العرب اليوم - بدايات رؤى ونصوص أدبية للشاعر خضر مجر

"بدايات" رؤى ونصوص أدبية للشاعر خضر مجر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "بدايات" رؤى ونصوص أدبية للشاعر خضر مجر

دمشق - سانا

"بدايات" مجموعة من النصوص الأدبية تتكون من محاولات مختلفة تباينت بين التقليد الشعري والخاطرة والومضة الفكرية والنثر فتفاوت مستواها الفني وحملت بعض المعاني الوطنية والإنسانية التي تعبر عن بداية كاتب تبشر بمستقبل أدبي. واعتبر مجر أن أهم ما يجب أن يبدأ به كتابه هو كلمات إلى الشهيد لكونها من القيمة العالية التي تدل عليها الشهادة حيث الصداقة والوطن والأرض هي من أهم مقومات الشهادة فحاول أن يعبر عن مكانة الشهيد بين أهله ووطنه وأصحابه بكلمات تحمل دلالات تشير إلى أهمية هذه القيمة إلا أن الشاعر استخدم مفردات بسيطة بأسلوب السجع لم تنل نصيبا من الشعر وحرف الروي الذي أصبح عبئا على النص وذلك من خلال نصه "الوطن والصديق" الذي يقول فيه: كانوا ثلاثة في طريق .. يلهمون الحزن العتيق .. قصيدة الوطن والصديق هل كبرت يا صديقي .. أم كبرت فيك الشمائل .. لا تكابر لا تكابر وأقبل البياض ثوبا. في نصه "طفل على جدار الوطن" أراد مجر أن يشتغل على أسلوب الإيحاء والقرائن الدالة فارتفع مستوى السرد التعبيري سيما أنه ابتعد عن الروي في عباراته النثرية حيث شكل صورا تجاوزت في مستواها سائر النصوص وتمكن من تقديم حالات حب للوطن تميزت بالعاطفة والإخلاص يقول: ألتحي الفجر في عمر الطفولة .. يتبعني الصباح مريدا .. كافرا بالشمس من وثنية الزمن .. تعافى العمر .. عمري شطر... قصيدة مكلوم .. وعلى أكتاف البدوي الأحمر نعش الوطن .. وطني ذبيحة ضمائر المتكلم ويحاول الكاتب مجر أن يعبر عن حزنه ورفضه للواقع بألفاظ جاءت مفككة عبر بنيتها التركيبية لأنها لم تأت في توافق معنوي ما تسبب باضطراب في الجمل وتفكك في المعاني التي تحتاج إلى فضاءات واسعة وتعابير منطقية لتتمكن من الوصول إلى أداء دورها في بناء النص الشعري الحديث.. يقول في نصه "نوتة عرجاء": أقف كالغريب على ظل أقحوانة .. أتمدد فوق دخان احتراق الكلمات .. وكأن الضحية ليست أنا .. كأن الموت زائر اعتاد القدوم دون إيقاع. وتأتي النصوص أحيانا على شكل ومضات فكرية نتيجة رؤى خاصة تدور في ذهن صاحبها فتكون أكثر حضورا في الأدب كرؤى فلسفية من إطلاق تهمة الشعر عليها سواء كانت هذه الرؤى ناجحة أم غير ناجحة فقد يجد المتلقي في كثير من المفردات ما يخصه أو ما يخص غيره في الحياة الاجتماعية المليئة بالفرح والوجع والمتناقضات الأخرى كقوله في نصه "طعنة في الخاصرة": طعنة في خاصرة الموج .. تجلب للسماء العاصفة .. فيبكي الشاطئ ابنه البحر .. يقوم القمر ليحصد العشب .. والربيع ما زال خريفا في أحضان الزمن. وتصل بعض النصوص في المجموعة إلى مستوى الخاطرة الأدبية التي يفرغ فيها مجر كثيرا من عواطفه الإنسانية والتي يعبر فيها عن حبه لأصحابه وأصدقائه فتدل هذه الخواطر على وجود ألم يبوح خلاله عما يعانيه مما يدور في وطنه من ألم وجراحات لا يمكن أن يتكلم عنها الإنسان حتى إلى صحبه المخلصين.. يقول في نصه "محراب رائد": يا شرفتي الحزينة أودعك أنفاسي اللاهثة .. سأرحل عنك مرة وأترك المحراب يا رائد .. فاعبروا السبيل ..كثر جاؤوا من بلاد قريبة .. منهم جاء من فوهة بندقية وبعضهم من أشلاء قذيفة .. وكثر من بلاد البارود والضجيج. ولا تخلو المجموعة من نصوص تصل إلى مستوى الشعر في ألقها الفني وفي عباراتها المنمقة والمرصوفة حيث جاءت عباراتها متقنة في المعاني وأداء الحالة الشعورية المتدفقة مع العاطفة الإنسانية محملة بكلمات مبتكرة وصولا إلى معاني شعرية وإنسانية جديدة وذلك في نص "هبوب" الذي قال فيه: كل الجمال المبذول في ثنايا السطور .. ينهض فوق الزمن بومضة زهر بين شفق يسيل على خطا الحفيف .. تنسكب الموسيقا في وعاء الصبح ويطرب الغيم بصوت الخرير المتفتح على أحداق عبورك.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - بدايات رؤى ونصوص أدبية للشاعر خضر مجر  العرب اليوم - بدايات رؤى ونصوص أدبية للشاعر خضر مجر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - بدايات رؤى ونصوص أدبية للشاعر خضر مجر  العرب اليوم - بدايات رؤى ونصوص أدبية للشاعر خضر مجر



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر

بيونسيه تبهر الحضور في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 05:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على طرق الحج المقدسة في أوروبا القديمة
 العرب اليوم - تعرف على طرق الحج المقدسة في أوروبا القديمة

GMT 08:55 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي يحظى بمكان أساسي في المنازل الحديثة
 العرب اليوم - الخشب الرقائقي يحظى بمكان أساسي في المنازل الحديثة

GMT 02:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة تظهر هتلر أثناء زيارة الجرحى من الجنود
 العرب اليوم - لقطات نادرة تظهر هتلر أثناء زيارة الجرحى من الجنود

GMT 08:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أقوى رجل في العالم يرفع مذيع "بي بي سي" عاليًا على الهواء
 العرب اليوم - أقوى رجل في العالم يرفع مذيع "بي بي سي" عاليًا على الهواء

GMT 05:06 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تنافس البشر في إتباع أحدث خطوط الموضة
 العرب اليوم - الكلاب تنافس البشر في إتباع أحدث خطوط الموضة

GMT 02:30 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"غراند كونتيننتال" يجذب ملايين السياح سنويًا بروعته
 العرب اليوم - "غراند كونتيننتال" يجذب ملايين السياح سنويًا بروعته

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث
 العرب اليوم - المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 18:33 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab