آخر المخیفین یحکي قصة حیاة آخر رئیس للسافاك في عهد الشاه

"آخر المخیفین" یحکي قصة حیاة آخر رئیس للسافاك في عهد الشاه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "آخر المخیفین" یحکي قصة حیاة آخر رئیس للسافاك في عهد الشاه

طهران ـ العرب اليوم

کتاب "آخر المخیفین" الذي صدر عن مرکز وثائق ومستندات الثورة الاسلامیة یحکي قصة حیاة أخر رئیس للسافاك في عهد الشاه ویشرح الاسالیب التي إستعملها ضد المجاهدین في إیران من أجل إخماد لهیب الثورة الاسلامیة.  وذکرت العلاقات العامة لهذه المؤسسة بأن هذا الکتاب یروي السیرة الذاتیة لآخر رئیس للسافاک (جهاز امن النظام البهلوی)، ناصر مقدم. وهذه السیرة تعتبر من المواضیع المتعلقة بتاریخ الثورة الاسلامیة بلغة مبسطة تحت عنوان "معارف ومعلومات الثورة الاسلامیة للشباب". وناصر مقدم المولود عام 1918 درس في الکلیة الحربیة وتدرج فيها کما درس الحقوق في جامعة طهران وأصبح من الضباط المشهورین الذین خدموا في جهاز الامن وعین معاوناً لحسین فردوست بهذا المجال حیث عمل في الدائرة الثالثة بجهاز الساواک المسؤولة عن الامن الداخلي. وبعد الانتفاضة الشعبیة في 5 حزیران من عام 1963 عین رئیساً لهذه الدائرة وإستمر في هذا المنصب حتی عام 1970. وعمل ناصر مقدم علی جمع المعلومات الخاصة برجال الدین وکذلک التیارات الثوریة في الحوزات الدینیة وتقدیمها الی محمد رضا شاه حیث عین رئیساً للسافاک بعد نصیري وأصبح بذلک من أرقي ضباط السي آي أي في الشرق الاوسط والعالم. وقام خلال عمله هذا بإصطیاد المناضلین والمجاهدین في الشوارع وتم وبأوامر منه إستیراد أحدث أجهزة التعذیب الاسرائیلیة والامریکیة. بالاضافة الی عمله في جهاز الاستخبارات فقد شغل مدة في الجیش لیرتقي بعد ذلک الی درجة لواء.      کما سافر ناصر مقدم الی أمریکا ودخل دورات خاصة هناک الامر الذي أدی الی تقویة صلاته مع هذا البلد لیطور بذلک الاجهزة الاستخباراتیة في الامن والجیش معاً. ومع إزدیاد شعلة الثورة الاسلامیة في إیران عمل محمد رضا شاه علی إیجاد بعض التغییرات الظاهریة لیحرف بذلک الرأي العام الایراني حیث قام بتعیین ناصر مقدم رئیساً للسافاک بدلاً من نعمت الله نصیري کي یعید النظام الی البلاد ولکن هذا الاجراء زاد من نقمة الشعب وإزدادت بذلک رقعة التظاهرات المعادیة لنظام الشاه الذي قام بتنفیذ الاحکام العرفیة في طهران وعشرة مدن أخری. ولم تثمر محاولات ناصر مقدم علی إخماد لهیب الثورة الاسلامیة کما لم تثمر جهوده لتشکیل حکومة معتدلة لإرضاء الشعب الثائر حتی تمکن من إقناع شابور بختیار علی تقبل منصب رئیس الوزراء کما طلب من السی آی ای دعم ترشیح بختیار لهذا المنصب ومساعدته في هذا الامر. وکان ناصر مقدم من الذین کانوا یمیلون الی الحل العسکري لمجابهه الثوار وإخماد نیران الثورة الاسلامیة في إیران وعندما فشلت کافة أحابیله سعی للإقتراب من الجناح المعتدل للثورة ولیوقع بذلک علی بیان حیاد الجیش عند وقوع الثورة التي أطاحت بکافة تنظیمات السافاک.   وبعد إنتصار الثورة إختفی ناصر مقدم لفترة وجیزة حتی تمکنت الاجهزة الحکومیة من إعتقاله وإحالته للمحکمة الثوریة التي أصدرت بحقه حکم الاعدام الذي نفذ به في مارس 1979.     وسعی الکاتب من وراء تألیفه لهذا الکتاب کتابة قصة تاریخیة عبر الاستعانة بالمواضیع التاریخیة والشخصیة وتألیب القارئ علی الاوضاع التي کانت سائدة آنذاک.   هذا وصدر کتاب "آخر المخیفین" بقلم حبیب الله مهرجو وذلک في 2500 نسخة وفي 112 صفحة ویباع بسعر 26 ألف تومان.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آخر المخیفین یحکي قصة حیاة آخر رئیس للسافاك في عهد الشاه آخر المخیفین یحکي قصة حیاة آخر رئیس للسافاك في عهد الشاه



GMT 12:01 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

فؤاد مطر يحاور صدام حسين في "هكذا حالي وأحوال العراق"

GMT 13:56 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة "دماء على جدار السلطة" في مكتبة مصر الأربعاء

GMT 13:28 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "حي بن يقظان" في مكتبة البلسم الخميس المقبل

GMT 13:25 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "الحي الإنجليزي" لمحمد عليوة 15 كانون الأول

GMT 16:59 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيع "مصطلحات الفلسفة الوجودية" للدكتور محمد عنان الأربعاء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آخر المخیفین یحکي قصة حیاة آخر رئیس للسافاك في عهد الشاه آخر المخیفین یحکي قصة حیاة آخر رئیس للسافاك في عهد الشاه



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تزين غلاف مجلة "فوغ" لعدد تشرين الثاني

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 07:02 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة لخزانة ملابس أنيقة هذا الموسم
 العرب اليوم - الأزياء المطرزة لخزانة ملابس أنيقة هذا الموسم

GMT 06:16 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الثلوج في تاون هول التي تتحول إلى سوق لهدايا الأعياد
 العرب اليوم - الثلوج في تاون هول التي تتحول إلى سوق لهدايا الأعياد

GMT 05:14 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

العروض الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
 العرب اليوم - العروض الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"

GMT 00:54 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس ترامب يرفع من أداء الاقتصاد الأميركي ويخفّض من شعبيته
 العرب اليوم - الرئيس ترامب يرفع من أداء الاقتصاد الأميركي ويخفّض من شعبيته

GMT 00:17 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تعتبر التليفزيون المصري مدرسة والعمل فيه شرف
 العرب اليوم - هنا موسى تعتبر التليفزيون المصري مدرسة والعمل فيه شرف

GMT 01:56 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تكشف عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
 العرب اليوم - أميرة بهاء تكشف عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 05:16 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل وأرقى الشواطئ الأكثر تميزًا في تايلاند
 العرب اليوم - أفضل وأرقى الشواطئ الأكثر تميزًا في تايلاند

GMT 08:54 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيدات أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج صناديق أنيقة
 العرب اليوم - سيدات أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج صناديق أنيقة

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab