تعرف على مركز kidogo في نيروبي لرعاية الأطفال

يعمل على تعليم الصغار الحساب والنظافة والتغذية

تعرف على مركز "Kidogo" في نيروبي لرعاية الأطفال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعرف على مركز "Kidogo" في نيروبي لرعاية الأطفال

صورة للأطفال من مركز Kidogo
نيروبي - ندى جابر

تمتلئ نيروبي، بمراكز الرعاية النهارية، إلا أن العمل هناك يعاني صعوبة بالغة، وغالبا ما تجد شركات جلساء الأطفال، تحمل علامات الإغلاق، ربما خوفا من رؤية المارة لما يجري في الداخل، حيث يزدحم الأطفال بالداخل في أكواخ متربة لساعات فضلا عن سوء الصرف الصحي وعدم كفاية الغذاء وقلة التفاعل، ويمكنك ملاحظة مركز "Kidogo"، لرعاية الأطفال من خلال علامات زرقاء لامعة، وضجيج الأطفال، الذين يلعبون في الهواء الطلق، وتبدو هذه الضوضاء متعمدة من خلال اثنين  من دور رعاية ما قبل المدرسة، في محاولة لأن تكون قدوة لمراكز رعاية الأطفال الأخرى، فضلا عن توفير فرصة التدريب للنساء في هذا القطاع، وتعمل الدور من خلال 5 من الأمهات المنظمات اللاتي تقمن بتعليم الأطفال الحساب والنظافة  والتغذية.

ويعد "Kidogo" جزء من حركة دولية متنامية تبحث عن سبل جديدة لتقديم رعاية للأطفال بأسعار مقبولة وجودة عالية للمجتمعات المحرومة من الخدمات من الأحياء الفقيرة في نيروبي، إلى مشارف مانجالور، وتعاني معظم البلدان النامية من نقص حاد في جودة رعاية الطفولة المبكرة، ويقدر معهد"Overseas Development Institute"، أن هناك على الأقل 35.5 مليون طفل في جميع أنحاء العالم دون سن الخامسة يتم تركهم وحدهم أو مع أطفال أخرين صغار أثناء عمل والديهم، كما أن من يتم الإشراف عليهم  غالبا ما يفتقرون إلى المحفزات الضرورية لنمو الدماغ، ووجد مشروع بحثي عام 2007 أن حوالي 200 مليون طفل فشلوا في الوصول إلى طموحاتهم المعرفية سنويا بسبب فقر الرعاية المبكرة، وتتأثر الفتيات بدرجة كبيرة نظرا لإخراجهم من المدرسة لرعاية الأشقاء الأصغر سنا.

ويقدر الآباء جودة الرعاية  التي يقدمها "Kidogo"، وتقول جوديث شيسكاني التي تحضر طفلتها 4 أعوام في المركز "ابنتي لا تستطيع الانتظار إلى الصباح حتى تذهب إلى المركز"، موضحة أن ابنتها أصبحت أكثر استقلالية عن شقيقتها البالغة من العمر 8 أعوام والتي تحضر في مركز آخر لمرحلة ما قبل المدرسة، وتضيف " الشئ الوحيد الذي أرغب في تغييره وجود ملعب أكبر"، وتعد البنية التحتية باهظة الثمن، ويعني العمل مع عملاء ذات دخل منخفض تحقيق هامش ربح ضئيل، وتعد رسوم المركز التي تصل إلى 18 دولار شهريا أقصى ما يدفعه الآبا في المنطقة، فيما يحتاج مقدمو رعاية الطفل إلى إيجاد طرق لجعل العمل متساوي.

ويعتقد "أوميش مالهوترا" المؤسس المشارك لمنظمة "Hippocampus" التعليمية الهندية، أن العقلية العملية هي المفتاح الرئيسي، وتدير المنظمة 316 مركز في المناطق الريفية في الهند وتحافظ على التكاليف ما بين 5-9 أسترليني شهريا عن طريق تبسيط العمليات وتدريب المعلمين الخاص بها، وتابع مالهوترا " عندما تكون منظمة هادفة للربح يجب أن يكون العميل في المرتبة الأولى وهو ما يؤكد أننا نقدم قيمة لكل من الوالدين والأطفال".

تعرف على مركز kidogo في نيروبي لرعاية الأطفال

وتعتمد منظمات رعاية أخرى على نموذج الدفع المشترك باستخدام الأرباح من المجتمعات الأكثر ثراء لدعم الرسوم في المناطق ذات الدخل المنخفض، وبدأت "Steps Baby Lounge" في البرازيل، بإتاحة التعليم المبكر في المناطق الثرية من ساو باولو، وبدأت قبل عامين باستخدام الأرباح لتقديم نفس البرنامج المحدد للمجتمعات المحرومة، ويوضح مؤسسة الشركة جلاسيو ماسيل "تبدأ عدم المساواة في مرحلة الطفولة المبكرة،  ومن هنا يمكننا كسر الحلقة"، ويعتقد الخبراء أن الحل يمكن أن يكون في الدعم الحكومي، ويوضح ميشيل نيومان مدير البرامج في معهد "Results for Development Institute".

ويختبر البعض هذا النظام  ففي كولومبيا، بدأت منظمة "aeioTU"، تقديم رعاية الطفولة، مع نموذج لإعادة التوزيع والذي يسمح بتقديم نفس معايير الرعاية في الأحياء الغنية والفقيرة في بوغوتا، وحاليا تغطي الحكومة 80% من التكلفة لكل طفل في العديد من دور ما قبل المدرسة، ما سمح لمنظمة "aeioTU" بتوسيع شبكتها لأكثر من 50 مركزًا في جميع أنحاء البلاد، وتقول ناتاليا ميسا المدير التنفيذي للمنظمة "هناك المزيد من المال في القطاع العام، وسيكون من السخف عدم الاستفادة منه".

وتوضح المستشار المتخصص في حماية الأمومة، نعومي كاسرير، "تجلب حلول مساحات العمل شراكات مبتكرة لتقاسم التكاليف والمسؤوليات بين مختلف الشركاء"، ويبحث مركز "Kidogo"، في هذا الخيار ويبحث حاليا عن شركاء وشركات ترغب في تغطية تكاليف صغيرة من تكلفة العاملين في مجال رعاية الأطفال كوسيلة لتحسين صورته وإنتاجية الأمهات العاملات، ويتمثل الأمل في الحصول على الدعم الحيوي لمزيد من النساء العاملان مثل شيسكاني التي أضافت: "ليس هناك أم تستطيع فعل ذلك بمفردها، لكن ذلك يحتاج إلى فريق".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على مركز kidogo في نيروبي لرعاية الأطفال تعرف على مركز kidogo في نيروبي لرعاية الأطفال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على مركز kidogo في نيروبي لرعاية الأطفال تعرف على مركز kidogo في نيروبي لرعاية الأطفال



حضرت متألقة في حدث "إيمي إيلي" في بيفرلي هيلز

داكوتا فانينغ رقيقة بفستان أزرق في بيفرلي هيلز

باريس - مارينا منصف

GMT 03:09 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

"داعش" يستغل "غوغل بلس" لإنشاء حسابات متطرفة
 العرب اليوم - "داعش" يستغل "غوغل بلس" لإنشاء حسابات متطرفة

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab