العرب اليوم - نقاد في افتتاح بيت السرد أساطير رجل الثلاثاء طرحت الأسئلة الملتبسة

نقاد في افتتاح "بيت السرد": "أساطير رجل الثلاثاء" طرحت الأسئلة الملتبسة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نقاد في افتتاح "بيت السرد": "أساطير رجل الثلاثاء" طرحت الأسئلة الملتبسة

القاهرة ـ أ.ش.أ

قال المحلل السياسي أسامة الغزولي إن رواية "أساطير رجل الثلاثاء" للروائي صبحي موسى، قامت بفضح مأساة جماعات الإسلام السياسي من خلال كشفها تفاصيل حياة مؤسس تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن ومن حوله من الشخوص الذين ساعدوه في تكوين جماعته. وقال الغزولي في أولى ندوات "بيت السرد"، والتي عقدت مؤخرا في بيت السناري التابع لمكتبة الإسكندرية، إن النهاية المأساوية لأسامة بن لادن باتت معروفة للجميع، لكن الأهمية الكبرى تكمن في كيف صيغت حياته ونهايته المعروفة هذه، ضاربا المثل برائعة أوديب للشاعر اليوناني سوفوكليس، وموضحا أن مأساة أوديب كانت معروفة لكل اليونانيين، لكن الجمهور كان يذهب لمعرفة كيف صاغها سوفوكليس أو غيره من الشعراء. وذهب الغزولي إلى أن رواية "أساطير رجل الثلاثاء" الصادرة في بداية العام الحالي عن الهيئة المصرية العامة للكتاب لا يمكننا اعتبارها تاريخا رغم اعتمادها على تفاصيل ووقائع تاريخية، فهي عمل فني بامتياز استطاع فيه المؤلف الاستفادة من هذه الوقائع والتفاصيل والإشارات والإحالات التاريخية ليصنع ملحمة فنية رائعة، ومن ثم فإننا لا يمكننا محاسبته أو الاشتباك معه في أن يحمل مسئولية حدث 11 سبتمبر الشهير لكل من روسيا والصين، أو أن أمريكا هي التي فعلتها واتهمت بن لادن، إذ أن ذلك بمثابة طرح فني خالص. وأضاف الغزولي أن المؤلف قدم ثلاثة شخصيات أوضحت مسار العنف الأصولي الذي نشهده من السبعينات حتى يومنا هذا، فهناك أبو سعيد المنتمي إلى الإخوان والذي طور التنظيم ونقله من الداخل العربي إلى الخارج الدولي، وهناك الصباح أو الظواهري المنتمي إلى تنظيم الجهاد، وهناك خال البطل وهو بهاء الدين الشيعي، والذي مثل العقل المركزي لامبراطورية الجماعة الاقتصادية، وتضافر الثلاثة يعطي بانوراما لتضافر الجهود الأصولية على مختلف تنويعاتها في الباطن، على نقيض ظاهر الأمر. من جانبه قال الناقد الأدبي الدكتور محمود الضبع إن الرواية بها الكثير من التفاصيل الفنية المدهشة، وقد أقامها صبحي موسى على أساس دائري في الحكي، ولعب بالزمن عبر التهشيم والتوازي، وقدم "موتيفة" جعلت المكان هو البطل وليس الشخوص، المكان المتعدد والمتنوع، مما يجعلنا أمام رواية لعبت بالدرجة الأولى على عنصري الزمان والمكان بأقصى درجة من الإبداع الفني. ورأى الضبع أن "أساطير رجل الثلاثاء" هي رواية ما بعد حداثية قدمت سردية كبرى تتوافق مع الطرح الملحمي، لكن بأداوات وأساليب وتقنيات وألاعيب ما بعد حداثية، معتمدة على ثلاثة مكونات هي البعد التاريخي والبعد التراثي وجماعات الإسلام السياسي، وهو ما يجعلها إضافة واضحة إلى فكرة الرواية التاريخية ولكن بمنطق جديد في التعامل مع التاريخي واستحضاره وليس الخضوع له أو إعادة سرده. أما الدكتور جمال العسكري، عضو مجلس تحرير مجلة "الثقافة الجديدة، فقد أوضح في مداخلته النقدية أن الرواية أقرب إلى السرد السيري، إذ أن المكان والزمان ليسا مسيطرين، لكن ثمة زمانا داخليا هو الذي يسيطر على العمل ككل، ما يجعلنا أمام نص سيري، حتى أن الشخوص هي التي تتحدث بنفسها عن مشكلاتها، ولا يكاد السارد العليم يتضح طيلة النص، ولكن ثمة ثلاثة فصول في النهاية هي التي تكشف عن تواطؤات الشخوص وتورط الأقطاب الكبرى في أحداث الحادي عشر من سبتمبر. ولاحظ العسكري أن من أبرز ملامح هذه الرواية تقنية التوثيق التي عمل عليها الكثيرون لتوثيق وعيهم الجماعي أو الفطري أو الجمالي، والتوثيق في هذا النص يجعلنا نطالب بحرية التوثيق في الإبداع، وهو ما مارسه صبحي موسى بحرية كاملة، وبشجاعة كاملة، وهي ميزة التوثيق في الفن، والفنان عليه قراءة ما هو خلف الواقع وقد تعامل موسى في ذلك بجمال واضح. وبدأت الندوة التي أدارها الشاعر والكاتب الصحفي علي عطا بتقديم من مدير بيت السناري الأثري أيمن منصور، تناول فكرة "بيت السرد"، والتي جاءت نتيجة نقاشات مطولة بين الشاعر والكاتب الصحفي سيد محمود والدكتور خالد عزب، رئيس قطاع المشاريع في مكتبة الإسكندرية. وتحدث الشاعر سيد محمود عن كيف انتهت تلك النقاشات إلى تأسيس "بيت السرد" لمناقشة النصوص السردية عموماً، مشيرا إلى أنه وقع الاختيار على رواية "أساطير رجل الثلاثاء" لتدشن هذا النشاط الجديد لما تثيره من أسئلة مهمة حول تاريخنا القديم أو الحديث، وهي في أغلبها أسئلة مشروعة ومهمة، نسج من خلالها عمل أدبي متميز وراق. ثم تحدث مدير الندوة عن أهمية العمل، سواء من حيث موضوعه المرتبط بجذور الإسلام السياسي وحاضره الدموي، أو من حيث تقنية كتابته التي استوقفت حتى الان عددا لا بأس به من نقاد الأدب البارزين، وقال إنه يتمنى أن يتسع نشاط بيت السرد ليشمل الشعر، بما أن السرد بات سمة بارزة في قصيدة النثر التي تتصدر المشهد الشعري العربي في الوقت الراهن. وقبل "أساطير رجل الثلاثاء"، أصدر صبحي موسى ثلاث روايات هي "صمت الكهنة"، "حمامة بيضاء"، المؤلف"، وخمس مجموعات شعرية هي "يرفرف بجانبها وحده"، "قصائد الغرفة المغلقة"، "هانيبال"، "ولهذا أرحل"، "في وداع المحبة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - نقاد في افتتاح بيت السرد أساطير رجل الثلاثاء طرحت الأسئلة الملتبسة  العرب اليوم - نقاد في افتتاح بيت السرد أساطير رجل الثلاثاء طرحت الأسئلة الملتبسة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - نقاد في افتتاح بيت السرد أساطير رجل الثلاثاء طرحت الأسئلة الملتبسة  العرب اليوم - نقاد في افتتاح بيت السرد أساطير رجل الثلاثاء طرحت الأسئلة الملتبسة



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا أنيقة خلال إحيائها حفلة في جامعة تكساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:09 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها
 العرب اليوم - المصمّمة المغربية بشرى الفيلالي تكشف عن آخر تصاميمها

GMT 04:28 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - خريطة لرحلة لمدة أسبوعين إلى سيرلانكا لعشاق الطبيعة

GMT 06:53 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
 العرب اليوم - أسباب إنشاء منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 01:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يوضح الفرق بين "التوك شو" الصباحي والمسائي
 العرب اليوم - رامي رضوان يوضح الفرق بين "التوك شو" الصباحي والمسائي

GMT 04:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
 العرب اليوم - ليزا أرمسترونغ توضح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:07 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن
 العرب اليوم - 13 سببًا يجبروك على زيارة الأردن

GMT 01:49 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
 العرب اليوم - "أبوتس جرانج" يتوج بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab