتج عن الجماعة لأن الأفكار تنتشر بسرعة لايدركها القائمين على إدارة البلاد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - عمار علي حسن تعرية أفكار البنا تدق المسمار الأخير في نعش الإخوان  العرب اليوم - عمار علي حسن تعرية أفكار البنا تدق المسمار الأخير في نعش الإخوان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - عمار علي حسن تعرية أفكار البنا تدق المسمار الأخير في نعش الإخوان  العرب اليوم - عمار علي حسن تعرية أفكار البنا تدق المسمار الأخير في نعش الإخوان



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا أنيقة خلال إحيائها حفلة في جامعة تكساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:09 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها
 العرب اليوم - المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها

GMT 04:28 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة

GMT 06:53 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
 العرب اليوم - أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 01:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يوضح الفرق بين "التوك شو" الصباحي والمسائي
 العرب اليوم - رامي رضوان يوضح الفرق بين "التوك شو" الصباحي والمسائي

GMT 04:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
 العرب اليوم - ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:07 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن
 العرب اليوم - 13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن

GMT 01:49 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 العرب اليوم - "أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab