العرب اليوم - سلامة يجب الحفاظ على خصائص القروض السكنية

عرض مع جمعية المصارف أوضاع المرحلة الحرجة

سلامة: يجب الحفاظ على خصائص القروض السكنية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سلامة: يجب الحفاظ على خصائص القروض السكنية

حاكم مصرف لبنان رياض سلامة
بيروت - رياض شومان

شدد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة على أن المصرف المركزي "في هذه المرحلة الحرجة" باق ٍعلى سياسته القاضية باستمرار مصرف لبنان في بيع سندات البوروبوندز التي في محفظته، ما يرفع حجم احتياط العملات الصعبة لديه، باعتبارها حيوية لاستقرار سعر صرف الليرة.
وأكد في اجتماعه الشهري مع لجنة الرقابة على المصارف وجمعية المصارف في لبنان، على مواصلة السماح للمصارف الراغبة في الاكتتاب بسندات الخزينة طويلة الأجل بالليرة (10 و12 سنة) ان تمولها من خلال شهادات الايداع والودائع لأجل لدى مصرف لبنان. ويحول ذلك دون سحب سيولة اضافية بالليرة في السوق.
وعلى المستوى النقدي أيضاً، عرض الحاكم أمام وفد الجمعية مرتكزات السياسة النقدية في هذه المرحلة، مشيراً إلى أن سياسة مصرف لبنان لتحفيز القطاع الخاص تستند إلى 3 دعائم:
الأولى الرزمة التحفيزية من السيولة بكلفة رخيصة للمصارف. وقد أعطت نتائجها اذ سمحت بمعدلات نمو تفوق 2 في المئة للناتج المحلي الاجمالي.
الثانية تتمثل في الحوافز الواردة في التعميم المتعلق باقتصاد المعرفة. باعتبار أن هذا القطاع يشكل محركاً للنمو في المستقبل. ويوفر مصرف لبنان لهذه المشاريع ضمانة قدرها 75 في المئة، ما يحول دون مخاطرة المصارف بأموالها الخاصة.
الثالثة تقوم على تمديد آجال القروض المدعومة للقطاعات المنتجة، ومنها بوجه خاص السياحة من 7 سنوات الى 10، بما فيها القروض الجديدة. ومع إبقاء عنصر الدعم الذي تتحمله الخزينة لعشر سنوات لا يزيد عما كانت تتحمل الخزينة لسبع سنوات.
وحول التعميم الرقم 330 المتعلق بالاحتياط الالزامي، أثارت الجمعية هذا الموضوع بطلب من بعض المصارف حيث تمنت على مصرف لبنان عدم اعطاء قراره مفعولاً رجعياً لصعوبة تعديل العقود المبرمة مع الزبائن.
لكن الحاكم شدد على ضرورة ان تبقى هذه القروض محتفظة بخصائص القروض السكنية، حيث المسكن ذاته هو الضمانة للقرض، مشيراً إلى أنه عملاً بالتعميم الاساسي للاقراض السكني، من غير الجائز للمستفيد ان يبيع او يرهن المسكن قبل انقضاء 7 سنوات على الأقل. فالمطلوب رهن المسكن وليس رهن الوديعة والالتزام بروح التعاميم. ورأى ان أي تساؤل في هذا المجال يؤدي الى تجاوزات تفتح السوق العقارية على مخاطر جمة مستقبلاً.
وفي ما يتعلق بالاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين، اقترحت الجمعية تنظيم لقاء عمل يجمع المصارف اللبنانية المشاركة في اجتماعات واشنطن مع المصارف المراسلة للاهمية القصوى التي تحتلها علاقة القطاع المصرفي بهذه المصارف.
ووافق الحاكم على هذا الطرح وطلب التنسيق بشأنه بين الجمعية ومصرف لبنان، مقترحا ان تتم دعوة ممثلي المصارف المراسلة الى لقاء على فطور باكراً كي تستطيع تلبية الدعوة لكثرة ارتباطاتها خلال هذه الفترة الضيقة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - سلامة يجب الحفاظ على خصائص القروض السكنية  العرب اليوم - سلامة يجب الحفاظ على خصائص القروض السكنية



 العرب اليوم -

خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن

ويني هارلو تلفت الأنظار إلى فستانها الأسود المثير

لندن ـ كارين إليان

GMT 04:11 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جون كيلي يقدم تفاصيل قرار حظر السفر إلى أميركا
 العرب اليوم - جون كيلي يقدم تفاصيل قرار حظر السفر إلى أميركا

GMT 09:29 2017 الإثنين ,06 شباط / فبراير

إلوان يشيد بجهود تأسيس" بورصة الذهب الإسلامية

GMT 05:14 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

بوسعيد يؤكد أن الجفاف سبب في انخفاض الاقتصاد

GMT 00:38 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

الغضبان يؤكد حجز الجمارك لبضائع بمئات الملايين

GMT 00:59 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

أحمد منصور يؤكد أنّ التطرف يطرد الاستثمار من تونس

GMT 01:49 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

صادق مذكور يكشف حجم الخسائر الاقتصادية في اليمن

GMT 02:45 2017 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

مفيد الحساينة يسعى إلى تسريع عملية إعادة إعمار غزة

GMT 04:43 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

الحكومة البريطانية تستعد إلى هزيمة المحكمة العليا

GMT 00:51 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

صندوق النقد يحذر لندن بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab