العرب اليوم - مصر تمتلك المقومات اللازمة للتعافي الاقتصادي السريع

الرئيس التنفيذي لبنك "ABC" أكرم تيناوي لـ"العرب اليوم":

مصر تمتلك المقومات اللازمة للتعافي الاقتصادي السريع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصر تمتلك المقومات اللازمة للتعافي الاقتصادي السريع

القاهرة ـ محمد عبدالله

توقع الرئيس التنفيذي، والعضو المنتدب لبنك المؤسسة العربية المصرفية ABC، وعضو مجلس إدارة إتحاد بنوك مصر، أكرم تيناوي أن يتعافى الاقتصاد المصري بشكل سريع، بمجرد استقرار الأوضاع السياسيةفي البلاد، لاسيما بعد نجاح المرحلة الأولى من خارطة الطريق، ممثلة في الدستور، والاقتراب من المرحلة الثانية ممثلة في الانتخابات الرئاسية. وأوضح أكرم تيناوي، في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، أنّ "مصر تمتلك المقومات السياسية اللازمة لتؤهلها للتعافي السريع"، مشيرًا إلى أنّ "القطاع المصرفي المصري قادر على تحمل أي تداعيات سلبية في المرحلة الراهنة، بل وسيكون له دور كبير في إحداث حالة من الرواج الاقتصادي، المتوقع خلال المرحلة المقبلة". وبشأن تقرير وكالة "موديز انفستورز" للتصنيفات الائتمانية، والتي أبقت على نظرة مستقبلية سلبية للنظام المصرفي في مصر، بلا تغيير، منذ 2011، أكّد أنّ "تقرير موديز جاء مثيرًا للدهشة، لاسيما أنّ وكالاتي فيتش، وستاندرد أند بورز، للتصنيف الائتماني، عززتا من تصنيف مصر، مقابل التقرير السالب الوحيد لوكالة موديز". وبيّن أنّ "مصر خلال الفترة الماضية قطعت شوطًا كبيراً في خارطة الطريق، بداية من الدستور ومرورًا بالإنتخابات الرئاسية، التي باتت على الأبواب، والتوافق الشعبي بشأن اختيار الرئيس الجديد، ما يؤكد أن مصر مقبلة على مرحلة جديدة من الاستقرار". وأضاف أنّ "هناك أيضاً مؤشرات إيجابية قوية وبوادر على تعافي الاقتصاد بقوة، منها الدعم الخليجي القوي للاقتصاد المصري، والجهاز المصرفي، الذي يدعم خطط التنمية، فضلاً عن تراجع مؤشر التأمين على مخاطر الديون المصرية بنحو ٥٠٪ تقريبًا، حيث تراجع من ٨٣٤ نقطة في حزيران/ يونيو الماضي، إلى نحو ٤٩٠ نقطة في أواخر كانون الثاني/يناير الماضي". ولفت إلى أنه "على الرغم من الخطوات التي نحو الاستقرار السياسي فإن توقعات موديز، التي تعكس استمرار التوترات السياسية والاجتماعية والضغوط على مالية الحكومة، التي تواصل تقويض ثقة المستثمرين والمستهلكين، مبالغ فيها". وأكّد أنّ "فروع البنوك المصرية في مختلف أرجاء مصر مؤمنة بالكامل، عبر تزويدها بأعداد كبيرة من أفراد الأمن، وأجهزة المراقبة والإنذار الحديثة والمتطورة، بغية ضمان حماية أموال العملاء، وبالتالي ليس هناك مخاوف بالنسبة لعمليات الأمن والأمان في الجهاز المصرفي". واستطرد "متفائل أنا بمستقبل مصر على المستوى الاقتصادي والسياسي، لكننا خلال الفترة المقبلة نحتاج إلى عودة دوران عجلة الإنتاج، بغية مواجهة التحديات، بما يسهم في عودة المصانع المغلقة للعمل، وزيادة معدلات السياحة، وجذب استثمارات أجنبية جديدة". وتابع أنّ "هناك العديد من الأدوات المالية والإجراءات التي قام البنك المركزي باتخاذها، بغية مساندة مناخ الاستثمار، منها تخفيض سعر الفائدة، حتى يقوم أصحاب رؤوس الأموال بضخها في الأسواق، وتوفير فرص عمل للشباب، وتوافر سيولة كبيرة لدى البنوك تمكنها من تمويل المشروعات والمصانع التي تحتاجها مصر، كما أنّ القطاع المصرفي يحاول جاهداً أن يقوم بدوره في دفع عجلة الاقتصاد". وعلى صعيد المسؤولية المجتمعية للجهاز المصرفي، بيّن تيناوي "قمنا خلال الفترة الماضية بتوفير مبلغ 300 مليون جنيه، بغية تطوير العشوائيات، في رسالة واضحة إلى باقي القطاعات الاقتصادية، تؤكّد المسؤولية المجتمعية للقطاع المصرفي تجاه شعب مصر، فمن العيب أن تتحمل الحكومة مسؤولية جميع مشاكلنا، دون أن نتحرك لمساندتها".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - مصر تمتلك المقومات اللازمة للتعافي الاقتصادي السريع  العرب اليوم - مصر تمتلك المقومات اللازمة للتعافي الاقتصادي السريع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - مصر تمتلك المقومات اللازمة للتعافي الاقتصادي السريع  العرب اليوم - مصر تمتلك المقومات اللازمة للتعافي الاقتصادي السريع



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر

بيونسيه تبهر الحضور في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 05:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على طرق الحج المقدسة في أوروبا القديمة
 العرب اليوم - تعرف على طرق الحج المقدسة في أوروبا القديمة

GMT 08:55 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي يحظى بمكان أساسي في المنازل الحديثة
 العرب اليوم - الخشب الرقائقي يحظى بمكان أساسي في المنازل الحديثة

GMT 02:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة تظهر هتلر أثناء زيارة الجرحى من الجنود
 العرب اليوم - لقطات نادرة تظهر هتلر أثناء زيارة الجرحى من الجنود

GMT 08:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أقوى رجل في العالم يرفع مذيع "بي بي سي" عاليًا على الهواء
 العرب اليوم - أقوى رجل في العالم يرفع مذيع "بي بي سي" عاليًا على الهواء

GMT 05:06 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تنافس البشر في إتباع أحدث خطوط الموضة
 العرب اليوم - الكلاب تنافس البشر في إتباع أحدث خطوط الموضة

GMT 02:30 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"غراند كونتيننتال" يجذب ملايين السياح سنويًا بروعته
 العرب اليوم - "غراند كونتيننتال" يجذب ملايين السياح سنويًا بروعته

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث
 العرب اليوم - المنازل المصنوعة من الورق المقوى تغزو العالم الحديث

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 18:33 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مناطق يجب أن يتجنبها الزوج عند ممارسة العلاقة الحميمة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab