العرب اليوم - أحمد حسن أحمد يكتب عن كرة القدم إجتماعيًا وإقتصاديًا

أحمد حسن أحمد يكتب عن كرة القدم إجتماعيًا وإقتصاديًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أحمد حسن أحمد يكتب عن كرة القدم إجتماعيًا وإقتصاديًا

الخرطوم ـ برس

يتناول الباحث السوداني أحمد حسن أحمد في دراسة له ما أسماه ظاهرة كرة القدم ويحاول ان يدرس الاسباب الإقتصادية والسياسية والإجتماعية التي أدت الى انتشارها في العالم كما يورد ما يجب تلافيه مما يسيء اليها والى الناس. كان الدكتور احمد حسن احمد يتكلم في كتابه ذي العنوان المركب وهو (ظاهرة كرة القدم.. اللعبة الشعبية الاولى في سياق الاقتصاد السياسي والحراك الاجتماعي) وقد صدر الكتاب في 142 صفحة متوسطة القطع عن (الدار العربية للعلوم ناشرون) في بيروت. في الباب الاول من الكتاب وتحت عنوان هو "عرض المشكلة" قال احمد حسن احمد "ويمكن ان تعد ظاهرة كرة القدم هي أكثر الظواهر بروزا في الحياة الاجتماعية للمجتمعات الحديثة منذ نهاية القرن التاسع عشر مرورا بالقرن العشرين والى الوقت الحاضر بل لا تزال تزداد زخما مع الايام وقد اتسع انتشارها مع وسائط النقل الحديثة الى جميع دول العالم ونالت بلا منازع صفة اللعبة الشعبية الاولى." أضاف "ويزيد من زخم الظاهرة تنوع منافساتها واستمراريتها لمعظم اشهر العام لعام بعد عام بلا انقطاع ولا ملل من جانب منظمي تلكم المنافسات بمختلف مستوياتها سواء على المستوى المحلي حتى في موقع السكن لفرق الروابط أو الدرجات الدنيا صعودا لمستوى منافسات المدينة وصولا الى المنافسات القومية مربوطا بشغف البطولات القارية التي تشارك فيها الفرق والاندية الوطنية وما يحيط بمنافساتها من تعصب ومن ثم يقفز لمتابعة البطولات العالمية لاوروبا وامريكا اللاتينية حتى بلغ الحدث ذروته مع "كأس العالم" لكل أربعة اعوام..." وتحت عنوان هو "تاريخ اللعبة-البداية" قال الباحث "فضلاً عن التاريخ المعلوم عن ظهور كرة القدم في بريطانيا يرجع البعض ظهورها الى خمسة آلاف سنة قبل الميلاد في الصين عندما مارستها الجيوش هناك وكانوا يلعبون بكرة من الجلد محشوة بالنباتات وشعر الحيوانات ولكي يحسب الهدف يجب ان تمر الكرة فوق حبل عند نهاية او بداية طرفي الملعب وقد وجد في مخطوطات اسرة الامبراطور "هوان" بعض الكتابات عن كرة القدم وذلك منذ حوالى الف عام من الان." اضاف ان بعض الاخبار تفيد ايضا "ان قدماء المصريين قد مارسوا اللعبة او ما يشبهها وان قدماء الرومان نقلوها منهم وهم بدورهم نقلوها الى الانجليز او هم نقلوها عنهم ولكن يبقى السؤال لم عبرت كل اوروبا الى بريطانيا اولا ما يهم اذ انه يمكن الان ان يؤرخ لكرة القدم وفق الوثائق بدءا من العام 1175 في بريطانيا حيث كانت تمارس كل ثلاثة ايام في باحات الكنائس ... "كان العام 1855 مهما ونقطة ارتكاز في تاريخ الكرة وذلك بقيام اول فريق كرة قدم في العالم هو فريق "شيفيلد ونزداي" احد فرق الدرجة الاولى بانجلترا ومع انتشارها الواسع بدأت تجد موطيء قدم لها في الجامعات... فكان اول قانون للعبة قد ظهر في جامعة "كيمبردج" عام 1845 وتبع ذلك قيام اول اتحاد كرة قدم عام 1855 ثم اخذ الاندياح والتطور يمضي يومًا اثر يوم." ورأى ان الناس في الغرب "لا يوجد ما يجمعهم في موقع ينفس عنهم سوى ملاعب الرياضة لا سيما كرة القدم بسحرها واثارتها ومنافساتها المتصلة ومبارياتها الممتدة لساعتين بفترة استراحتها تاخذ انفاسهم وتجعلهم يصرخون وينشدون الاناشيد التي تركوها في المدارس عند اجمل الايام او التراتيل التعبدية التي انشدوها صغارا ولعل هذا السبب في سماع اصواتهم موحدة ومنتظمة وبايقاع واحد سليم حينما يزهو الجمهور بفريقه الذي زرع الفرح في نفوسهم المتعبة المنهكة من ايقاع الحياة السريع بضغوطها المهولة والصعبة واللامتناهية والا كيف يكون حال ليل أوروبا في الشتاء القارس الكئيب الذي يدفع بالالوف للانتحار في كل عام اذا لم تكن هناك كرة القدم كيف تكون لندن عاصمة الضباب في ليلها لولا مباريات" فرق كرة القدم المختلفة. وفي خلاصة الاسباب التي تجعل الناس تهتم بكرة القدم قال الباحث "المجتمعات خرجت عبر الرياضة تبحث عن الانتماء والهوية وهذا ما جعلها تسافر خلف فرقها الى كل البلدان ذلك برغم علمهم وثقتهم بان التلفاز سينقل لهم الحدث مباشرة ولكن الحب والوله والشوق دفع لمثل هذا الحراك الذي يشاهد كل يوم ولا يريد احد ان يغوص بحثا في اسبابه ومكوناته وما بصبو اليه." وفي مجال الحديث عن الاسباب التي تجعل الناس تتعلق بلعبة كرة القدم وتحت عنوان هو "الاسباب النفسية (المباراة والنتيجة ذلك المجهول)" قال احمد حسن احمد "تخلق حدة المنافسة حالة الشد والتعصب للمباراة تلو الاخرى ويقول علماء النفس إن الانسان مشدود دائما لمعرفة المجهول واستعجال ما يسفر عنه كنه الغيب القريب وهو ما جعل انتظار موعد المباراة غاية في الشوق والترقب ..." وتحدث في مكان اخر عن عوامل "الموهبة والرشاقة وسحر الاداء (حالة الادهاش)." وفي مجال اخر تحدث عن اقتصاديات كرة القدم وقال انه فضلًا عما انتهى اليه من مناقشة اقتصاديات كرة القدم "وما يكتنف اللعبة الجميلة من خطر فإن مشكلات عديدة أيضًا تواجه الكرة وهي تحتاج لمعالجة جذرية حتى لا تعصف بها هي الاخرى واكثر المشكلات التي تجري مناقشتها هي : العنصرية. الشغب والتعصب. التواطؤ. المقامرة." وفي الخلاصة قال "لقد فرضت كرة القدم نفسها في عالم الامس واليوم العالم الاجتماعي والاقتصادي والسياسي واحتلت مكانة ممبزة في الزمان والمكان بل اضحى زمانها متسعا يوما اثر الاخر ولم تعد في ذلك مجرد لعبة لتزجية الفراغ وهي التي وفرت مهنة لحوالى مليار (بليون) من البشر فضلًا عن قرابة او ما يزيد على الثلاثمئة مليون لاعب..."  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - أحمد حسن أحمد يكتب عن كرة القدم إجتماعيًا وإقتصاديًا  العرب اليوم - أحمد حسن أحمد يكتب عن كرة القدم إجتماعيًا وإقتصاديًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - أحمد حسن أحمد يكتب عن كرة القدم إجتماعيًا وإقتصاديًا  العرب اليوم - أحمد حسن أحمد يكتب عن كرة القدم إجتماعيًا وإقتصاديًا



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر

بيونسيه تبهر الحضور في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 05:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على طرق الحج المقدسة في أوروبا القديمة
 العرب اليوم - تعرف على طرق الحج المقدسة في أوروبا القديمة

GMT 08:55 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي يحظى بمكان أساسي في المنازل الحديثة
 العرب اليوم - الخشب الرقائقي يحظى بمكان أساسي في المنازل الحديثة

GMT 02:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة تظهر هتلر أثناء زيارة الجرحى من الجنود
 العرب اليوم - لقطات نادرة تظهر هتلر أثناء زيارة الجرحى من الجنود

GMT 08:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أقوى رجل في العالم يرفع مذيع "بي بي سي" عاليًا على الهواء
 العرب اليوم - أقوى رجل في العالم يرفع مذيع "بي بي سي" عاليًا على الهواء

GMT 05:06 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تنافس البشر في إتباع أحدث خطوط الموضة
 العرب اليوم - الكلاب تنافس البشر في إتباع أحدث خطوط الموضة

GMT 02:30 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"غراند كونتيننتال" يجذب ملايين السياح سنويًا بروعته
 العرب اليوم - "غراند كونتيننتال" يجذب ملايين السياح سنويًا بروعته

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث
 العرب اليوم - المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 18:33 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab