عماد يوحنا يؤكد أن الأسلحة الأميركية تحتاج إلى صيانة

أعلن لـ "العرب اليوم" ضرورة إبرام عقود جديدة مع روسيا

عماد يوحنا يؤكد أن الأسلحة الأميركية تحتاج إلى صيانة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عماد يوحنا يؤكد أن الأسلحة الأميركية تحتاج إلى صيانة

مقرر مجلس النواب العراقي عماد يوحنا
بغداد – نجلاء الطائي

برر مقرر مجلس النواب العراقي عماد يوحنا سبب تأخر العراق في عقد صفقات أسلحة جديدة، مؤكدا أن الضائقة المالية التي يمر بها البلد كانت سببًا رئيسيًا، داعيًا في ذات الوقت الحكومة إلى إبرام عقود تسليح جديدة مع الجانب الروسي، مشيرًا إلى أن الأسلحة الأميركية تحتاج إلى صيانة مستمرة وتكلف العراق مبالغ طائلة.

وأضاف يوحنا في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، أن سبب تأخر العراق في إبرام صفقات أسلحة جديدة يعود للضائقة المالية، التي يمر فيها البلد بالدرجة الأولى"، وأن السبب الأخر هو أن العراق تعاقد سابقا على شراء أسلحة من شركات عدّة، وبدء يتسلمها خلال هذا العام على شكل دفعات متقطعة".

وتابع أن "العراق تعاقد مع الولايات المتحدة على شراء أسلحة في وقت سابق، والان يستلمها على شكل مراحل وتدفع مبالغها مع استلام كل دفع، مبينًا أن "ديون العراق من صفقات الأسلحة التي تعاقد عليها لديمومة سير العمليات العسكرية، هي قليلة وليست باهظة، لأن غالبيتها دفعت مبالغها سابقا عند إبرام العقود".

وأشار إلى أن "على الحكومة العراقية اللجوء إلى دول جديدة لمساعدة العراق في تحديث القوة والدفاعات الجوية والقوات المسلحة، من دون الاعتماد على الجانب الأميركي بشكل تام". وأوضح أن "الجانب الأميركي أخل بوعوده بشأن تجهيز القوات الأمنية، لاسيما في صفقة الطائرات المقاتلة (اف 16)، على الرغم من حاجة العراق إليها في تلك الفترة بعد احتلال تنظيم "داعش" لثلث مساحة البلد دون أن تحرك أميركا ساكنا، على الرغم من اتفاق الاطار الاستراتيجي"، مشيرًا إلى أن "الأسلحة الأميركية، بحاجة إلى صيانة مستمرة وتكلف العراق مبالغ طائلة بعكس الأسلحة الشرقية".

وبيّن أن "الجانب الروسي جهز الجيش العراقي بمروحيات قتالية ضاربة ومقاتلات سيخوي وراجمات وأسلحة خفيفة بشكل سريع للغاية"، موضحًا أن "شراء العراق دبابات روسية نوع تي 90 خطوة جيدة للغاية، بسبب متانة تلك الدبابات ورخص سعرها وصيانتها".

ويرى يوحنا أن مجلس النواب ولجنة الأمن والدفاع النيابية تسعى إلى تنويع مصادر التسليح والاستفادة من علاقتنا مع معظم دول العالم، التي لديها خبرة في مجال الصناعات العسكرية، لا سيما إن هناك استنزاف مستمر للأسلحة والمعدات والتجهيزات العسكرية، بسبب الحرب المستمرة في أكثر من قاطع قتالي ضد تنظيم داعش".

واستطرد أن "استراتيجية العراق على مستوى السياسة الخارجية، هي بناء أفضل العلاقات مع مختلف دول العالم، وذلك بإنشاء قواعد من المصالح المشتركة معها، مضيفاً إن "الجانب الروسي أبدى تعاونأً كبيراً في جميع مجالات التعاون وبشكل خاص صفقات التسليح".

وافصح يوحنا حصول العراق من روسيا على أكثر من ٢٠ آلية من طراز (بانتسير-إس1ن) ونحو ٤٠ طائرة مروحية مقاتلة من طرازي (مي – ٣٥) و(مي – ٢٨)، وذلك ضمن صفقات تسليح وقعها العراق في عامي ٢٠١٢ و ٢٠١٣ مع شركة تصدير الأسلحة الروسية (روس أوبورون أكسبورت)، وبدأ بتسلمها على شكل دفعات في عام ٢٠١٤.

وشرح مقرر مجلس النواب عن آلية (بانتسير) وهي من الآليات العسكرية، التي تمتلكها خمس دول فقط في العالم، وهي مخصصة لمكافحة الطائرات والصواريخ المهاجمة على الارتفاعات المنخفضة وتحتوي على مدافع آلية سريعة عيار٣٠ ملم، وراجمات صواريخ مضادة للطائرات والصواريخ.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عماد يوحنا يؤكد أن الأسلحة الأميركية تحتاج إلى صيانة عماد يوحنا يؤكد أن الأسلحة الأميركية تحتاج إلى صيانة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عماد يوحنا يؤكد أن الأسلحة الأميركية تحتاج إلى صيانة عماد يوحنا يؤكد أن الأسلحة الأميركية تحتاج إلى صيانة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تظهر بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:25 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تطلق أحدث مجموعات أزياء شتاء 2018
 العرب اليوم - مريم مسعد تطلق أحدث مجموعات أزياء شتاء 2018

GMT 06:18 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي لمُحبّي رياضات التزحلق على الجليد
 العرب اليوم - منتجع ميرلو الفرنسي لمُحبّي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 01:39 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر مِن نصف الألمان لا يريدون أنجيلا ميركل
 العرب اليوم - أكثر مِن نصف الألمان لا يريدون أنجيلا ميركل

GMT 00:16 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف
 العرب اليوم - روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف

GMT 06:08 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مقارنة بين رحلات التزلج في أوروبا والولايات المتحدة
 العرب اليوم - مقارنة بين رحلات التزلج في أوروبا والولايات المتحدة

GMT 08:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل غاية في الروعة يمنح الهدوء لسكانه في لشبونة
 العرب اليوم - تصميم منزل غاية في الروعة يمنح الهدوء لسكانه في لشبونة

GMT 00:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الأوغندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
 العرب اليوم - الرئيس الأوغندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 20:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إخراج ثعبان من رجل صيني دخل من مؤخرته ووصل لأمعائه

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab