جامعة هومبولت في ألمانيا تُقرر تخصيص أقسام دراسيّة للنساء فقط

لوقف الهيمنة الذكوريّة ولتحقيق بعض من التوازن

جامعة هومبولت في ألمانيا تُقرر تخصيص أقسام دراسيّة للنساء فقط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جامعة هومبولت في ألمانيا تُقرر تخصيص أقسام دراسيّة للنساء فقط

جامعة هومبولت في ألمانيا تُقرر تخصيص أقسام دراسيّة للنساء فقط
برلين - العرب اليوم

تعرف شعب التكنولوجيا والعلوم والهندسة والرياضيات هيمنة ذكورية في الكثير من الجامعات الألمانية. ومن أجل تحقيق بعض من التوازن ورفع نسب النساء فيها، ارتأت جامعة هومبولت في برلين تخصيص أقسام للنساء فقط. ويشار إلى أنّ عدد الطالبات اللواتي يدرسنّ في الكليات العلميّة في ألمانيا لا يتجاوز 30 بالمائة. وتلتحق نسب قليلة من الطالبات في الجامعات الألمانيّة في الشعب العلميّة بسبب الأمومة أو التقاليد أو طبيعة المرأة أو غيرها من الأسباب، وهو ما جعل الرجال يستحوذون على الأخيرة. وجينيا غيراسيموفا، طالبة روسية مقيمة في ألمانيا، كانت تنوي دراسة علوم التربية، وهي شعبة نسوية بامتياز. والدتها كانت أيضًا تعمل في مجال مشابه، لذا فدراسة مادة مثل تكنولوجيا المعلوماتية لم يكن أمرًا واردًا بالنسبة لها. وتغير هذا الأمر، عندما علمت بوجود برنامج لدراسة المعلومات والاقتصاد في جامعة هومبولت في برلين لتقرر الالتحاق به، موضحةً "قدراتي جيدة في مجال المعلوماتية، لذا وجدت أن استكمال الدراسة في هذا المجال ليست فكرة سيئة خصوصًا في أقسام مخصصة للنساء فقط، هذا الأمر مريح بالنسبة لي".
وتوجد في ألمانيا 5 أقسام مخصصة للنساء فقط، وتهدف إلى تشجيع النساء على دراسة هذه المواد العلمية ليكون بمقدروهن الحصول على وظائف عمل في هذه المجالات التي يسيطر عليها الرجال. ذلك أنه لم تتجاوز نسبة النساء، اللواتي يدرسن الشعب العلمية المذكورة، ثلاثين بالمائة في ألمانيا، وهو عدد ضئيل مقارنة مع نسبتهن في دول أخرى متقدمة.
ويذكر أنّ بعض النساء في هذا البرنامج لديهن أطفال، فقد كانت سبع نساء من بين الأربعين طالبة في الدورة السابقة من البرنامج أمهات، لهذا تحاول الجامعة أن تخلق فضاءً مريحًا ومناسبًا لهن، فأوقات الدراسة تمتد من التاسعة والنصف صباحًا إلى الثالثة والنصف بعد الظهر. بالإضافة إلى أنها خصصت أماكن للعب والنوم خاصة بأطفالهن.
وتؤكّد إحداهنّ وهي فاطمة الحسان، أنّ وضعها العائلي كأم شابة هو الذي جعلها تختار هذا البرنامج بدلاً من دراسة الطب، كما كانت تنوي، موضحةً "بعد حصولي على الباكلوريا دخلت في عطلة أمومة امتدت لسنة كاملة، ثم أخبرتني صديقة عن هذا البرنامج وأن دراستي فيه لن تتعارض مع الرعاية التي يحتاجها طفلي، بالإضافة إلى أنني مولعة بعالم الكمبيوتر وهكذا تقدمت إلى البرنامج".
لكن رغم كل الامتيازات والتشجيع يبقى الحصول على مقعد في هذا برنامج المعلوماتية والاقتصاد الخاص بالنساء أمرًا ليس بالسهل، فقد تقدمت أكثر من مائة طالبة بطلب الانضمام للبرنامج الذي يوفر 40 مقعدًا فقط.
أما جدول المواد فهو ذاته المعتمد من طرف الأقسام العادية في الجامعة. الفرق، كما تقول مديرة برنامج الهندسة والمعلوماتية والاقتصاد في جامعة هومبولت ببرلين، أنّ الجامعة تخصص من خلال هذا البرنامج سنة دراسية كاملة من أجل تقديم هذه المواد بالنسبة للنساء واستئناسهن بها، وبالتالي تشجيع انضمامهن إلى الأقسام العادية في المستقبل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة هومبولت في ألمانيا تُقرر تخصيص أقسام دراسيّة للنساء فقط جامعة هومبولت في ألمانيا تُقرر تخصيص أقسام دراسيّة للنساء فقط



GMT 08:03 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة التعليم الليبية تنفي الترويج لأفكار متطرفة في المنهج

GMT 01:46 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات بسيطة للحصول على درجة علمية عبر الإنترنت

GMT 13:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تحدي القراءة العربي يباشر طباعة 50 مليون جواز

GMT 01:58 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة صينية تربط فقدان الوزن بالحصول على الدرجات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة هومبولت في ألمانيا تُقرر تخصيص أقسام دراسيّة للنساء فقط جامعة هومبولت في ألمانيا تُقرر تخصيص أقسام دراسيّة للنساء فقط



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

سيلينا غوميز تفاجئ جمهورها بتغيير لون شعرها للأشقر

نيويورك ـ مادلين سعادة

GMT 00:16 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف
 العرب اليوم - روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" يوفر رحلة مثالية إلى جبال الألب
 العرب اليوم - منتجع "كاتسبيرغ" يوفر رحلة مثالية إلى جبال الألب

GMT 03:07 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الإحباط يسيطر على ميركل أثناء حضور جلسة "البوندستاغ"
 العرب اليوم - الإحباط يسيطر على ميركل أثناء حضور جلسة "البوندستاغ"

GMT 02:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تؤكد أن برنامجها الجديد على "أون لايف " سيكون مفاجأة
 العرب اليوم - لبنى عسل تؤكد أن برنامجها الجديد على "أون لايف " سيكون مفاجأة

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام
 العرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام

GMT 08:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بالي ملاذ استوائي مذهل وحياة ليلية صاخبة
 العرب اليوم - بالي ملاذ استوائي مذهل وحياة ليلية صاخبة

GMT 05:44 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع منزلها الجديد في شمال لندن
 العرب اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع منزلها الجديد في شمال لندن

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab