فتح وحماس توقعان على اتفاق القاهرة لانهاء الانقسام

"فتح وحماس" توقعان على اتفاق القاهرة لانهاء الانقسام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "فتح وحماس" توقعان على اتفاق القاهرة لانهاء الانقسام

"فتح وحماس" توقعان على اتفاق اتفاق المصالحة
القاهرة – علي السيد

اتفقت حركتا "فتح وحماس" على تمكين الحكومة الفلسطينية من العمل على كافة التراب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية، في موعد أقصاه 1 ديسمبر/كانون الثاني من العام الجارى. وأعلنت الحركتان اليوم الخميس، عن حزمة من القرارات التي تعزز انهاء حالة الانقسام ، وتعزيز وحدة البيت الفلسطيني فى خطوة من شأنها تفويت الفرصة على سلطات الاحتلال الإسرائيلي للمماطلة في ما يتعلق باستئناف مفاوضات السلام.

واتفقت الحركتان خلال اجتماعهما المنعقد في القاهرة على تمكين الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله من عملها على كامل التراب الفلسطينى في قطاع غزة والضفة الغربية ورام الله ، فى موعد أقصاه 1 ديسمبر/كانون الثاني من العام الجاري، كما تم خلال الاجتماع توجيه الدعوة من جانب القيادة المصرية إلى الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق 2011 لاجتماع جديد في القاهرة يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأعلن عزام الأحمد رئيس وفد حركة فتح المشارك في اجتماعات القاهرة ، أن الحكومة الفلسطينية ستتسلم إدارة المعابر بشكل كامل عدا معبر رفح فى موعد أقصاه 1 نوفمبر. وقال الأحمد أنه تم الاتفاق الكامل على تمكين الحكومة الفلسطينية من ممارسة مهامها فى غزة، مشيرا الى أن اتفاق فتح وحماس على الاشراف الكامل لحرس الرئاسة الفلسطينية على كافة المعابر الفلسطينية سواء مع الجانب المصري أو الإسرائيلي.

وأكد الأحمد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري، اليوم الخميس، ان الدولة المصرية تعمل على ترميم معبر رفح بشكل كامل بما يليق بسمعة الدولة المصرية، مشيرا إلى ان حرس الرئاسة الفلسطينية سيتم نشره بشكل كامل في مرحلة لاحقة بالاتفاق مع الجانب المصري. وأشار عزام الأحمد إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن طالب وفد حركة "فتح" بعدم العودة إلى رام الله إلا بعد انهاء الانقسام، مؤكدا ان الثقل المصري تميز عن المرات السابقة بشكل كبير في الدفع نحو اتمام المصالحة الفلسطينية.

وكشف عزام الأحمد عن الدعم الكبير والمتابعة التى كان يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسى والوزير خالد فوزى والمسئولين فى جهاز المخابرات العامة لإنهاء الإنقسام وطى صفحة سوداء فى تاريخ فلسطين، مؤكدا ان حل أزمة الموظفين سيتم بشكل كامل في اجتماع الفصائل المقبل فى القاهرة. وأعرب عن تطلعه لتقديم السعودية والأردن دعم أكبر للجهود المصرية الحثيثة لإنهاء الانقسام الفلسطيني، مشيدا بدور مصر في تحقيق المصالحة وتعزيز الشراكة بين "فتح وحماس".

وشدد الأحمد على أن الثقل المصري هذه المرة تميز عن كافة المرات السابقة وتجربة مصر، وقال إتن مصر أكدت حرصها على الامن القومي العربي باعتبار مصر راعية الامن القومي بما فيه أمن الشعب الفلسطيني والدور المميز الذي قام به جهاز المخابرات العامة المصرية، وقال "سنواصل المسيرة وكافة الجهود لطي صفحة الانقسام".

أما صالح العروري فقال: إننا نوجه الشكر الى الحكومة المصرية على جهودها في تحقيق المصالحة، مؤكدا على ضرورة الوحدة بين الجميع ولا يوجد أمام القوة الفلسطينية سوى الاستمرار في وحدة الشعب الفلسطيني، ولابد من يصر للوصول لهدفه ان ينجح فيه وحركة حماس عازمة وجادة وصادقة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتح وحماس توقعان على اتفاق القاهرة لانهاء الانقسام فتح وحماس توقعان على اتفاق القاهرة لانهاء الانقسام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتح وحماس توقعان على اتفاق القاهرة لانهاء الانقسام فتح وحماس توقعان على اتفاق القاهرة لانهاء الانقسام



بعد نشر صورتها وهي نائمة بإرهاق على الأريكة

فيكتوريا بيكهام تلفت الأنظار بإطلالة أنيقة في لندن

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 05:53 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تعود من جديد موسم شتاء 2018
 العرب اليوم - موضة جينز التسعينات تعود من جديد موسم شتاء 2018

GMT 07:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
 العرب اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:51 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

المعهد الملكي للمعماريين "RIBA" يكشف قائمة أفضل المباني
 العرب اليوم - المعهد الملكي للمعماريين "RIBA" يكشف قائمة أفضل المباني

GMT 05:38 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي مزاعم تواطأ ترامب مع روسيا
 العرب اليوم - بوتين ينفي مزاعم تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 00:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تؤكّد أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
 العرب اليوم - أسماء عبد الله تؤكّد أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"

GMT 06:41 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء
 العرب اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء

GMT 08:12 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل المتاجر الخاصة بهدايا عيد الميلاد
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل المتاجر الخاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 01:22 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى الإدارة الأميركية
 العرب اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى الإدارة الأميركية

GMT 00:46 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تطالب الإعلاميين بالمحافظة على مهنيتهم
 العرب اليوم - عزيزة الخواجا تطالب الإعلاميين بالمحافظة على مهنيتهم

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 20:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إخراج ثعبان من رجل صيني دخل من مؤخرته ووصل لأمعائه

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab