العرب اليوم - الصديق يؤكد أن منظومة الرقابة الجديدة للهمامي مختلفة

بيّن لـ "العرب اليوم" أنّها لا توفّر التأمين الضروري له

الصديق يؤكد أن منظومة الرقابة الجديدة للهمامي مختلفة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الصديق يؤكد أن منظومة الرقابة الجديدة للهمامي مختلفة

أحمد الصديق
تونس - حياة الغانمي

أكّد رئيس كتلة الجبهة الشعبية في البرلمان التونسي، أحمد الصديق، أن رئاسة الجمهورية أعلمت الأمين العام لحزب العمال والقيادي في الجبهة الشعبية، حمة الهمامي، أنّ حمايته الشخصية ستؤول إلى أعوان وزارة الداخلية مع التشديد على أن هذا الإجراء لن يغيّر من الأمر شيئًا، قبل أن يتبيّن أن منظومة الرقابة الجديدة مختلفة ولا توفّر التأمين الضروري.

وأوضح أحمد الصديق، في مقابلة خاصّة مع "العرب اليوم"، أنّ الحماية الشخصية لم تعد على مدار 24 ساعة كما في السابق كما اقتصر توفيرها على المناسبات والمهام الرسمية للهمامي دون أخذ تنقلاته الشخصية في الاعتبار، مشيرًا إلى أنها “لا تخلو بدورها من المخاطر أو التهديدات ما دفعه إلى عدم التقيد بها”.

وأفاد الصديق بأن زوجة حمة الهمامي، راضية النصراوي ، راسلت الجهات المسؤولة ممثلة في وزارة الداخلية في المرة الأولى لطلب إيضاحات بشأن طبيعة التهديد الذي يتعرّض له زوجها ولم تحصل على أي رد، ما دفعها إلى توجيه مراسلات أخرى للوزارة ورئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية.

وكشف الصديق أنه وعلى العكس مما يوحي به القرار من تراجع المخاطر الأمنية التي تستهدف الأمين العام لحزب العمال والقيادي بالجبهة الشعبية فإن “التهديدات لا تزال قائمة ومتزايدة بحسب ما نقلته اليهم مصادر أمنية مطلعة”، مشددًا على أن حمة الهماهي هو الشخصية الوحيدة التي تم تخفيف الحماية الأمنية عنها ونقلها من الأمن الرئاسي إلى وزارة الداخلية، وأنّه تم الإبقاء على نفس منظومة الحماية الخاصة لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي والأمين العام للاتحاد العام التونسي للعمل نورالدين الطبوبي، وهو ما رأى فيه أمرًا مثيرًا للتساؤلات عن دور الحسابات السياسية بشأن القرار.

وقال الصديق إن أصحاب المال والنفوذ لا يدفعون ضرائبهم للدولة لأنهم يدفعون الرشاوى، مشيرًا إلى أنّ أصحاب المال موّلوا الحملات الانتخابية للأشخاص الممسكين بزمام السلطة، وأنّ كل الحكومات المُتعاقبة بعد الثورة تسبّبت في الوضع الاقتصادي الصعب وفي عدم قدرة الدّولة على تعبئة مواردها المالية وذلك لأنّها لم تتصد بالشكل الجدّي والقاطع لكل أشكال الفساد وبقيت تحت نفوذ أصحاب المال والمهربين، ومبيّنًا أن يوسف الشاهد قام بشن حرب على الفساد بغاية تسوية أمور داخلية تطال بعض الأطراف مشيرا إلى أن الحرب على الفساد اتجهت نحو منحى أحادي بضرب المهربين، معتبرا أن الفساد ليس التهريب فقط، وأكد الصديق أن الجبهة الشعبية لم تطلب لقاء مع رئيس الحكومة بخصوص الحرب على الفساد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الصديق يؤكد أن منظومة الرقابة الجديدة للهمامي مختلفة  العرب اليوم - الصديق يؤكد أن منظومة الرقابة الجديدة للهمامي مختلفة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الصديق يؤكد أن منظومة الرقابة الجديدة للهمامي مختلفة  العرب اليوم - الصديق يؤكد أن منظومة الرقابة الجديدة للهمامي مختلفة



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تتألق في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا

GMT 03:37 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

مقتل صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 العرب اليوم - مقتل صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 10:08 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

فندق جديد يقدّم خدمة تكنولوجية مدهشة في تايوان
 العرب اليوم - فندق جديد يقدّم خدمة تكنولوجية مدهشة في تايوان

GMT 05:49 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم في لندن
 العرب اليوم - 10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم في لندن

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان

GMT 02:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

جيمينا سانشيز تهوى استعراض جسدها عاريًا

GMT 19:27 2017 الخميس ,14 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 18:00 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

أم تتجرد من مشاعر الامومة وتقتل ابنتها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab