طالباني تأمل في حل الأزمة بين حكومتي بغداد وأربيل

كشفت لـ"العرب اليوم" عن الوضع السياسي في كردستان

طالباني تأمل في حل الأزمة بين حكومتي بغداد وأربيل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طالباني تأمل في حل الأزمة بين حكومتي بغداد وأربيل

ألاء طالباني
بغداد - نجلاء الطائي

رجحت رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني ألاء طالباني، إطلاق رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، مبادرة جديدة لحل الازمة الراهنة بين حكومتي بغداد وأربيل، وقالت ألاء طالباني أن الحديث عن أن "هناك ثلاثة سيناريوهات ستنتهي ازمة الاستفتاء الكردي الى احدها، تكهنات وليست واقع حال".

وقالت ألاء طالباني في حوار مع "العرب اليوم" أن "المشهد السياسي واضح اليوم، الطرفين يتكلمون عن حوار مشروط وغير مشروط،وهناك لقاءات رسمية وغير رسمية تجري بين رئيس الاقليم مسعود البارزاني وبعض الشخصيات السياسية"، وشددت على "ضرورة أن تكون هناك مبادرة حقيقية ورسمية تكون مقبولة ومحل ترحيب الطرفين"، مبينة أن "هناك حديث يقول أن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، سيطرح مبادرة جديدة لحل الأزمة الراهنة".

وأوضحت أنه "لابد ان تكون هناك ارضية حقيقية لاطلاق مبادرة من قبل رئيس الجمهورية أو الوزراء أو النواب، على أساس مقبولية جميع الاطراف"، لافتة الى ان "اي وساطة دولية مرحب بها على ان تلقى القبول من قبل الطرفين".

ولفتت إلى على ضرورة حل الخلافات مع بغداد وفق الدستور العراقي، فيما كشفت عن رغبة فرنسا والمانيا في دعم الاقليم لحل خلافته مع بغداد، وتابعت  طالباني ، " نحن نحترم قرار المحكمة الاتحادية، ويجب حل خلافاتنا مع بغداد في اطار الدستور العراقي"، مضيفا "نحن نملك الإرادة لذلك، ونتمنى أن تكون بغداد كذلك".

وأشارت إلى أن المانيا وفرنسا تتطلعان لمساعدة إقليم كردستان، في حل مشاكله مع بغداد على أساس الدستور العراقي، وكشفت طالباني عن حراكاً مكثفاً لحل الأزمة بين بغداد وأربيل يقودها رئيس الجمهورية العراقي فؤاد معصوم، مبينة ان مفاوضات بدأت بين الجانبين تحت سقف الدستور برعاية وإشراف مباشر من الأمم المحتدة.

وأضافت، أنه بعث برسالةً مشتركة إلى رئيس حكومة إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، ورئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، طالب من خلالها ببدء فوري للمفاوضات بين أربيل وبغداد.

وأكدت طالباني ان وفدين من حكومة كردستان والحكومة الاتحادية سيعقدان اجتماعا تشاوريا حيال القضايا الخلافية ، مطلع العام المقبل،  مضيفاً، ان المحادثات ستنطلق بعد "عطلة رأس السنة".

وأوضحت طالباني أن الرئيس معصوم اقترح تشكيل لجنة رباعية تكون برعاية رئاسة الجمهورية، ورئاسة الوزراء، ورئاسة البرلمان وحكومة الإقليم، لإدارة الحوار، خاصة بعد إجراء الرئيس معصوم لقاءات مكثفة خلال الفترة الماضية من أجل إنضاج فكرة حوار منتج سوف ينطلق مطلع العام المقبل، ويرى طالباني أن الإدارة الأميركية شكّلت ضغطًا على رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للبدء في حوار مع حكومة إقليم كردستان، وإنهاء الأزمة الحاصلة التي باتت تهدد مصالح الولايات المتحدة في العراق.

وأكدت رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني أهمية حل الخلافات مع بغداد وفق الدستور العراقي، مجدداً احترام حكومته لقرارات المحكمة الاتحادية والتزام الإقليم بها.

وتؤكد طالباني إن الحكومة العراقية ليست لديها أدنى رغبة في إجراء محادثات مع الاقليم الامر الذي قد يفاقم الازمة الموجودة اصلا.

وبخصوص جولة رئيس حكومة إقليم كردستان ذكرت ان جولة نيجرفان  ونائبه إلى فرنسا وألمانيا ساهمت بتذويب الجليد بين بغداد وأربيل الى حد ما من خلال ضغط تلك الدول على حكومة العبادي خاصة ،فيما يتعلق بدعم العراق في المرحلة المقبلة للبدء بإعمار المدن المتضررة، حيث تمثل فرنسا وألمانيا الدول الداعمة لصندوق الأمم المتحدة لإعادة إعمار العراق.

وتشير إلى إن تلك الدعوة جاءت من طرف وطني وهو شخص رئيس الجمهورية ، وكثيراً ما تحدّث العبادي بأن العراق، ليس بحاجة إلى وساطات خارجية، وكذلك رئيس حكومة الاقليم يعرب باستمرار عن الاستعداد الكامل، لأي حوار على أساس الدستور العراقي.

وأضافت أن الكرة الآن في ملعب بغداد، كي تستجيب لتك الدعوة، ومن الأفضل أن يكون هناك حوار بإشراف دولي خاصة بعد الزيارات الأخيرة لوفد الإقليم إلى كلٍ من فرنسا وألمانيا والزيارة المرتقبة إلى بريطانيا والضغط باتجاه وجود وسيط دولي سواءً من الاتحاد الأوربي أوالأمم المتحدة، والذي سيكون بمثابة دفعة وقوة لأي وساطة أو حوار مثمر بين أربيل وبغداد.

وطالبت بصرف رواتب الموظفين، ورفع الحظر الجوي المفروض على مطاراته وإلغاء العقوبات، التي فرضتها بغداد على الإقليم بعد إجراء الاستفتاء، مع استعداد الإقليم لتسليم الواردات النفطية إلى الحكومة الاتحادية وفق اتفاقات تبرم بين الجانبين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالباني تأمل في حل الأزمة بين حكومتي بغداد وأربيل طالباني تأمل في حل الأزمة بين حكومتي بغداد وأربيل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالباني تأمل في حل الأزمة بين حكومتي بغداد وأربيل طالباني تأمل في حل الأزمة بين حكومتي بغداد وأربيل



خلال مشاركتها في حفلة خيرية أقامتها "WE Day"

ويني هارلو تتألق في فستان قصير كشف عن ساقيها

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 03:51 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا
 العرب اليوم - "Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا
 العرب اليوم - نعومي كامبل تؤكّد أنها مازالت أجمل نساء الكون

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab