العرب اليوم - متظاهرون يطالبون بمحاكمة الرئيس اليمني السابق

متظاهرون يطالبون بمحاكمة الرئيس اليمني السابق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - متظاهرون يطالبون بمحاكمة الرئيس اليمني السابق

صنعاء ـ العرب اليوم

تظاهر مئات الشبان اليمنيين الثلاثاء في صنعاء للمطالبة بمحاكمة الرئيس السابق علي عبدالله صالح بتهمة قتل 45 متظاهرا قبل ثلاث سنوات. بدورها، طالبت منظمة العفو الدولية بالغاء الحصانة التي يتمتع بها صالح بموجب اتفاق لانتقال السلطة حمله على التنحي تحت ضغط الشارع العام 2012، ودعت الى تشكيل لجنة تحقيق مستقلة حول انتهاكات حقوق الانسان التي ارتكبت في 2011. وطالب المتظاهرون وهم يحملون نعوشا رمزية ب"محاكمة صالح ومعاونيه". وكان مسلحون من انصار صالح فتحوا في الثامن عشر من اذار/مارس 2011 النار على متظاهرين وقتلوا 45 منهم واصابوا 200 بجروح معظمهم من الطلاب على مدى ثلاث ساعات وفقا لارقام جمعتها منظمة هيومن رايتس ووتش. وسجلت هذه المجزرة بداية حركة احتجاج شعبية في البلاد التي حكمها صالح لثلاثة عقود. ونظم تظاهرة الثلاثاء مجلس شباب الثورة اليمنية، احدى المجموعات التي حركت خلال عام حركة الاحتجاج التي اجبرت صالح على التنحي. وفي بيان تلي في ساحة التغيير دعا المتظاهرون الى رحيل المدعي العام احمد الاعوش الذي عينه صالح والمتهم بالتستر على المسؤولين عن مجزرة 18 اذار/مارس 2011. وقال رئيس فرع شمال افريقيا والشرق الاوسط في منظمة العفو الدولية فيليب لوتر في بيان الثلاثاء ان "قانون الحصانة مرفوض تماما ويجب الغاؤه فورا". واكدت المنظمة ان المدعي العام الاعوش رفض التحقيق مع مسؤولين كبار على غرار صالح. ولا يزال صالح يتولى رئاسة حزب المؤتمر الشعبي العام وغالبا ما يتهم بعرقلة العملية الانتقالية السياسية في اليمن. وتبنى مجلس الامن في نهاية شباط/فبراير بالاجماع قرارا ينص على فرض عقوبات على انصار النظام اليمني السابق الذين يحاولون عرقلة العملية الانتقالية السياسية. وخلف صالح عبد ربه منصور هادي في شباط/فبراير 2012 بموجب اتفاق حول عملية انتقالية سياسية مدعومة من دول مجلس التعاون الخليجي. وانتقد لوتر الرئيس اليمني الجديد، معتبرا انه "لم يف" بوعوده بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة. وقال "عبر مماطلتها (...) توجه السلطات في اليمن رسالة مفادها ان العدالة ليست اولوية لديها"، مع اقراره بان اليمن "بدأ باجراء بعض الاصلاحات الواعدة على صعيد حقوق الانسان". وتدارك لوتر "لكن اصلاحات دائمة لا يمكن ان تنجح من دون احقاق العدالة للضحايا وعائلاتهم. اذا ارادت الحكومة ان تثبت جديتها في موضوع حقوق الانسان، عليها ان تتصدى للافلات من العقاب". المصدر: أ.ف.ب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - متظاهرون يطالبون بمحاكمة الرئيس اليمني السابق  العرب اليوم - متظاهرون يطالبون بمحاكمة الرئيس اليمني السابق



 العرب اليوم -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

العارضة كيندال جينر تتألق في معطف أحمر مذهل

 ميلان ـ ريتا مهنا

GMT 00:37 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يكشف أسرار إطلالة نانسي عجرم
 العرب اليوم - فادي قطايا يكشف أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 03:29 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

"سمبداك" ملاذ جديد خاص على جزيرة في إندونيسيا
 العرب اليوم - "سمبداك" ملاذ جديد خاص على جزيرة في إندونيسيا
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 02:37 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعرب عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 01:15 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطلق تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 05:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تستطلع توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة هواوي الصينية تطرح هاتفها الجديد "ميت 9"
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab