العرب اليوم - كتاب آراء جديدة فى العلمانية يؤكد الفساد والإسلام السياسى توأم ملتصق

كتاب "آراء جديدة فى العلمانية" يؤكد الفساد والإسلام السياسى توأم ملتصق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كتاب "آراء جديدة فى العلمانية" يؤكد الفساد والإسلام السياسى توأم ملتصق

كتاب "آراء جديدة فى العلمانية"
القاهرة ـ العرب اليوم

"إن مسألة العلمانية وما يرتبط بها من مفاهيم كالحداثة والديمقراطية، ثم ما تلا ذلك من مفاهيم جديدة كالعولمة وما بعد الحداثة، من أهم ما واجه الوعى السياسى العربى الإسلامى من تحديات"، هكذا بدأ الكاتب رفيق عبد السلام، حديثه عن العلمانية ومفهومها الدارج لدى الأوساط الثقافية العربية، فى كتابه "آراء جديدة فى العلمانية والدين والديمقراطية".

ويرى الكاتب، أن بدايات القرن الماضى، العشرين، شهدت اتجاهًا طاغيًا فى الأوساط الفكرية والسياسية والإعلامية نحو العلمانية، ويرى الكاتب أن ذلك يرجع لازدياد دول الاستقلال فى المنطقة، وظهور الدولة الكمالية فى تركيا -إعلان مصطفى كمال أتاتورك الجمهورية التركية وإنهاء دولة الخلافة العثمانية- واتخاذ النظام البهلوى فى إيران بما مثل توجهات علمانية، كذلك ظهور الأنظمة الناصرية والبعثية فى مصر وسوريا. فيما أشار الكاتب إلى أن كل هذه التطلعات تراجعت بشدة بعد الانتصار المفاجئ للثورة الإسلامية فى "طهران"، وتزايد نفوذ الحركات الإسلامية خلال العقدين الأخيرين، وهو ما فتح المجال أمام مقاولات مضادة على حد وصفه وهى "التراجع العلمانى، الإخفاق الحداثى، الإحيائية الإسلامية، الأصولية الإسلامية".

ويرى الكاتب أن القوى الإسلامية شهدت صعودًا ملحوظًا، ما ترك بصمة واضحة، على الحياة السياسية، والثقافية العربية والإسلامية، وذلك بسبب ضعف الأنظمة العربية قائلاً: "التيار الإسلامى ما انفك يعزز مواقعه ويثبت مواطئ قدميه يومًا بعد يوم، مستغلاً ما أصاب الأنظمة من إنهاك ووهن أديا إلى ضمور شرعيتها السياسية. وفيما يخص تأثير التيار الإسلامى على الثقافة الإسلامية يرى الكاتب أن معظم العواصم والمدن الإسلامية الكبرى مثل "القاهرة، الدار البيضاء، دمشق، أسطنبول، الجزائر، عرضت لحالة من الأسلمة الواسعة تركت آثارها فى مختلف مظاهر الحياة، فى مدن كانت من المفترض أن تكون أصحاب العلمانية، قائلا: "لا ريب أن أى زائر اليوم لمدن إسلامية كبرى، كالقاهرة وأسنبطول ودمشق والجزائر والدار البيضاء، سيشد انتباهه ما تشهده تلك العواصم من حالة أسلمة تركت آثارها فى مظاهر الحياة الخاصة والعامة: فى الأسواق وفى زحمة الشوارع، وفى ملابس النسوة، وفى الإقبال على المساجد والنشاط الدينى، وهى ظاهرة يراها كل ذى بصر، ولا سيما فى أوساط القطاعات الحضرية ذات الثقافة الحديثة ممن يفترض أن يكونوا فى طليعة المدافعين العلمانية والتغريب، وفق مقالات العلمانيين".

عن العلاقة بين العلمانية وتوجهاتها والإسلام، رأى أن الإسلام ليس كتلة صماء منغلقة على نفسها تقف على طرف نقيض من العلمانية والحداثة، مشيرا أن الإسلام خضع ولا يزال يخضع لاستراتيجات وتأويل متنوعة المشارب ومتباينة الاتجاهات، وخضع أيضا لعمليات تكييف ومواءمة مع التحديات التى فرضتها "صدمة الحداثة" على حد تعبيره، مشيرا إلى أن الفساد والإسلام السياسى توأم ملتصق. الكاتب أشار إلى الشيخان جمال الدين الأفغانى والإمام محمد عبده تيار الإصلاحيين الذى شيد أركانه مع الاحتفاظ بأسس الهوية الذاتية واكتساب فضائل المدنية الغربية، على حد وصفه. وبحسب رؤية الكاتب حول علاقة العلمانية بالديمقراطية فى العالم العربى، بـ"الاقتران الاعتباطى"، قال "تهافت الاقتران الاعتباطى، بين العلمانية والديمقراطية، فى العالم العربى الفسيح يؤكد أنه لا توجد لدينا تجربة علمانية واحدة يمكن الاطمئنان إليها. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - كتاب آراء جديدة فى العلمانية يؤكد الفساد والإسلام السياسى توأم ملتصق  العرب اليوم - كتاب آراء جديدة فى العلمانية يؤكد الفساد والإسلام السياسى توأم ملتصق



 العرب اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان حرير باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
 العرب اليوم - تعرف على "شيانغ ماي" أروع مدن آسيا وأكثرها حيوية

GMT 03:08 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم - قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار نون للنشر و التوزيع تصدر كتاب "خزائن العمر " لـ"وائل نيل"

GMT 19:20 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة "قافلة العطش" نقد اجتماعي لأسلوب التعامل مع حقوق المرأة
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 00:50 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 05:55 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ماريكا روك مررت أسرار الرايخ الثالث للسوفييت

GMT 01:15 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تكشف أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:38 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

علماء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 04:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للقضاء على الألم المزمن من سم القواقع

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أشياء يمكن أن تفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تستطلع توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة هواوي الصينية تطرح هاتفها الجديد "ميت 9"

GMT 01:52 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب وملفت
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab